رئيس التحرير: عادل صبري 08:30 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

6 خطوات.. اتبعها حال تعرضك للاعتقال

6 خطوات.. اتبعها حال تعرضك للاعتقال

الحياة السياسية

كاريكاتير خاص بـ"مصر العربية"

6 خطوات.. اتبعها حال تعرضك للاعتقال

محمد المشتاوي 28 أكتوبر 2014 11:54

في ظل الاضطرابات والحراك السياسي الذي تمر به مصر تزداد وتيرة الاعتقالات سواء لأصحاب النشاط السياسي أو بشكل عشوائي لبعض الأشخاص الذي يتواجدون في منطقة تظاهرات، حتى إن لم يشاركوا فيها.

 

ويدور تساؤل في أذهان البعض عما ينبغي للشخص فعله في حال تعرضه للاعتقال لنشاطه السياسي أو بالخطأ .

 

يقدم المتخصصون الإجابة على هذا السؤال في 6 خطوات رئيسية؛ فيقول أشرف طلبة الأمين العام للجنة الحريات بنقابة المحامين إن القبض على المتهمين أصبح يجرى بشكل عشوائي وأسهل شيء على الضابط اعتقال أي شخص وادعاء القبض عليه في مظاهرة لضعف الرقابة عليه في هذه المسألة، لذلك هناك خطوات يجب على المعتقل اتباعها حال القبض عليه.

 

معرفة أسباب الاعتقال

وأضاف لـ"مصر العربية": ”حين يأتي الضابط للقبض على شخص عليه في البداية التحقق من شخصيته ومعرفة أسباب اعتقاله ويصر على معرفة هذه الأسباب لأن هناك حكما صادرا من المحكمة الدستورية العليا لسنة 96 بعدم دستورية الاشتباه والتشرد، وإذا رفض الضابط هذا واعتدى على الشخص بالضرب يذكر هذا لوكيل النيابة بأنه حاول معرفة أسباب الاعتقال ولكن الضابط رفض واعتدى عليه لأنه يريد تلفيق قضية له وحينها يتحول من متهم لمجني عليه".

 

تجنب التوقيع على المحضر

ونصح طلبة المعتقل بعدم التوقيع على محضر الشرطة قدر المستطاع حتى وإن تعرض للضرب من أجل التوقيع فهذا يفيد المجني عليه في إثبات أنه معتقل دون سبب ويحاول الضباط بالضغط تلفيق التهم له بالضغط عليه .

 

إثبات الإصابات

وأوضح طلبة أن المعتقل إذا تعرض للاعتداء فعليه أن يثبت هذه الإصابات في محضر النيابة لأنها تؤكد أنه مجني عليه وليس متهما وقد يستخدم هذا الإثبات ضد الضابط نفسه، ويطلب عرضه على الطب الشرعي.

 

التلغراف

وتابع:” من أخطر الأمور التي قد يتعرض لها المعتقل هي احتجازه في القسم عدة أيام دون عرضه على النيابة بمخالفة القانون وهو ما يعني أن الضابط منتظر قضية ما أو تهمة يلفقها للمعتقل وحينها على المقبوض عليه أن يحاول إبلاغ أهله عن طريق أحد العساكر أو أحد المساجين أو أهل أي مسجون آخر حتى يبدأ أهل المجني عليه في الوصول لمكان احتجازه وتحريك الأمور بدلاً من إخفائه في جهات مجهولة ويرسل تلغراف عن طريق البريد لمكتب النائب بأن هناك متهما محتجزا في قسم شرطة لم يعرض على النيابة".

 

وأشار طلبة إلى أن هذا التلغراف في حد ذاته يعتبر مستند يمكن أن يهدم القضية لأنه إثبات بالتاريخ أن المتهم لم يعرض على النيابة في خلال 24 ساعة التي نص عليها الدستور وهو ما يوحي بسوء نية من الضباط .

 

تجنب الخطاب السياسي

ويضيف على حديثه حسين حسن المقرر القانوني لتكتل القوى الثورية ونائب رئيس الاتحاد المصري لحقوق الإنسان أن المعتقل إذا قبض عليه سواء لنشاطه السياسي أو بشكل عشوائي عليه أن يتجنب الثرثرة السياسية أمام وكيل النيابة هو أو محاميه ويدخل في صلب القضية والتهم ونفيها حتى لا يضيع الوقت أمام النيابة في الخطاب السياسي الذي لن يفيد المجني عليه.

 

وشدد على أهمية إرسال أهل المقبوض عليه تلغراف لكل من مكتب النائب العام ولجنة حقوق الإنسان في وزارة الداخلية و المجلس القومي لحقوق الإنسان بمكان تواجد المعتقل حتى لا يستمر اعتقاله طويلاً بدون مبرر ولأن التلغراف يستخدم كدليل في هدم القضية .

 

تصوير الإصابات

وينصح حسن بأن يرفض المعتقل التوقيع على المحضر لعدم اعترافه بالتهم وإن تعرض للضرب أو الاعتداء يصور الإصابات بأي موبايل في حوزته أو في حوزة أي من المتواجدين في القسم قبل إثبات الإصابات في محضر النيابة منوهاً إلى أن كل هذه الأمور تفيد المجني عليه في تبرئته وإثبات أنه يتعرض للضغط من أجل التوقيع على محضر لا علاقة له به .

 

التعاون مع النيابة

واستطرد:” على المعتقل أن يكون هادئ الأعصاب ولا يعزف عن الحديث مع وكيل النيابة ظناً منه أنهم سيلفقون له تهما ويكون متفائلا فإن حبسه وكيل النيابة فمن يجدد له الحبس فيما بعد قاض آخر ربما يبرئه فليس كل القضاة ووكلاء النيابة سيئين”.

 

واختتم حسن: ”يفضل أن يلجأ أهالي المقبوض عليه للمنظمات الحقوقية ولجنة الحريات حقوق الإنسان بنقابة المحامين بعد إرسالهم التلغراف للجهات سالفة الذكر لأن لجنة الحريات تتولى متابعة مثل هذه القضايا وتساعد الكثيرين في الإفراج عنهم".

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان