رئيس التحرير: عادل صبري 06:57 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"أنصار بيت المقدس" و"داعش".. اتنين ولا واحد؟

أنصار بيت المقدس وداعش..  اتنين ولا واحد؟

الحياة السياسية

أنصار بيت المقدس وتنظيم داعش

في مصر..

"أنصار بيت المقدس" و"داعش".. اتنين ولا واحد؟

مصطفى المغربي 16 نوفمبر 2014 10:42

"داعش" و"أنصار بيت المقدس"..  اسمان ارتبطا بالعمليات الإرهابية التي استهدفت الجنود المصريين في مناطق مختلفة، لكن هل يعبران عن تنظيمين مختلفين؟ أم أن أنصار بيت المقدس هي فرع داعش داخل مصر؟

 

اختلفت آراء الخبراء والمحللين في الإجابة على هذا السؤال؛ فمنهم من أقرّ بوجود تنظيم داعش في مصر بشكل منفرد، ومنهم من نفى وجوده بشكل مستقل، مؤكدًا أن تنظيم بيت المقدس هو نفسه تنظيم داعش.

 

اللواء نبيل فؤاد، مساعد وزير الدفاع سابقاً، يرى أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (المعروف باسم داعش) يختلف عن تنظيم أنصار بيت المقدس، مشيرا إلى أن تبني بعض الجماعات في مصر لفكر داعش أمر مؤكد، "إلا أن وجود داعش في مصر يتمثل في عناصر فردية فقط، وليس في تنظيم قوي كما هو الحال في سوريا والعراق". حسب قوله.

 

وأضاف، في تصريحات لـ"مصر العربية"، أن من يتبنون فكر داعش يتم تسريبهم إلى داخل مصر من خلال الموانئ والمطارات وعبر الحدود الليبية، إلا أنهم لا يمثلون قوة قادرة على تشكيل تنظيم إرهابي يهدد الأمن القومي.

 

وأشار فؤاد إلى أن "أنصار بيت المقدس" هو التنظيم الذي يمثل خطورة حقيقية على الأمن القومي، ولذلك تسعى القوات المسلحة للقضاء عليه.

 

لكن اللواء فؤاد علام، وكيل جهاز مباحث أمن الدولة الأسبق، يرى أن تنظيم داعش وأنصار بيت المقدس وجهان لعملة واحدة، خاصة بعد مبايعة تنظيم بيت المقدس الأخيرة لداعش.

 

وأضاف أن كل هذه التنظيمات تسعى لهدم الدول والقضاء على الجيوش العربية، مرجحًا أن يكون تنظيم بيت المقدس جزء لا يتجزأ من تنظيم داعش مع اختلاف الاسم فقط.

 

ومن الجانب السياسي، يرجح الدكتور مختار غباشي، نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية، عدم وجود  عناصر من تنظيم داعش داخل الحدود المصرية، لكنه لفت إلى أن "العلاقة بين كافة التنظيمات الجهادية أيدولوجية؛ لأن عقيدتها واحدة".

 

وأضاف أن تنظيم بيت المقدس أصبح أحد أذرع داعش بعد مبايعته له، وهذا لا يمنع وجود حالات فردية في مصر تتبنى فكر داعش مع بعض الاختلاف في آليات التنظيم.

 

ويرى الغباشي أن مبايعة "بيت المقدس" لداعش تحمل ثقلًا معنويًا بالدرجة الأولى، حيث يقدم التنظيم نفسه باعتباره الأقوى والقادر على القيام بالعديد من العمليات الإرهابية داخل مصر.

 

ويتفق معه الدكتور يسري العزباوي، الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، الذي يرى إعلان مبايعة أنصار بيت المقدس لتنظيم داعش تأكيدًا على وجود أعضاء لهذا الأخير داخل مصر.

 

وأضاف العزباوي: "أنصار بيت المقدس" و"داعش" يعتنقان نفس الأفكار والمبادئ التي تحرض على القتال والعنف، كما أن كلا التنظيمين خرجا من رحم القاعدة، بالإضافة إلى مساعدتهما في هدم الدول العربية خاصة بعد حالة الضعف التي عانت منها بعد ثورات الربيع العربي".

 

وأشار إلى أن أعضاء "أنصار بيت المقدس" يستخدمون نفس الأساليب التي يتبعها تنظيم داعش في سوريا والعراق، ما يعد دليلا على أن تنظيم بيت المقدس هو نفسه تنظيم داعش مع اختلاف الاسم فقط.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان