رئيس التحرير: عادل صبري 04:55 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مصادر: أيمن نور اجتمع سرا بمعارضين عرب في تركيا

مصادر: أيمن نور اجتمع سرا بمعارضين عرب في تركيا

الحياة السياسية

الدكتور أيمن نور زعيم حزب غد الثورة

لتدشين "مجلس ثورات الربيع العربي"..

مصادر: أيمن نور اجتمع سرا بمعارضين عرب في تركيا

طه العيسوي 14 نوفمبر 2014 18:07

علمت "مصر العربية" أن الدكتور أيمن نور نظم قبل أيام اجتماعا سريا في تركيا مع شخصيات محسوبة على الثورة المصرية والتونسية والسورية والليبية واليمنية، لوضع اللمسات النهائية لمشروع إنشاء مجلس الدفاع عن ثورات الربيع العربية، والذي يتوقع تدشينه في يناير المقبل، بحسب تصريح سابق لأيمن نور.

 

وقالت مصادر حضرت الاجتماع إن "نور" طلب من الحضور وضع تصور لإنقاذ الثورات في تلك البلاد، وإعادة اللحمة بين التيارات الثورية، على أن يرسلوا تصوراتهم إلى البريد الإلكتروني الخاص بالناشطة اليمنية الحائزة على جائزة نوبل في السلام "توكل كرمان".

 

وأكدت المصادر أن قيادات جماعة الإخوان المسلمين رفضت حضور جلسات الاجتماع، بينما اكتفى الدكتور جمال حشمت، عضو مجلس شورى الجماعة، بحضور أحد الاجتماعات لوقت قصير بصفته الشخصية، بعد تردد كبير.

 

ومن بين أبرز الشخصيات التي حضرت الاجتماع: المهندس إيهاب شيحة رئيس حزب الأصالة، والدكتور ثروت نافع، والشيخ عصام تليمة، ومجدي سالم، نائب رئيس الحزب الإسلامي، والناشط رامي شعث، القيادي بجبهة طريق الثورة "ثوار"، والناشط السياسي إسلام لطفي، والإعلامي أيمن عزام، والدكتور محمد شرف القيادي بجبهة الضمير الوطني، وأحمد حسن الشرقاوي المتحدث باسم المجلس الثوري، والناشط ياسر الهواري، والإعلامية حياة اليماني، والناشط أحمد صابر، ونزار غراب القيادي بتحالف دعم الشرعية.

 

حضر الاجتماع أيضا الدكتور أسامة رشدي القيادي بحزب البناء والتنمية، والمحامي عمرو عبد الهادي المتحدث الإعلامي باسم جبهة الضمير، وأحمد البقري نائب رئيس اتحاد طلاب مصر، وأحمد عبد الجواد مؤسس حزب البديل الحضاري، وأكثر من 15 شخصا ينتمون لحزب غد الثورة من بينهم رئيس الحزب، الدكتور مصطفى التلبي، رئيس النادي المصري بفيينا، والناشط على عبد الفتاح، والحقوقية سلمى أشرف، والدكتور أحمد طعمة، رئيس الحكومة السورية المؤقت، وكان من المقرر حضور الرئيس التونسي السابق منصف المرزوقي، لكن أوضاع بلاده حالت دون ذلك.

 

وقال أحد المصادر لـ"مصر العربية": "أظن أنهم لم يحققوا شيئاً ملموساً، حيث إن معظم النقاشات والأحاديث كانت بشكل عام ومجرد طرح أفكار وأطروحات، خاصة أن معظم من حضور هذه الاجتماعات كان هدفهم الرئيسي هو معرفة ماذا يريد نور ورفاقه".

 

وذكر أنه من المقرر أن تكون هناك اجتماعات أخرى خلال الفترة المقبلة لاستئناف نقاشاتهم ومحاولة بلورة تصور ورؤية واضحة وإعلانها للرأي العام، ولدراسة وبحث تشكيل كيان ثوري جديد يعبر عن ثورة يناير في الداخل والخارج، وكذلك النظر في مدى إمكانية تشكيل حكومة منفى، إلا أنه لم تُحدد مواعيد هذه الاجتماعات التي سيعقبها مؤتمر صحفي عالمي قد يكون قبل 25 يناير المقبل.

 

على الجانب الآخر، كشف المصدر عن أن هناك اجتماعات عقدها المجلس الثوري المصري وتحالف دعم الشرعية بالخارج خلال الأسبوع الماضي، وكانت عبارة عن ورش عمل، وستتلوها ورش أخرى أكثر اتساعاً خلال الأيام المقبلة، لافتاً إلى أن هدفهم الرئيسي هو وضع وتحديد إستراتيجية شاملة للخارج والمساهمة في صياغة بلورة رؤية للداخل تعمل على إسقاط النظام.

 

وأوضح أنهم استعانوا ببعض المراكز البحثية المتخصصة في الإستراتيجيات لحضور ورش العمل الخاصة بهم، و في إطار الاستعانة بالخبرات العالمية لبناء خطط إستراتيجية على المراحل القصيرة وبعيدة المدى لدعم حراكهم المناهض للنظام.

 

وكانت هناك محاولات لتوحد هذه الاجتماعات ليكونوا في جلسات واحدة، إلا أن تلك المحاولات باءت بالفشل، في ظل إصرار البعض على مواقفهم المختلفة، مشيرا إلى أن الخلافات كانت بسبب تشكيل الكيان الثوري الجديد، والجدل حول مطلب عودة الرئيس المعزول محمد مرسي.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان