رئيس التحرير: عادل صبري 06:06 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

جمال زهران: الفلول عادوا بـ10 أحزاب وتحالفنا يدعم الأسد ضد الإرهاب

جمال زهران: الفلول عادوا بـ10 أحزاب وتحالفنا يدعم الأسد ضد الإرهاب

الحياة السياسية

جمال زهران خﻻل الحوار

فى حوار لـ"مصر العربية"..

جمال زهران: الفلول عادوا بـ10 أحزاب وتحالفنا يدعم الأسد ضد الإرهاب

أمنية عادل - كيرلس عبدالملاك 24 أكتوبر 2014 21:31

قال الدكتور جمال زهران، أستاذ العلوم السياسية بجامعة قناة السويس، إن التحالف الذى يتولى تنسيقه ويحمل اسم " 25 - 30" يسعى للحفاظ على مكاسب ثورتى 25 يناير و 30 يونيو، فى مواجهة عودة الإخوان والحزب الوطنى المنحل مرة أخرى، مشيرًا فى حواره مع "مصر العربية" إلى أن هناك محاولات لتبييض وجه نظام حسنى مبارك، من خلال 10 أحزاب موجودة يتحكم فيها الفلول، من بينها حزب الوفد. وأشار إلى أن هناك وسائل إعلام تعمل بكل قوة لتصوير ثورة 30 يونيو باعتبارها عودة لنظام مبارك، من بينها قنوات "الفراعين" و"صدى البلد" و"سى بى سى".


 

** لماذا طالبتم بتأجيل الانتخابات البرلمانية لمدة سنة؟

طالبت بضرورة تأجيل الانتخابات لمدة سنة على الأقل فى يونيو 2014، بشرط أن تكون البيئة السياسية مواكبة للثورتين، وكما جاء الرئيس عبدالفتاح السيسى كرمز للثورتين، فلابد أن يكون البرلمان القادم معبرًا عنهما، ويجب ألا يتواجد رموز النظامين السابقين "الإخوان والفلول"، وإلا فستعود سياساتهم إذا ما جاءوا فى السلطة فإن ذلك يعد إسقاطًا للثورة، ولابد من العزل السياسى لرموز نظام مبارك والأحزاب التى تقوم على أساس دينى، وكيف يسمح لحزب النور، أن يتواجد فهم أيدوا السيسي، على خلفية أنه رجل شرعى أى أنه ديني.

ونرى فى تحالف العدالة الإجتماعية " 25 - 30 " أن هناك طرفين فى الصراع السياسى القوى الثورية التى تريد إحداث التغيير، وقوى أخرى تريد الحفاظ على مصالحها، وهم يمثلون دولة مبارك بوجهيها الفلول والإخوان الفزاعة التى كان يستخدمها النظام.

** هل معنى ذلك أن تحالف العدالة الاجتماعية سيقاطعها؟

لا.. هناك فارق بين ما أعلنته من المطالبة بتأجيل الانتخابات وتحالف العدالة الاجتماعية، الذى أشغل موقع منسقه العام، وليس فى الأمر تناقضًا، ونضم حتى الآن 35 طرفًا سياسيًا، يسعوا جاهدين لخوض الانتخابات البرلمانية، واجتمعنا الثلاثاء الماضى وقررنا إعلان تمسكنا بالانتخابات البرلمانية ونعمل استعدادًا للانتخابات البرلمانية لو أجريت غدًا، وليس من أولويات التحالف أن يطالب بتأجيل الانتخابات. فنتعامل مع الظروف، فالمطالبة بتأجيل الانتخابات بصفتى الشخصية، وننتشر على مستوى الجمهورية وسنخوض المعركة فى كل الظروف، ولكنى أحذر من خطورة البرلمان القادم، كما أن الرئيس نفسه أعلن عن قلقه من البرلمان القادم فى ظل تفشى تداخل المال فى السياسة، وهو ما يقودنا للضغط على رئيس الدولة لأن ينحاز للثورة ويقف ضد المال السياسى ودولة مبارك والإخوان.

** ترى أن البرلمان القادم سيكون للإخوان والفلول؟

أرى أن البيئة السياسية الراهنة ستقود لأن يكون البرلمان القادم للإخوان والفلول، فهناك مايقرب من 10 أحزاب تعمل باسم الحزب الوطني، كما أن هناك أحزاب قديمة مثل الوفد سمح بدخول أعضاء الحزب الوطنى ضمنه والتعايش معهم تحت دعوى أن هناك الفاسد وغيرهم، وهو خطأ، فالشعب قرر إسقاط النظام ورموزه وما يجرى حاليًا محاولة لتبيض وجه حسنى مبارك، وغسل وجه النظام السابق، وأقول لحزب الوفد : إنكم تقومون بغسيل سمعة النظام السابق وهو ما يعنى أنكم كنتم جزء من نظام مبارك، ولا تستحقوا بأن تستمروا ما بعد الثورة، فالثورة لا تعرف المهادنة وبهذا الشكل أصبحتم جزء من مشروع إجهاض الثورة، ونحن متمسكين بها، فالصراع عنيف بين قوى تحاول جذب المجتمع نحو إعادة بناء الأوضاع القديمة وقوى أخرى متطلعة لحياة أفضل، كما أن قنوات الفراعين وصدى البلد وسى بى سى تدعو إلى أن ثورة 30 يونيو كأنها عودة لنظام مبارك، ولن نسمح بالتشهير الدائم برموز الثورة.

** إذا ما تأجلت اﻹنتخابات البرلمانية أﻻ يؤثر ذلك على خارطة الطريق؟

ﻻ تأثير عليها، فخارطة الطريق ﻻبد أن تكون حاسمة، فعندما انتخب الشعب الرئيس طالبه بحمايته من فساد النظامين السابقين واذا ما اجريت الإنتخابات قبل تطهير الساحة السياسية فإن قوى الفساد ستعود بشراسة.

** هل ترى أنه يمكن لم شمل القوى الثورية؟

نحن فى تحالف العدالة الإجتماعية "25 يناير ، 30 يونيو" نمثل طليعة القوى الثورية وندعو الباقين للتوحد والانضمام معنا لنتمكن من مواجهة من يحاول خطف البرلمان كما خطف الإخوان البرلمان والثورة والحكم حتى 30 يونيو.

** ما هى جهودكم فى التحالف من أجل تحقيق أهداف الثورة؟

أعددنا مشروع قانون يجرم اﻹساءة للثورة بتهمة الخيانة العظمى , ويحكم عليه بالعزل السياسى والمؤبد لكل من ينتهك حق الشعب فى الثورتين وسنعلنه خﻻل اﻷيام المقبلة فى مؤتمر صحفى ، كما سنعلن معه مشروع قانون للعزل السياسى واﻹرهاب والمظاهرات السياسية كمنظومة متكاملة لمواجهة رموز نظام مبارك واﻹخوان ﻷن الشعب أسقطهما ، كما نطالب بمحاكمات ثورية ﻷنه يلزم لبناء مجتمع جديد ﻻبد من التخلص من الأنظمة السابقة ﻻنها تهدد بفشل النظام الحالى ، فهناك من يتﻻعب فى المشهد السياسى الحالي

** هل تتوقع ثورة أخرى؟

اﻷداء العام مالم يتم استدراكه سيؤدى حتمًا إلى ثورة فنفس ماتم فى عهد الرئيس الأسبق محمد مرسى هو ما يحدث حاليًا وبالتالى فإننا سنعود للمربع اﻷول للثورة ، فالحكومة غير ثورية و يترأسها قيادى سابق بالحزب الوطنى ويأتى بكل التشكيلات من النظام اﻷسبق، كما أن التليفزيون المصرى يستضيف قيادات من الحزب الوطنى المنحل، ومن أجرموا فى حق الشعب المصري، ولم يحترم الثورتين، وإذا الثورة انتهت إلى أن الشعب لم يستفد منها فإنه سيقوم بثورة ثالثة وهو ما ﻻ نرغب فى تكراره؛ ﻷنه سينهك المجتمع.


** ما هى مقترحات للرئيس للقضاء على الفساد؟

السيسى مطالب أن يقدم شرعيته السياسية بمقاومة الفساد ومواجهته بكل الصور لأنها أساس شرعيته،و إذا صمت عن الفساد يعتبر تاريخياً متواطئ فعندما جاء مبارك فى سدة الحكم اعتبر شرعيته فى حكومة الفساد فحاكمهم وسجنوا وتحصل منهم أموال محاكم القيم، أى رئيس جديد يأتى لابد أن يمنح لنفسه شرعية سياسية


 

** قلت إن الرئيس السيسى يحمل مشروع الثورة.. حتى اﻵن أى من أهداف الثورة تحققت؟

وجوده على رأس السلطة فى حد ذاته هو مشروع للثورة إلى أن يستبين غير ذلك، فهو جاء وفق رغبة شعبية كاسحة، ولذلك فنحن نحذر السيسى من مخاطر المشهد الراهن وننبه الشعب ولكن ﻻ نطالبه بالخروج على الرئيس بخطورة الموقف الراهن لكنه حتى اﻵن فهو يؤكد تمسكه بتحقيق أهداف الثورة، كما أنه أنجز مشروعاً ضخماً وهو قناة السويس الجديدة ليرتفع الربح من 5 مليار إلى 12 مليار دوﻻر اختبر به شعبيته، كما أنه ينفذ مشروع الضبعة ومشروع النهضة الكبرى فى مجاﻻت الكهرباء وكلها أمور تسير فى إطار بناء إقتصاد وطنى قوى وكلها مؤشرات طيبة وهو ما يعنى بداية تحقيق أهداف الثورة.

** أﻻ ترى أن اعتقال شباب الثورة وقانون التظاهر مؤشر سيئ؟

هذا خطأ فى تقديرات الحكومة التى أصدرت قانون غير مناسب فى وقت غير مناسب، لست ضد قانون التظاهر فلابد من وجوده، ولكنى ضد توقيته فالحكومة رأت أن تواجه الإخوان بقانون التظاهر، فكان يجب إصدار قانون اﻹرهاب مثل أمريكا وبريطانيا، والمقبوض عليهم تحت دعوى جريمة وليسوا معتقلين وتجرى معهم تحقيقات و إذا أطلق سراح المسجونين لمخالفة قانون التظاهر وجب إخراج الإخوان.


 

** ما هى رؤيتكم لتعامل الحكومة مع جماعة اﻹخوان؟

هناك تواطؤ عام فلم يتم تطبيق حظر أنشطة الجماعة بشكل فعلى واكتفى رئيس الوزراء السابق الدكتور حازم الببﻻوى بقرار حظرها دون تنفيذ، كما أن عدم إصدار قانون بتجريم إشارة رابعة وعدم إصدار قانون بتطهير الأجهزة من الإخوان يؤكد تواطؤ الحكومة كما أنها تهادن حزب النور السلفى ولم تأخذ قراراً بشأن المادة ال 74 من الدستور وهناك رؤساء جامعات من جماعة الإخوان إلى وقتنا هذا، رئيس جامعة الإسكندرية وقد استقال منذ أيام ورئيس جامعة بورسعيد رحل عن منصبه بعد اعتصام وحصار الجامعة ومنعه من الدخول إلى أن أقالته الحكومة، ورئيسا جامعتى السويس وبنى سويف موجودين إلى يومنا هذا ، كما أن الحكومة ترفض تنفيذ حكم المحكمة اﻹدارية العليا بحل الحزب الوطنى واثبات فساد كل من انتمى له.


** كيف ترى مستقبل جماعة الإخوان المسلمين؟

اعتبر أن ثورة الشعب فى 30 / 6 بداية نهاية جماعة الإخوان المسلمين، وقد حفروا نهايتهم بأيديهم عندما استخدموا ميليشياتهم المسلحة فى مواجهة الشعب فى 5 / 12 أمام الاتحادية وعندما اعتدوا على الثوار فى ميدان التحرير فى جمعة 5 أكتوبر وقد أصبت فى ذلك اليوم. ولذلك فإن اﻹخوان انتهوا إلى غير رجعة ولن تعود الجماعة إلى سابق عهدها، فوجودهم بمصر كان مؤامرة ساداتية بعد أن قضى عليهم عبد الناصر، كما أن من يأوى أعداء الشعب المصرى من اﻹخوان سيتحول لعدو للشعب ككل مثل قطر وتركيا.


** هل سيندمج العدالة الاجتماعية 25 يناير / 30 يونيو مع تحالفات أخرى؟


قررنا فى الجمعية العمومية بالتحالف عدم الاندماج مع تحالفات أخرى، نسمح بالتنسيق مع تحالفات أخرى بشرط أن تكون ثورية، ومن الممكن أن نغطى كل الجمهورية بالمرشحين للبرلمان المقبل. كحزب التحالف الشعبى الاشتراكى و التيار الشعبى أيضًا برئاسة حمدين صباحي، وحزب الكرامة، والحزب الناصرى فى حالة تراجعه عن مساندة فلول الحزب الوطني، وحزب التجمع فى حالة رجوعه إلى يساريته التى أسس عليها ، وأيضًا تحالف 25 / 30 لوجود عبد الحكيم عبد الناصر وعبدالحليم قنديل به.


** هل هناك كيانات جديدة انضمت للتحالف؟

بالفعل ارتفع عدد المنضمين إلى التحالف إلى 35 حركة وحزبًا ونقابة بعد أن كان يضم 13 عضوًا ، وكان آخرها هو تحالف المصريين بأمريكا الشمالية ونضم أعضاء من المجلس القومى للمعاقين، و تكتلات نسائية ضخمة، وتحالف حركة "نائبات قادمات" وحركة "نساء من أجل مصر". وممثلين عن اﻷقباط وشخصيات عامة و نواب سابقين.


 

** من هم أبرز مرشحيكم؟

الدكتورة هدى جمال عبد الناصر راعية هذا التحالف، والناشطة كريمة الحفناوي، وسعد عبود المحامى ببنى سويف، ونوران مجاهد فى دمياط، والفنانة تيسير فهمي، والدكتور إبراهيم زهران، رئيس حزب التحرير المصري، واللواء محمد الجمل فى حزب فرسان مصر، والدكتور مدحت خفاجى أستاذ الأورام بجامعة القاهرة، والدكتور مجدى العدوي، أستاذ بجامعة عين شمس والدكتور أحمد صقر، اﻷستاذ بجامعة اﻹسكندرية ولدينا 5 لجان قانونية تعمل بالتحالف ليكون خير ممثل للثورة، وبدأنا مشروع الـ 100 مؤتمر للعمل الشعبى على مستوى الجمهورية كبداية لحملتنا اﻹنتخابية.


 

** أعلنتم دعمكم للنظام السورى وللرئيس اﻷسد.. لماذا؟

بشار اﻷسد يواجه اﻹرهاب وقد ثبت ذلك ظهور داعش والنصرة والمعارضة السورية العنيفة فالرئيس اﻷسد حمى الدولة من السقوط والتفكك واﻹنهيار وحافظ على الجيش الوطنى وأى خروجات عن ذلك لها مايبررها ، كما إن الشعب كله مع الرئيس السورى بإستثناء 10 أو 20% معارضة وهو أمر طبيعى ،فموقف الأسد حال دون تدخل أمريكا وسقوطها وأطالب السيسى بإعادة العﻻقات الدبلوماسية مع سوريا ، كما إن الجيش الوطنى كذلك فى ليبيا بقيادة حفتر يعيد تكوينه فى وضع جيد لحماية دولتهم وما سيدعم حماية دول الجوار مع مصر ، وبشكل عام أرفض التدخل الأجنبى فى أى بلدان عربية لحل مشاكلها فبشار ﻻ يسقط بإرادة أمريكا وإذا أراد شعبه ذلك فله مطلق الحرية


 

اقرأ أيضا:

بالفيديو..جمال زهران: 10 أحزاب تعمل لصالح الوطنى أبرزها الوفد

سياسيون: إجراء الانتخابات قبل ترسيم المحافظات يعرّض البرلمان للحل

أستاذ علوم ساسية: يجب حل الأحزاب الدينية وعلى رأسها "النور"

أستاذ علوم ساسية: يجب حل الأحزاب الدينية وعلى رأسها "النور"

زهران: تأجيل الانتخابات وحل الأحزاب أو ثورة ثالثة

فيديو.. جمال زهران: عمرو موسى جاسوس وقدِّم التقارير

بالفيديو.. جمال زهران : يجب محاكمة مبارك بتهمة الفساد السياسي


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان