رئيس التحرير: عادل صبري 03:18 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مبادرة جديدة: المحليات بديلاً للبرلمان.. الأحزاب: مرفوضة

مبادرة جديدة: المحليات بديلاً للبرلمان.. الأحزاب: مرفوضة

الحياة السياسية

مجلس الشعب - أرشيفية

مبادرة جديدة: المحليات بديلاً للبرلمان.. الأحزاب: مرفوضة

عمرو عبدالله 16 نوفمبر 2014 15:05

أعلن حسن شعبان القيادي بحزب التحالف الجمهوري الذي تترأسه المستشارة تهاني الجبالي، أن الحزب طرح مبادرة جديدة تدعو لتأجيل الانتخابات البرلمانية لمدة عام وتعيين مجالس محلية يكون نصفها من الشباب تقوم بدور البرلمان ، وهو ما رفضه بعض السياسيين معتبرين ذلك هروباً من المنافسة الانتخابية ،كما أجمعوا علي ضرورة توحد الأحزاب في مواجهة الفلول بالإضافة لتنفيذ الأحكام القضائية بحل الإخوان والحزب الوطني.

وقال صاحب المبادرة ، إن تأجيل الانتخابات البرلمانية من الأمور الضرورية لخلق مناخ جيد يعبر عن الدولة التي يريدها المصريون بعد ثورتي 25 يناير و30يونيو ،مبرراً ذلك بأن الوضع السياسي الحالي سينتج برلماناً قوامه الفلول والصفين الثاني والثالث من اﻹخوان المسلمين ،لأنهم الوحيدون المتوفر لديهم الإمكانيات المادية والقدرة علي الوصول للشارع .

وأوضح ، أن تأجيل الإنتخابات لمدة عام وتشكيل مجلس محلي بالتعيين قوامه 50%من الشباب والمرأة ، يعطي اﻷحزاب الفرصة للاستعداد للإنتخابات والتواصل مع الشارع ، كما أنه سيتيح للشباب فرصة ممارسة السياسة وأن يتعرف عليهم الشارع لخلق كوادر سياسية جديدة

وتابع :" هذه المجالس الحلية ستكون بترشيحات من الأحزاب ثم يتم تعيينها من قبل الدولة، وهذه المبادرة ستكون المنفذ الوحيد لعدم اغتيال اﻷحلام الحقيقية للشباب في ممارسة السياسية ، مشيراً إلي أن دور المجالس المحلية أكبر من البرلمان، وهذه المبادرة ستقوي المجالس المحلية والشباب معاً"

كما طالب شعبان ، الأحزاب بأن تتكتل وتندمج مع بعضها لتشكل تيار قوي له أيديولوجية واحدة وتنتخب هيئة عليا له، مشيراً إلى أن الوضع الحالي للأحزاب يؤكد أنه ليس هناك حزب واحد بمصر قادر علي تشكيل حكومة أو الوصول للشارع

خائفون من المنافسة

في المقابل يرى صلاح حسب الله ، نائب رئيس حزب المؤتمر ، أن المروجين لمقترحات تأجيل الانتخابات يخشون من المنافسة ويظنون أنهم غير قادرين علي خوض الانتخابات ،مؤكداً أن تحالف الجبهة المصرية جاهز للمعركة الانتخابية وقادر علي حصد الأغلبية .

وأكد أن إجراء الإنتخابات في الوقت الحالي هو أحد أهم الحلول التي تساعد في حماية واستقرار الدولة ، كما أن البرلمان سيكون مساعداً لباقي أجهزة الدولة في مواجهة الإرهاب الذي يحيط بها .

وطالب حسب الله ، المروجين لفكرة أن البرلمان القادم سينتج فلول وإخوان بالمشاركة في الانتخابات ومنعهم من الوصول ، مضيفاً :" لو أخذنا بهذا المنطق لن تجري الانتخابات قبل 25 عاماً" .

هروب

اﻷمر ذاته أكده عبدالعزيز الحسيني ، أمين حزب الكرامة ، حيث وصف المبادرة بأنها هروباً من اﻹنتخابات البرلمانية ،معتبراً الحل الأمثل ليس في تأجيل الإنتخابات ولكن في توحد الأحزاب والتكتلات الثورية في مواجهة المحسوبين علي نظامي مبارك والاخوان ،

وطالب الحسيني ، بتنفيذ الأحكام القضائية بحل الحزب الوطني والإخوان علي أن يشمل التنفيذ منع المنتمين لهما من الترشح للإنتخابات ؛ لأن هذه الأحكام ليست علي المباني فقط ولكنها سارية علي الأشخاص .

وتابع " نحن من نعطي الفرصة لأعداء الثورة بالتغلغل مرة أخري داخل الحياة السياسية ، والدليل هو تحالف بعض الأحزاب مع فلول الحزب المنحل بحثاً عن مصالح حزبية ضيقة متناسيين المصلحة

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان