رئيس التحرير: عادل صبري 09:40 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

خبير سياسي: كل الأطراف راغبة في المصالحة لإنهاء الأزمة

خبير سياسي: كل الأطراف راغبة في المصالحة لإنهاء الأزمة

الحياة السياسية

يسري العزباوي

خبير سياسي: كل الأطراف راغبة في المصالحة لإنهاء الأزمة

طه العيسوي 15 نوفمبر 2014 21:48

قال الدكتور يسري العزباوي، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية، إن كل أطراف الصراع مؤهلون ولديهم رغبة في المصالحة لإنهاء الأزمة الحالية، مضيفاً أن جماعة الإخوان أدركت أنها لن تستطيع القضاء على الدولة التي أدركت هي الأخرى أنها لن تستطيع هزيمة الجماعة.

 

وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية" أن الحديث عن رفض قواعد الإخوان وبعض الجهات في الدولة للمصالحة أمر غير صحيح، مطالبا بأن تتم المصالحة من خلال أشخاص لهم قبول من الطرفين، ويكون التفاوض غير معلن، لأن استمرار الصراع يجعل كل الأطراف تخسر.

 

واستبعد تكرار سيناريو مصالحة الدولة مع الجماعة الإسلامية سابقا بشكل كامل مع الإخوان المسلمين، نظرا لاختلاف الأوضاع الراهنة عما كانت عليه في السابق، خاصة أن الإخوان أكثر عدداً وتنظيما وقوة من الجماعة الإسلامية ليس فقط داخل مصر، ولكن خارجها أيضا.

 

وأوضح أنه خلال فترة صراع الجماعة الإسلامية والدولة كانت معظم قيادات وقواعد الجماعة في السجون، وقاموا بمراجعات من الداخل، وهو الأمر الذي يختلف بالنسبة للإخوان.

 

وقال: "لكن فكرة المصالحة بشكل عام مطلوبة بشروط من الطرفين لتعظيم مكاسبهما، لكن الأهم من ذلك هو مدى قبول الشعب للمصالحة في ظل العمليات الإرهابية واستقواء الإخوان بالخارج، وهو ما يقابله تصعيد من جانب الدولة، ولذلك لابد من وقف كل أشكال التصعيد من الطرفين، حتى تهدأ الأوضاع وتتهيأ لحلول سياسية ومصالحة بشكل أو بآخر".

 

وأكد "العزباوي" أن الضربات الأمنية المتلاحقة من قبل الدولة للإخوان نجحت إلى حد ما، لكنها لم تحقق كل أهدافها، وكذلك الحال بالنسبة لمحاولات الإخوان في استنزاف الدولة، ولا يستطيع أحد القول بأن هناك طرفا استطاع القضاء على الآخر حتى هذه اللحظة، ولهذا على الطرفين أن يرحما الشعب ويقبلا بالتصالح ويتوافقا على المصالح.

 

وأشار إلى أن قيادات الجماعة الإسلامية مثل عبود الزمر وناجح إبراهيم وكرم زهدي هم من يطالبون بالتصالح والتهدئة، وفكرهم يتسم بالاعتدال، وليست لغتهم خشنة مثلما كان الحال في السابق، لكن خطاب قيادات الإخوان تصعيدي.

 

وتابع:" المصالحة ضرورية، والمراجعة الفكرية وخطاب الجماعة الإسلامية تم تغييره، وهو المطلوب من الإخوان، وإذا ما حدث ذلك فسيكون وقتها تكرار لسيناريو مصالحة الجماعة الإسلامية".

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان