رئيس التحرير: عادل صبري 04:18 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

البرادعي: النظام الذي يصف متظاهري 30 يونيو بـ "الكفار" لا يستحق أن يستمر

البرادعي: النظام الذي يصف متظاهري 30 يونيو بـ "الكفار" لا يستحق أن يستمر

مصر العربية 16 يونيو 2013 17:46

دعا الدكتور محمد البرادعي، رئيس حزب الدستور، مجددًا إلى تعديل الدستور ولم الشمل والمصالحة الوطنية، كما جدد دعوته خلال زيارة مساء اليوم الأحد، إلى اعتصام المثقفين في مكتب وزير الثقافة لانتخابات رئاسية مبكرة.

وأضاف البرادعي - في مؤتمر صحفي عقد بمكتب وزير الثقافة الدكتور علاء عبد العزيز حيث وصل الاعتصام إلى يومه الثاني عشر - أن النظام الحالي لم يتكلم عن أي مشكلة نعيشها، مؤكدًا أهمية العدالة الانتقالية والقصاص، وأن تكون هناك انتخابات رئاسية مبكرة.

 

وأضاف "حان الوقت أن نجمع الشمل ونسير للأمام، وأن نحقق العدالة الانتقالية والقصاص بعد 30 يونيو، وأن يعود الأمن وأن يتعافى اقتصاد البلاد بعد أن أوشكت على الإفلاس".

 

وأكد البرادعي أن هناك أربع حريات يجب أن تتحقق لكل مصري بعد 30 يونيو هي حرية الرأي والعقيدة والحرية من الخوف والحرية من الحاجة وهي حريات في كثير من الدساتير لا يمكن المساس بها.

 

وتابع "أود أن أطمئن المصريين أن هناك وحدة في الرأي بعد 30 يونيو، وأنه يجب تعديل الدستور، وأن يتقدم الرئيس مرسي باستقالته لكي تتم العودة إلى مسار دستوري صحيح".

 

وقال البرادعي إن النظام الذي يصف من سينزل يوم 30 بـ "الكفار" لا يستحق أن يستمر، مضيفًا "تغييرنا سيكون سلميا، وآمل أن ينزل الشعب المصري يوم 30 يونيو، وأطلب من الجميع التحلي بالصبر والشجاعة".

 

وأكد أنه يجب أن تكون بعد رحيل النظام فترة انتقالية تشمل مصالحة وطنية على غرار ما حدث في جنوب أفريقيا، نافيًا الكلام عن الاستقواء بالخارج، وواصفًا إياه بـ"العبثي".

 

وعلق على مؤتمر "نصرة الثورة السورية" أمس بقوله "لسنا ضد من يطلقون على أنفسهم الإسلام السياسي، نريدهم أن يبقوا معنا وعلى الجميع أن يحترم حقوق الآخرين في الحياة".

 

وأشار البرادعي إلى أنه في النهاية لا بد ألا يستمر الفارق الرهيب بين الفقير والغني، ولا يصح أن يعيش قطاع كبير من المجتمع على نصف دولار في اليوم، فهذا لا يوجد في أي مجتمع، وهناك تحديات أمامنا، وقد طالبنا بالعيش والحرية والكرامة الإنسانية، وألا يحبس أحد والعدالة الاجتماعية، وهذه المطالب لا تتعدى ما نراه في دول العالم، كما نأمل الاستمرار في الدفاع عن مطالبنا ونطلب من كل إنسان في العالم أن يساعدنا.

 

وأضاف "الفلسطينيون والسوريون، وكل شخص يطالب بحقوقه، ونطلب من كل إنسان في العالم أن يساعدنا في محنة الثقافة والشباب والمهمشين".

 

وتابع "نفرح عندما نرى الشباب المصري عنده رؤية وشجاعة وأمل، وأطلب من كل من لديه رؤية واضحة أن يساعدنا لنعود إلى المسار الصحيح".

 

وقد شارك في الزيارة التي قام بها البرادعي كل من حمدي قنديل، ويوسف زيدان، وأحمد دراج، وحازم عبد العظيم، وكريمة الحفناوي، وباسم كامل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان