رئيس التحرير: عادل صبري 08:27 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ولادة متعثرة لقناة "مصر الآن" التابعة للإخوان مساء اليوم

ولادة متعثرة لقناة مصر الآن التابعة للإخوان مساء اليوم

الحياة السياسية

غلاف صفحة الفيس الخاصة بقناة "مصر الآن"..

ولادة متعثرة لقناة "مصر الآن" التابعة للإخوان مساء اليوم

تركيا: مراسل مصر العربية 17 نوفمبر 2014 14:02

يبدأ في التاسعة مساء اليوم بث إرسال قناة" مصر الآن" target="_blank">مصر الآن" الناطقة بلسان حال جماعة الإخوان المسلمين، من تركيا. اختارت إدارة القناة  أن تبدأ إرسالها ببرنامج "من مصر" الذي يقدمه الإعلامي المصري محمد ناصر، غير المنتمي لجماعة الإخوان، في محاولة لطمأنة المشاهدين بأن القناة الجديدة عامة، وأنها تستهدف جميع المصريين بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية.

يأتي ميلاد القناة وسط خلافات حادة بين الحرس القديم للجماعة، وبين فريق العمل بالقناة من الشباب المهنيين المحترفين الذي ينتمي أغلبه لشباب الجماعة. حيث يرى الشباب المهني المنتمي للجماعة أن القناة احترافية وتعرف وجهتها جيدا، وينبغي ألا تخضع لتدخل من خارجها حتى لو كان من قيادات الجماعة، وهي نفس المشكلة التي كانت تعاني منها قناة "مصر 25" على حد تعبير العاملين بقناة مصر الآن" target="_blank">مصر الآن.

وبحسب فريق العمل، فقد بدأ الخلاف مهنيا تقنيا من جانب شباب العاملين بالقناة، الذين طالبوا بتأجيل موعد البث لدواع مهنية وتقنية تتعلق بكفاءة عملية البث وجودة المحتوى ونوعيته، وهي المطالب التي اصطدمت بتعليمات "بدت تنظيمية" بحسب تصريحات العاملين بالقناة. طلب مدير القناة أحمد عبده من طاقم العمل "ضرورة بدء البث التلفزيوني وعبر الأقمار الصناعية مساء اليوم أيا كان الموقف ونتيجة الأداء للعاملين وأحوال الاستوديوهات"، وهو ما قرأه العاملون في القناة باعتباره تدخلا من جماعة الإخوان في عمل القناة.

وكان من المقرر بث قناة "مصر الآن" target="_blank">مصر الآن" في الأول من نوفمبر الجاري، إلا أن عدم الجهوزية دفعت نائب مدير القناة الكاتب الصحفي خالد بركات إلى تأجيله إلى اليوم الإثنين 17 نوفمبر، غير أن إدارة القناة التي تتمسك بوجهة نظر الجماعة في إدارة القناة، رفضت التأجيل للمرة الثانية برغم أن بعض المشكلات المتعلقة بالتقنية والإعداد لم تعالج بعد.

أدى الصدام المهني إلى فتح الباب لصدام من نوع آخر بين العاملين بالقناة وبين الإدارة على خلفية تدخل الجماعة في إدارة القناة، حيث أضرب  عن العمل  25 من أعضاء فريق العمل بالقناة  من بين 40  هم إجمالي عدد  العاملين بالقناة. وفي اتصال من تركيا بـ"مصر العربية" أكد أحد المضربين في داخل مقر القناة أن نائب رئيس القناة خالد بركات رفض الاعتراف بوجود مشاكل فنية وتحريرية، ورفض أية مطالب بتأجيل البث أو الاستجابة لطلبات الكوادر المضربة عن العمل.

دفعت غرابة الموقف الإداري إلى اصابة العاملين بفريق القناة بصدمة مع استمرار تدخل قيادات الجماعة في عمل فريق القناة، وهو الأمر الذي دفع - بدوره - فريق العمل بالقناة إلى الاعتصام بها، وأثناء التوجه لمقر القناة، فوجئوا بإغلاق أبواب المقر، وفاجئهم مدير القناة الإعلامي أحمد عبده بأن "الإخوان" أنشأت القناة لأجل الدعوة، وأنه إذا كانت القناة ستصبح مصدر مشاكل فإن الجماعة ستغلقها، وأصر على منع العاملين بالقناة من دخول مقرها والاعتصام بها.

وتحدث أحد العاملين بالقناة - رفض ذكر اسمه - عن وساطة قام بها د. جمال عبد الستار القيادي الإخواني البارز بالجماعة ما بين فريق العمل وبين الإدارة، وأدى النقاش بين الطرفين إلى تصاعد مطالب فريق العمل إلى التفاوض مباشرة مع قيادة الجماعة. وبحسب المصدر، رفع د. عبد الستار الطلب لأمين التنظيم بجماعة الإخوان المسلمين محمود حسين، الذي رفض طلب العاملين ، وهو الأمر الذي أدى إلى تصاعد الموقف من جانب إدارة القناة.

قامت إدارة القناة بوضع قائمة شروط، دعت العاملين إلى الإلتزام بها، وطالب د. جمال عبد الستار والذي قامت قطر بترحيله من أراضيها قبل شهور، طالب فريق العمل بالاختيار ما بين التوقيع بقبول شروط العمل وبين تقديم الاستقالة، مما دفع العاملين إلى اختيارين؛ الأداء غير الكفء للقناة الجديدة التي تمثل أمل التغيير في مصر أو الاضطرار للعودة إلى مصر حيث قوائم ترقب الوصول التي تنتظر المصريين القادمين من تركيا، خاصة الذين يعملون في جهات تابعة لجماعة الإخوان المسملين.

وتنطلق قناة "مصر الآن" target="_blank">مصر الآن" اليوم على تردد 11177 أفقي على القمر الصناعي "نايل سات.

وكان عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية قد ذكر في حوار مع الإعلاميين المصريين، أن تنظيمات دولية تريد أن تهدم مصر بإنشاء قنوات إعلامية دولية، منها قناة " مصر الآن" target="_blank">مصر الآن"، وهو ما وصفه خبراء بأنه دعوات للحد من حرية الإعلام وقصر العمل على القنوات والجرائد التي تدور في فلك النظام. واعتبر خبراء تصريحات السيسي بأنه مبالغة تستهدف إثارة المواطنين ضد جماعة الإخوان، والتهوين من شأن الدولة التي لا يمكن أن تخضعها أية جماعة أو دول لمجرد امتلاكها وسائل إعلام تعمل من الخارج أو الداخل.

 

اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان