رئيس التحرير: عادل صبري 07:29 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بعد اتفاق الوفد والجبهة.. التيار: لو حكمت سننافس على الفردي

بعد اتفاق الوفد والجبهة.. التيار: لو حكمت سننافس على الفردي

الحياة السياسية

البرلمان المصرى_ ارشيفية

بعد اتفاق الوفد والجبهة.. التيار: لو حكمت سننافس على الفردي

عبدالغنى دياب 11 نوفمبر 2014 20:27

تشاورات واسعة لا تتوقف بين الأحزاب، بهدف تشكيل تحالف انتخابي كبير خوفًا من نفوذ التيار الإسلامي وفلول الحزب الوطني المنحل، لكنها لم تسفر عن أي نتائج حتى الآن، فجميعها ماتت وهي في المهد، وسط اتهامات بالتبعية للنظام القديم أو الأجندات الأجنبية كان آخرها الاتفاق الذي جرى بين الوفد والجبهة المصرية.

 

هذا الاتفاق أثار التساؤلات حول مستقبل التيار الديمقراطي، الذي قال إن التحالف مع الجبهة المصرية مستحيل، في ظل هذا التحالف الجديد الذي يضم ما يقرب من 12 حزبا مدنيا يتمتعون بنفوذ سياسي ومالي يمثل خطورة على مستقبل باقي التحالفات بحسب محللين للمشهد.

 

عبد الغفار شكر، القيادي بالتيار الديمقراطي قال: أنه في حالة تكوين تحالف انتخابى كبير على مقاعد القائمة يصعب مواجهته فسيتجه التيار للمنافسة على الفردى فقط حتى يضمن وجود قوى في البرلمان”.

 

ولفت شكر إلى أنهم يمتلكون مرشحين في كافة الدوائر الانتخابية البعض منها مرشح على القائمة والأخرين سيخضون الانتخابات باسم التيار على مقاعد الفردى.

 

ومن جهتها قالت الدكتورة هالة شكر الله رئيس حزب الدستور لمصر العربية: إن المشاورات مازالت قائمة بين التيار وعدد من القوى الحزبية والتحالفات الأخرى بهدف تكوين قائمة وطنية كبيرة.

 

ومن جهته كشف المهندس حسام رضا عضو لجنة الانتخابات بالتيار الديمقراطي عن تفاصيل اللقاء الذي جمع أعضاء اللجنة بالأمس بمقر حزب مصر الحرية الذي يترأسه الدكتور عمرو حمزاوي، والتي نوقش فيها أسماء مرشحي القائمة في التيار.

 

وقال رضا في تصريح لـ"مصر العربية" إن اللجنة تلقت 240 اسم من كافة الأحزاب المشاركة في التحالف لتكوين قائمة على مستوى الجمهورية على أن يكون على كل مقعد مرشح أساسي وآخر احتياطي.

 

ولفت القيادي بالكرامة إلى أن جميع الأسماء المطروحة من داخل الأحزاب، لكن لن يتم الإعلان عنهم بشكل كامل لأن هناك مشاورات قائمة بين التحالف وتحالفات أخرى لتكوين قائمة من كل التيارات لأن المصلحة في النهاية واحدة وكل القوى المدنية عدوها واحد متمثل في تيار الإسلام السياسي.

 

 

 

لكن قال الدكتور وحيد عبد المجيد، الخبير بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، إن القائمة الانتخابية التي تسعى القوى الحزبية لتكوينها حاليا مجرد وهم كبير.

 

ورأى أن فكرة التحالف في ظل النظام الانتخابي الحالي الذي يسيطر عليه الفردى عملية معقدة وغير قابلة للتحقيق، متوقعًا أن يظل المشهد الانتخابي متحرك ومتغير إلى ما قبل الانتخابات، وستقوم تحالفات وتندثر أخرى، ولن يتكون تحالف ضخم أو قائمة كبيرة كما يدعى البعض.

 

وأوضح في تصريح لـ"مصر العربية"، أن الفترة القادمة سيظهر فيها تحالفات أخرى غير الحالية لينتهي المشهد بتحالفات صغيرة جدًا تنسق فيما بينها على مقاعد الفردي.

 

وعن الاقتراب بين تحالف الوفد المصري وائتلاف الجبهة المصرية، أكد عبد المجيد أن الجبهة وحدها يمكن أن تتفكك مع اقتراب الانتخابات وظهور تقسيم الدوائر الانتخابية، لأن مصالح الأعضاء ستتعارض مع اتجاه التحالف.

 

كما توقع أن يتنافس عدد من المرشحين وقت الانتخابات مع آخرين من داخل التحالف المشارك فيه أحزابهم، لأن الأحزاب الموجودة حاليا لا تتمتع بروابط انتماء قوية، فإذا تعارضت المصالح سيستقيل العضو دفاعا عن منصبه في البرلمان، لافتًا إلى أن العملية الانتخابية الحالية وصلت لدرجة كبيرة من التعقيد يستحيل معها عقد مشاورات في الغرف المغلقة.

 

اقرأ أيضًا:

 

محلب يعرض لتحالف العدالة الاجتماعية "جهود تقسيم الدوائر"

"صبح واغسل وشك أنا مرشح مش هيغشك".. حملات فسيبوكية لدخول البرلمان

مشاورات وقوانين ولجان.. استعدادات ما قبل مارثون انتخابات البرلمان

فيديو.. حزب شفيق: "البرلمان اللي جاي مش بتاعنا"

فيديو.. التجمع: النور "حزب ديني مرفوض"

الحركة الوطنية تطالب بطرح قانون تقسيم الدوائر للحوار المُجتمعي

"ائتلاف الجبهة".. بوابة عمرو موسى للبرلمان القادم

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان