رئيس التحرير: عادل صبري 09:46 مساءً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

محلب يوصي بضرورة إخلاء الشريط الحدودي ولو بالقوة

محلب يوصي بضرورة إخلاء الشريط الحدودي ولو بالقوة

الحياة السياسية

إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء

في مخالفة للدستور..

محلب يوصي بضرورة إخلاء الشريط الحدودي ولو بالقوة

محمد زيدان 29 أكتوبر 2014 20:54
أكد المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، ضرورة إخلاء الشريط الحدودي برفح وتوفير أماكن بديلة للأهالي، مشيرا إلى أنه في حالة امتناع أي مقيم بالمنطقة المحددة عن الإخلاء بالطرق الودية، تستولي الحكومة جبرا على ما يمتلكه أو يحوزه أو يضع يده عليه من عقارات أو منقولات.
 
القرار وصفه البعض بأنه مخالف للدستور، خاصة المادة "63" التي تحظر التهجير القسري للمواطنين، ويأتي القرار بعد إعلان الجيش، أمس الثلاثاء، أنه يسعى لإقامة منطقة مؤمنة على امتداد الشريط الحدودي مع قطاع غزة.
 
وأصدر محلب قرارا بعزل المنطقة المقترحة لإقامة منطقة عازلة بمدينة رفح على الاتجاه الإستراتيجى الشمالى الشرقى بمحافظة شمال سيناء محددا معالمها وإحداثياتها.
 
وتضمن القرار الذى جاء بناء على تفويض الرئيس عبدالفتاح السيسى لرئيس الوزراء فى اختصاصات رئيس الجمهورية المنصوص عليها فى قانون حالة الطوارئ، أن يتم إخلاء المنطقة المحددة وتوفير أماكن بديلة لكل من يتم إخلاؤهم، وفى حالة امتناع أى مقيم بالمنطقة المحددة عن الإخلاء بالطريق الودى فيتم الاستيلاء جبرا على ما يمتلكه أو يحوزه أو يضع يده عليه من عقارات أو منقولات.
 
كما تضمن تقدير التعويضات المستحقة طبقا لاحكام القرار والتظلم منها وفقا للأحكام المنصوص عليها فى قانون التعبئة العامة، وأناط القرار محافظ شمال سيناء بتنفيذ هذا القرار الخاص بعزل المنطقة المقترحة.
 
ويرى البعض أن الحكومة تخالف بذلك الدستور، لأن المادة "63" تنص على: "يحظر التهجير القسري التعسفي للمواطنين بجميع أشكاله وصوره، ومخالفة ذلك جريمة لا تسقط بالتقادم".
 
وأرجع الجيش إقامة المنطقة العازلة، في بيان نشره الموقع الرسمي للوزارة على شبكة الإنترنت أمس الثلاثاء، إلى أن مشكلة الأنفاق وتطور الأساليب والوسائل التي تستخدم في حفرها داخل المنازل والمزارع المنتشرة على الشريط الحدودي برفح تهدد الأمن القومي للبلاد.
 
ويعتبر الجيش الأنفاق أحد المصادر الرئيسية لدخول الجماعات والعناصر التكفيرية المسلحة إلى سيناء وتقديم الدعم اللوجستي لهم، وإمدادهم بالأسلحة والذخائر وتوفير الملاذ السريع لهم بعد تنفيذ العمليات الإرهابية الغادرة ضد عناصر القوات المسلحة والشرطة.
 
والجمعة الماضي شن مسلحون مجهولون هجوما استهدف نقطة عسكرية، بمحافظة شمال سيناء، أسفر عن سقوط 31 قتيلا، و30 مصابا، وهو الأمر الذي أعلن على أثره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الحداد 3 أيام، وفرض حالة طوارئ لمدة 3 أشهر مرفقة بحظر تجوال طوال ساعات الليل، بمناطق في محافظة شمال سيناء.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان