رئيس التحرير: عادل صبري 11:54 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

العلمانيون الأقباط يحذرون من أجنحة كنسية تسعى لعزل تواضروس

العلمانيون الأقباط يحذرون من أجنحة كنسية تسعى لعزل تواضروس

الحياة السياسية

البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية

قبيل اجتماعات المجمع المقدس

العلمانيون الأقباط يحذرون من أجنحة كنسية تسعى لعزل تواضروس

عبدالوهاب شعبان 13 نوفمبر 2014 14:13

رفض التيار العلماني القبطي ما أسماه  محاولات تجميد أو إعاقة خطوات البابا تواضروس الثانى، ومحاصرته في مسيرته الكنسية التي بدأت قبل عامين باعتلائه الكرسي المرقسي، محذرا من أجنحة داخل الكنيسة تسعى لعزل البابا، تزامنا مع ترويج  بعض الأقلام والأبواق الموالية لها فى الفضاء الإعلامي.

وناشد من وصفهم بالآباء المستنيرين بالمجمع المقدس التصدي للمؤامرة التي يقودها البعض داخل مجمعهم وتحالفاتهم خارجه، لإسقاط البابا أو وقف مسار الإصلاح واسترداد الكنيسة لموقعها المتقدم في خريطة الخدمة وفي الوطن.

وقال التيار الذي يرأسه المفكر القبطي  كمال زاخر في بيان له مساء اليوم بعنوان "الكنيسة بين الانطلاق والتفكيك" – حصلت مصر العربية على نسخة منه - سنتصدى بحزم على كل الأصعدة ونكشف عن رؤوس المؤامرة، بالوثائق والشهادات، في لحظة لا تحتمل التخاذل أو التراجع عن الدفاع عن الكنيسة.      

وأضاف البيان أن المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية دورته السنوية المعتادة في جلسات ممتدة في الفترة من الأحد 16 نوفمبر إلى يوم الخميس 20 نوفمبر الجاري، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، لافتا إلى أن دورة المجمع هذه، تأتي فى ظروف عامة وكنسية غاية في الدقة والحساسية، وقد سبقها عدة مؤشرات تشكل مخاطر عديدة تستهدف تحجيم وتقليص مسار قيادة الكنيسة باتجاه التصحيح والإصلاح الذى اتخذه البابا منذ اليوم الأول له على الكرسي المرقسي.

 وعدد التيار العلماني في بيانه إنجازات البطريرك الجديد التي يأتي أبرزها في "المصالحات المتتالية مع المستبعدين من الإكليروس والعلمانيين، وإعادة بعضهم إلى مواقعهم الكنسية، إعادة هيكلة الداوائر المعاونة، واستبعاد الوجوه التقليدية التي كونت مراكز قوى مسيطرة على القرار الكنسي باتجاه مصالحهم، وامتدت إلى المجال السياسي وتصدرت الإعلام".

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان