رئيس التحرير: عادل صبري 06:23 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

صلاح عيسى: الدستور الحالي منع حبس الصحفيين وغلق الصحف بعد إقرار دستور مرسي ذلك

صلاح عيسى: الدستور الحالي منع حبس الصحفيين وغلق الصحف بعد إقرار دستور مرسي ذلك

الحياة السياسية

صلاح عيسى أمين المجلس الأعلى للصحافة في حواره مع مصر العربية

في حواره لمصر العربية

صلاح عيسى: الدستور الحالي منع حبس الصحفيين وغلق الصحف بعد إقرار دستور مرسي ذلك

خالد كامل 23 أكتوبر 2014 12:56

كشف الصحفي الكبير صلاح عيسى أمين عام المجلس الأعلى للصحافة عن نظرة مجلس قيادة ثورة يوليو 1952 لدستور 1954 المعروف بدستور "صندوق القمامة"، أن النظرة كانت لهذا الدستور أنه ديمقراطي زيادة عن اللازم ولا يصلح لمصر في هذه الفترة عقب قيام ثورة يوليو، مؤكداً أن الدستور الحالي أفضل الدساتير لمصر في الفترة الحالية ويعطي صلاحيات واسعة لمجلس النواب في مقابل هيمنة رئيس الجمهورية، كما يمنع حبس الصحفيين مطلقاً في قضايا النشر.

وأضاف عيسى في حوار لـ"مصر العربية"، أن الرئيس عبد الناصر ومجلس قيادة الثورة عام 1955 رأوا أن هذا الدستور غير ملائم لمصر عقب تحررها من الاستعمار الذي ربما يفتح طريقاً لمزيد من الحريات تؤدي إلى عدم إحكام السيطرة على البلد وما فيها من ضرورات لاتخاذ خطوات نحو البناء بعد التحرر.

وقال أن الدولة رأت أن تجعل السلطة مختزلة في السلطة التنفيذية و السلطة التنفيذية برمتها جميعاً مختزلة في شخص رئيس الجمهورية آنذاك من أجل البناء و التنمية و المشروعات النهضوية و مواجهة ما من شأنه عرقلة جهود التنمية للمصريين في ظل نظام جمهوري يجعل السلطات كما قلنا في يد الرئيس وحده، على حد قوله.

وأوضح عيسى أنه وجد دستور 54 ملقىً في صناديق قديمة في معهد الدراسات العربية بعد بحث عنه دام لأكثر من 10 سنوات و هذا ما دفعه لتسميته بدستور القمامة وعنون كتابه عام 2000 بـ"دستور 1954 في صناديق القمامة" رغم أهميته وصلاحية تطبيقه حتى الأن ولكن لا تعليق على حد تعبيره.

وعلق صلاح عيسى على دستور 2014 الحالي قائلاً: إن الدستور الحالي هو أفضل الدساتير التي يمكن تطبيقها حاليا و قد جمع بين مزايا 54 و71 ورفض الهيمنة التي كانت الإخوان تسعى لفرضها في دستور 2012 الذي كان يقر غلق الصحف بأحكام قضائية وأجاز حبس الصحفيين أيضاً، في حين رفض الدستور الحالي حبس الصحفيين وغلق الصحف مهما كانت الأسباب الداعية لذلك، نافيا حبس أي صحفي حالياً في قضية نشر.

 

شاهد الحواربالفيديو

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان