رئيس التحرير: عادل صبري 02:35 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

التميمي: الأردن توسط لإعادة تحقيقات بريطانيا بأنشطة الإخوان

التميمي: الأردن توسط لإعادة تحقيقات بريطانيا بأنشطة الإخوان

الحياة السياسية

الدكتور عزام التميمي المقرب من قيادات التنظيم الدولي للإخوان

متوقعا نشرها نهاية العام..

التميمي: الأردن توسط لإعادة تحقيقات بريطانيا بأنشطة الإخوان

طه العيسوي 24 أكتوبر 2014 11:20

قـال الدكتور عزام التميمي، مدير معهد الفكر السياسي الإسلامي بلندن، إن هناك تخمينات أن تنشر اللجنة التي كلفتها الحكومة البريطانية بإجراء تحقيق في أنشطة جماعة الإخوان المسلمين، نتائجها قبل بدء العام الجديد وربما قبل عطلة عيد الميلاد، مشيرا إلى أن اﻷردن ودول خليجية تسعى للتأثير في نتائج التحقيقات.

وأكد التميمي فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن الحكومة البريطانية لا تزال مترددة في نشر نتائج تحقيق لجنة المراجعة، لعلمها أن النتائج لن تكون سارة بالنسبة للجهات التي طلبتها وألحت عليها، وهي السعودية والإمارات، على حد قوله.

وأضاف التميمي أن محامي الجماعة فى بريطانيا سارعوا إلى إصدار بيان يكذب التقارير التي أشاعتها وسائل إعلامية موالية ونسبتها لمكتب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بصلة الجماعة بالإرهاب، لافتًا إلى أن المحامين، أكدوا أنهم حصلوا على معلومات موثقة من جهات رسمية، بأن ما أشاعته وسائل الإعلام السابقة عار تمامًا من الصحة، وأن تقرير لجنة مراجعة نشاط الإخوان لا يدين الجماعة.

وأشار "التميمي" إلى أن هذا التحرك جاء إثر محاولات من صحفيين، وصفهم بالممولين من قبل السعودية والإمارات، لإثارة لغط بشأن الإخوان المسلمين وإشاعة أن التحقيق الذي أمر به رئيس الوزراء ديفيد كاميرون، والذي لم يعلن عنه بعد، قد أدان الإخوان.

وتابع "التميمي": "من المؤسف أن الرغبة في إدانة الإخوان تصدر بإصرار عن حكومتي دولتين عربيتين دعمتا الانقلاب العسكري في مصر ضد أول رئيس منتخب ديمقراطياً في تاريخ البلاد"، بحسب قوله.

وحول مدى تأثر الإخوان أو الإسلاميين في بريطانيا من التطورات الأخيرة، أردف التميمي المقرب من التنظيم الدولي قائلاً: "حتى هذه اللحظة لم تتعرض أي من المؤسسات الإسلامية أو الشخصيات الإسلامية في بريطانيا لأي ضغوط أو مضايقات، ولم نتوقع ذلك ولا نتوقعه، وذلك لأن بريطانيا بلد معروف بسيادة القانون فيها ونزاهة القضاء".

وأضاف: "نعلم أن أوساطاً في الحكومة البريطانية من ذوي الميول اليمينية كانوا يرغبون في أن يدين التقرير الإخوان المسلمين، ولكن ليس بوسعهم عمل شيء، لأن هذه الدولة دولة مؤسسات، وإذا أريد عمل شيء فلابد من تغيير القوانين أولاً، وهذه عملية ليست سهلة في النظام الديمقراطي".

وأوضح "التميمي" أن لجنة التحقيق التي يرأسها السير جون جينكينز، أنهت عملها في شهر يوليو الماضي وسلمت التقرير إلى الحكومة، مضيفاً: "حينها علمنا من مصادر موثوقة أن التقرير يبرئ الإخوان مما اتهمهم به الانقلابيون وممولوهم في السعودية والإمارات"، حسب تعبيره.

واستطرد: "رغم محاولات السعودية والإمارات الحثيثة للتأثير في نتائج التحقيق، حتى تم توسيط ملك الأردن للحديث مع البريطانيين بهذا الشأن لإعادة النظر في نتائج التحقيق، إلا أن الحكومة البريطانية لا يعقل أن تقبل بمثل هذا التدخل وتغير ما توصل إليه فريق التحقيق، ولا يوجد ما يشير إطلاقاً إلى تأثر التحقيق بأي أحداث سياسية بما في ذلك داعش وتمددها في العراق وسوريا".

واختتم: "لقد سعى الصحفيون الممولون من قبل الإمارات، والمعروفون بمواقفهم المؤيدة لإسرائيل والدكتاتوريات العربية، إلى ربط الإخوان بالقاعدة وبداعش، كما سعوا إلى إقحام حركة حماس في الموضوع واللمز ببعض المؤسسات الإعلامية والثقافية العاملة في الساحة البريطانية” وفقا لتعبيره.

وعقب أن كل هذه المحاولات باءت بالفشل إثر فضيحة "لورانزو"، وهو الباحث الإيطالي الذي ادعت الصحيفة أنه شارك في كتابة التحقيق، ثم ما لبث أن تبرأ مما نشرته الصحيفة، وأكد أن لا علاقة له بالتحقيق من بعيد أو قريب".


 

اقرأ أيضًا:

التميمي: هذه أسباب تأخر إعلان نتائج لجنة الإخوان البريطانية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان