رئيس التحرير: عادل صبري 06:31 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أحزاب بعد هجوم سيناء: الحل في الطوارئ وتشديد العقوبات

أحزاب بعد هجوم سيناء: الحل في الطوارئ وتشديد العقوبات

الحياة السياسية

الطوارئ هل الحل من وجهة نظر البعض - أرشيفية

بعد التفجير الذي خلّف عشرات الضحايا..

أحزاب بعد هجوم سيناء: الحل في الطوارئ وتشديد العقوبات

24 أكتوبر 2014 19:36

أدانت مؤسسات وأحزاب وحركات، اليوم الجمعة، التفجير الإرهابي الذي استهدف جنودا للجيش المصري في سيناء، وأسفر عن مقتل 29 جنديا، وإصابة 30 آخرين.


وقال شهاب وجيه، المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار: ندين الحادث الإجرامي ونطالب بالجدية في مواجهة الإرهاب وإحاطة الرأي العام بما تم.

 

وأكد حزب الكرامة في بيان له: أن التفجيرات التي وقعت في سيناء إرهابية جبانة تستهدف هز استقرار الوطن.

 

وطالب الحزب القوى الوطنية بالتكاتف والوقوف صفا واحدا في مواجهة المخططات الإرهابية التي تستهدف زعزعة الاستقرار وبث الرعب في قلوب المصريين.


وقال خالد داود، المتحدث باسم حزب الدستور: بالتأكيد ندين الحادث الإرهابي ونعزي أسر الشهداء وفي نفس الوقت نقدم تساؤلات عن مدى التقدم في العمليات التي بدأتها السلطات الأمنية في سيناء منذ أكثر في عام.

 

وأضاف أن هناك حوادث كثيرة وقعت وضحايا كثيرون، والأمر يحتاج مزيدا من الشفافية للرد على هذا الإرهاب الخطير ومزيدا من التحقيقات.

 

من جانبها، نعت حركة "تمرد" شهداء القوات المسلحة الذين استشهدوا في الحادث الإرهابي الجبان الذي وقع شرق العريش، مطالبة قوات الجيش والشرطة الضرب بيد من حديد على الإرهاب الأسود وجماعة الإخوان الإرهابية.

 

وطالب حزب الجيل الديمقراطي، في بيان له، الرئيس عبدالفتاح السيسى، بإعلان حالة الطوارئ في البلاد ليتسنى للوطن مواجهة تلك العصابات الإرهابية والانتصار عليها.

 

وحالة الطوارئ نظام استثنائي محدد في الزمان والمكان تعلنه الحكومة، لمواجهة ظروف طارئة وغير عادية تهدد البلاد أو جزءا منها، وذلك بتدابير مستعجلة وطرق غير عادية في شروط محددة ولحين زوال التهديد.

 

وفي سياق إدانات التفجير، قال حزب "النور" في بيان له: هذه الأحداث لن تسني الشعب المصري ولا الحكومة ولا القيادة السياسية وعلى رأسها الرئيس عبدالفتاح السيسي عن المضي قدمًا في طريق تحقيق الاستقرار، وعودة مصر إلى مكانتها العربية والإقليمية والدولية.

 

ونعى التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، شهداء التفجير، واصفا الحادث بـ"الإرهابي".

 

وقال المتحدث باسم التحالف خالد سعيد: نعتبر الحادث إرهابيا وننعي شهداءه الذين سقطوا كما ننعي كل الشهداء الذين سقطوا من قبل علي يد الانقلاب في مصر، على حد قوله.

 

وأضاف حاتم عزام، القيادي في حزب الوسط، عبر حسابه علي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": أرواح ودماء أبناء مصر وجنودها الغالية على المصريين جميعا صارت رخيصة ومستباحة، محملا المسئولية الكاملة للسلطات المصرية.

 

كما أدان أحمد رامي، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة الذارع السياسي للإخوان (المنحل)، التفجير، محملا السلطات المصرية الحالية ما أسماه "فشل سياسة التعامل مع سيناء على مدى العام"، في إشارة إلى الحملة الأمنية المستمرة في سيناء منذ أكثر من عام.

 

وأدان مفتي الجمهورية شوقي علام، في بيان الحادث قائلا: التفجيرات الغادرة التي تستهدف أمن الوطن وسلامته لن تنال من عزيمة المصريين في التصدي للإرهاب الأسود، مشيرا إلى أن منفذي تلك الأعمال الإرهابية مفسدون في الأرض والإسلام.

 

وطالب "علام" قوات الجيش والأمن بالضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه الاعتداء على أمن الوطن والمواطنين.

 

وفي إدانتها للحادث، أعربت مشيخة الطرق الصوفية في بيان لها عن تضامنها التام والكامل مع مؤسسات الدولة قيادة وشعبا للعبور نحو المستقبل، مضيفة: يحاول الإرهابيون عرقلة مسيرة التقدم التى تشهدها مصر بتلك الحوادث ولن تنحنى مصر أبدا لهم وعزيمة المصريين أقوى منها بكثير.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان