رئيس التحرير: عادل صبري 01:44 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أيمن نور ينفي اجتماع الكيان الجامع لثورة يناير قريبا

أيمن نور ينفي اجتماع الكيان الجامع لثورة يناير قريبا

الحياة السياسية

الدكتور أيمن نور زعيم حزب غد الثورة

أيمن نور ينفي اجتماع الكيان الجامع لثورة يناير قريبا

طه العيسوي 25 أكتوبر 2014 07:23

نفى الدكتور أيمن نور، زعيم حزب غد الثورة، ما تردد مؤخرًا، ما نُشر حول عقد اجتماع وشيك للإعلان عن كيان جديد يجمع شركاء ثورة يناير.

وأضاف - في بيان له- أن الاتصالات بدأت منذ شهور وربما تستمر لشهور أخرى، للتواصل والتفاهم حول شكل وطبيعة وأهداف هذا الكيان الثوري، وأهمية أن يكون جامعًا لمعظم القوى السياسية والثورية الوطنية الساعية للحفاظ على ثورة يناير، ومكتسباتها دون إقصاء.

كانت "مصر العربية" - نقلاً عن مصدر مطلع- كشف عن اجتماع مرتقب لعدد من الشخصيات المناهضة للنظام الحالي سيعقد بدولة تركيا نهاية الأسبوع الحالي، وذلك بهدف بحث تشكيل كيان ثوري جديد يضم فرقاء ثورة يناير.

وأوضح المصدر، أنه تمت دعوة شخصيات من داخل مصر للمشاركة في الاجتماع المغلق، لطرح رؤاهم وتصوراتهم، وبعض هذه الشخصيات يعتزم السفر بالفعل في حين اعتذر آخرون عن الحضور لأسباب مختلفة.

وفي بيانه، أشار "نور" إلى أن بعض هذه الأنباء التي وصفها بأنها غير الدقيقة، تستهدف إجهاض هذه الاتصالات والجهود، والمصادرة على المطلوب، حسب قوله.

وشدّد على أن هذا الكيان الجامع أمامه تحديات عديدة وصعوبات كثيرة، قد تستغرق وقتًا غير قصير، في تجاوزها، مؤكداً أنه لم ولن يشارك في أي كيان يصنع على عجل أو دون توافق لم يتحقق بعد.

وفي تصريح خاص لـ"مصر العربية"، أرجع مصدر مطلع على سبب إعلان بيان "نور" إلى وجود العديد من الاعتذارات عن الحضور من قبل الشخصيات التي تمت دعوتها لحضور الاجتماع الذي يهدف لبحث تشكيل هذا الكيان الثوري الجديد وليس الإعلان عنه (كما ذكر بيان زعيم حزب غد الثورة).

وأوضح المصدر أن هذا الاجتماع لا يزال حتي الآن قائمًا ما لم يحدث أي تغيير أو تطورات خلال الأيام القليلة المقبلة تحول دون انعقاده.

كما كشف - المصدر الذي رفض ذكر اسمه - عن أن هناك اجتماعًا آخر يعقد خلال منتصف الشهر المقبل بشكل موسع يضم عددًا كبيرًا من الشخصيات المعارضة للنظام معظمهم ينتمون للتحالف الوطني لدعم الشرعية والمجلس الثوري، بالإضافة إلى شخصيات معارضة أخرى.

ولفت إلى أن الهدف من هذا الاجتماع هو محاولة تنسيق وتوحيد جهودهم في مواجهة النظام بشكل عام، من خلال دراسة كل المقترحات والأفكار والتصورات لوضع إستراتيجية جديدة لمواجهة النظام وكيفية العمل على إسقاطه، ومن بينها دراسة الفعاليات الخاصة بـ 25 يناير المقبل.

وأضاف أنه كانت هناك محاولات لتوحد الاجتماعين ليكونا اجتماعا واحدا فقط، على أن يتم تأجيل بحث تشكيل الكيان الثوري الجديد لما بعد 25 يناير، وجرت محاولات في سبيل ذلك، لكن تلك المحاولات باءت بالفشل الذريع، في ظل إصرار البعض على مواقفهم المختلفة.

ونوه إلى أن قيادات التحالف والمجلس الثوري طالبوا بتأجيل النقاش حول تشكيل كيان ثوري لما بعد 25 يناير، وأن يتم الاكتفاء في الوقت الراهن بتحالف دعم الشرعية والمجلس الثوري، خاصة أن الكيان الجديد قد لا يضم كل فرقاء يناير الذين أعلن بعضهم تحفظهم أو رفضهم المسبق له.

في حين رأى القائمون على محاولة تدشين الكيان الثوري الجديد – على رأسهم الدكتور أيمن نور- ضرورة الإسراع بإنشاء هذا الكيان الثوري، وأنه من الأفضل له أن يكون قبل 25 يناير المقبل، كما أن الخلاف حول مطلب عودة الرئيس المعزول محمد مرسي ساهم في عرقلة توحدهم، بحسب المصدر.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان