رئيس التحرير: عادل صبري 03:23 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الثوار على قوائم التحالفات.. إيمان أم استغلال؟

في الانتخابات البرلمانية..

الثوار على قوائم التحالفات.. إيمان أم استغلال؟

محمد المشتاوي 11 نوفمبر 2014 17:14

تسعى التحالفات الانتخابية جذب بعض القوى الثورية الشبابية للترشح على قوائمها في الانتخابات البرلمانية القادمة.

 

فضم تحالف الوفد المصري تيار الشراكة الوطنية الذي يتشكل من بعض الثوار والشخصيات العامة، وعرض تحالف الدكتور كمال الجنزوري على تكتل القوى الثورية الترشح على قوائمه، وهو ما يطرح تساؤلات عن أسباب إقبال التحالفات على الثوار للترشح على قوائمهم، هل هو إيمان بدورهم؟ أم محاولة لتحسين صورتهم وأسباب قبول القوى الثورية بذلك؟

 

في البداية يقول حسام الطوهي القيادي بحزب الثورة، إن شباب الحركات الثورية يعانون من قلة الإمكانيات المادية التي تمكنهم من خوض الانتخابات البرلمانية وعرض دعاية مناسبة توصل للناس أفكارهم.

 

وأضاف لـ"مصر العربية" أن هناك أحزابًا وتحالفات تستغل ذلك من أجل ترشيح الثوار على قوائمها وتوفر لهم الدعم المالي، مقابل غسل سمعتهم واتهامهم بالانتماء للفلول.

 

وتابع: ”يجب أن يكون ترشيح الثوار على قوائم الأحزاب والتحالفات انطلاقًا من الاقتناع بفكرهم وإيمانًا، وليس لمجرد القول إنهم يدعمون الثوار، وأيضًا لابد من اختيار الشباب على أساس معرفتهم السياسية والبرلمانية، لأنهم في النهاية سيكون لهم دور في إصدار التشريعات بالبرلمان وتحديد مصير مصر".

 

من جانبه، قال محمد عطية عضو المكتب السياسي لتكتل القوى الثورية، إن التكتل يتجه إلى الدخول في تحالف الدكتور كمال الجنزوري والترشح على قوائمه بعد عرض التحالف ذلك.

 

وأكد أنهم لن يقبلوا باستغلالهم من أي فصيل، منوهًا بأنهم يرحبون بالدخول في التحالفات الانتخابية لصعوبة توفير الإمكانيات المادية، ولكنهم سيرفعون مطالب ثورة 25 يناير في البرلمان والعمل على تلبية تطلعات أبناء الدوائر الذين سينتخبونهم.

 

ووافقه في الرأي محمود عفيفي المتحدث الإعلامي لتيار الشراكة الوطنية، مفيدًا بأن الحركات الثورية والشبابية لن تحصد أي مقاعد إن نزلت منفردة، وذلك للفوارق المادية الكبيرة بينهم وبين التحالفات الانتخابية وقوة رجال الأعمال العازمين خوض الانتخابات.

 

ورأى أن التحالفات الانتخابية رغم حاجتها للشباب، إلا أنها لا تقبل عليهم بشكل كبير مع أنهم يمثلون 40% من الشعب ويجب تمثيلهم بشكل مناسب في البرلمان.

 

فيما قال الدكتور عادل عامر رئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والاقتصادية والقانونية، إن الشباب عمومًا يمثلون للتحالفات مجرد جواز عبور للبرلمان والقوى الثورية منهم بمثابة وسيلة لغسل السمعة وتحسين الصورة ودعاية انتخابية مجانية.

 

وأوضح أن التحالفات الانتخابية القوية يديرها ويحركها فلول الحزب الوطني، وهم في حاجة للحركات الثورية لإبعاد هذه الصفة عنهم.

 

وأكد أن الانتخابات البرلمانية إن أجريت على الوضع الراهن سيكون الغلبة للفلول مثل برلمان 2010.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان