رئيس التحرير: عادل صبري 05:48 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الجماعة الإسلامية تطالب بالكشف عن مرتكبي جرائم الإرهاب

الجماعة الإسلامية تطالب بالكشف عن مرتكبي جرائم الإرهاب

الحياة السياسية

اسامة رشدى

أسامة رشدي: كنا في السجون أثناء مذبحة الأقصر..

الجماعة الإسلامية تطالب بالكشف عن مرتكبي جرائم الإرهاب

أمانى عبدالرحمن 19 يونيو 2013 14:36

قال أسامة رشدي، القيادي بالجماعة الإسلامية، إن جماعته أدانت كل الأعمال الإرهابية، ودفع شبابها ثمن كل ما ارتكبوه في الماضي، مطالبا بالكشف عن الفاعل الحقيقي للجرائم الإرهابية التي وقعت في عهد النظام السابق .

وطالب رشدي، خلال مؤتمر عُقد بمقر حزب البناء والتنمية – الذراع السياسية للجماعة الإسلامية - اليوم الأربعاء، لبحث مطالب الأحزاب الإسلامية من رئيس الجمهورية، بفتح تحقيق في كافة الجرائم التي ارتكبت منذ عام 1981 للكشف عن مرتكبها الحقيقي، مؤكدا أن رجال الجماعة كانوا خلف الأسوار طوال هذه الفترة وبالأخص أثناء حادث الأقصر الذي وقع في عام 1998.


وشدد رشدي على ما تعرض له رجال الجماعة الإسلامية على يد نظام الرئيس السابق حسني مبارك، مطالبا بتشكيل لجان قضائية، لرصد كافة الجرائم التي ارتكبت في حق أعضاء الجماعة الإسلامية من قبل النظام السابق، وتقديم مرتكبها إلى العدالة.

 

وانتقد بعض الإعلاميين، مؤكدا أنهم يعرضون الحقائق غير كاملة، مضيفا "علينا أن نفهم أن هؤلاء الداعين إلى التظاهرات يشنون حملات ضد العمل السياسي الإسلامي وضد الأحزاب الإسلامية".

 

وفيما يتعلق بأزمة محافظ الأقصر عادل أسعد الخياط، المنتمي إلى الجماعة، قال رشدي: "لو أن الجماعة كانت تؤمن بالأعمال الإرهابية لفعلتها في أماكن كثيرة، وكان هناك مزايدات في فتاوى التطرف التي تصدت لها الجماعة الإسلامية"، مشيرا إلى أن "محافظ الأقصر كان وكيل وزارة ولا علاقة له بالحادث القديم".
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان