رئيس التحرير: عادل صبري 12:30 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

زيارة الثني لمصر.. مباحثات عسكرية وإهمال للعمالة

زيارة الثني لمصر.. مباحثات عسكرية وإهمال للعمالة

الحياة السياسية

المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء المصري ونظيره الليبي عبدالله الثني

زيارة الثني لمصر.. مباحثات عسكرية وإهمال للعمالة

أحمد درويش 08 أكتوبر 2014 13:05

تشهد زيارة عبد الله الثني رئيس حكومة طبرق الليبية لمصر، بحث عدد من الملفات الشائكة خاصة بعد اضطراب الوضع الليبي وتزايد حدة الاشتباكات ما اعتبرته مصر يمثل تهديدًا لأمنها القومي.

واختلف خبراء حول جدوى اجتماع المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء بنظيره الليبي بعبدالله الثني, بيد أنهم رجّحوا أن الجانبين سوف يركزان في مباحثاتهما على الجوانب العسكرية مع تأكيدهم أن ملف العمالة المصرية بليبيا لن يأخذ حيزًا كبيرًا من النقاش.

الدعم اللوجستي

وقال السفير رخا حسن, عضو المجلس القومي للشئون الخارجية بوزارة الخارجية: إن النظام المصري يبحث مع الثني ملفات الأمن الليبي وفق السياسة المصرية والتي تسير في اتجاه تقديم خدمات "لوجستية" سواء للجيش أو المخابرات الليبية دون إقحام مصر في التدخل العسكري.

وعلى المستوي المخابراتي , أشار حسن في تصريح خاص إلي أهمية تداول معلومات بين البلدين بشأن أسلحة الكتائب المقاتلة, ومصادر دعمها بالسلاح, قائلًا علي مصر العمل على تجفيف هذه المنابع, وإن لم نر نتائج واضحة لتحركات مصر في هذا السياق.

طبيعة الصراع الليبي

وقال حسن إن طبيعة النظام القبلي بليبيا يختلف عن أي نظام آخر, فالعشائر تريد المشاركة في الثروة والسلطة , خاصة وأنهم عانوا كثيرًا من التهميش في عهد القذافي, وهم يرون أنهم الأحق بالسلطة , خاصة وأن اليد العليا كانت لهم وقت قتاله.

وأردف: عملية إجراء حوار مع العشائر لابد أن يبني على مقاسمة السلطة والثروة , خاصة أن ليبيا دولة غنية بالبترول.

وفيما يخص العمالة المصرية بليبيا رجح حسن أن مصر لن ترحل مواطنيها من ليبيا, كما أن ليبيا تعتمد في العمالة الأجنبية بشكل أساسي علي المصريين وربما تسقط مؤسسات كثيرة هناك لو تم ترحيل العمالة المصرية.

التدخل العسكري واحتمالاته
في السياق ذاته, نفي د.مختار غباشي, نائب رئيس مركز المصريين للعلوم السياسية, قدرة مصر علي حسم الصراع الليبي عسكريًا, خاصة وأن مصر تعاني من ظروف اقتصادية سيئة, قائلًا إن التوجه الحالي للدولة هو تقديم دعم للجيش والحكومة في طبرق , ضد التنظيمات العشائرية أو المؤدلجة إسلاميًا في بني غازي وطرابلس.

وأشار غباشي في تصريح خاص, إلى أن مصر تعاني من مشاكل كبيرة تخص عمالتها في الخارج , ليس في ليبيا فقط , وإنما في الخليج أيضًا وهي التي تربطنا بها علاقات استراتيجية قوية, نافيًا احتمالية اتجاه مصر لترحيل العمالة.


 

من جهة أخرى انتقد السفير إبراهيم يسري, مدير إدارة القانون الأسبق بوزارة الخارجية, سياسة النظام المصري تجاه الأزمة الليبية بدعمه فصيلًا ضد فصيل آخر, قائلًا سياسات مصر الخارجية ستدفع البلاد لحروب خارجية.

إخوانوفوبيا

وقال يسري في تصريح خاص إن التحرك المصري في شأن الأزمة الليبية ينطلق من هاجس "الإخوانوفوبيا"؛ حيث يشعر النظام المصري أنه محاط بتنظيمات موالية للإخوان, وكل هذا وهم لا أساس له ـ علي حد قوله ـ, واصفا سياسات مصر الخارجية بغير الحرفية.

وتعاني ليبيا صراعاً مسلحًا في أكثر من مدينة، لاسيما طرابلس (غرب) وبنغازي (شرق)، بين كتائب مسلحة تتقاتل لبسط السيطرة، إلى جانب أزمة سياسية بين تيار محسوب على الليبراليين في طبرق وهو المعترف به دوليًا وتدعمه مصر وآخر محسوب على الإسلام السياسي في طرابلس، ما أفرز جناحين للسلطة في البلاد لكل منه مؤسساته.

وقامت دول جوار ليبيا بعمل مبادرة في 26 سبتمبر, تنص علي دعم الجيش في طبرق ومحاولة نزع السلاح من كتائب طرابلس وإجراء حوار ,وعدم تدخل الدول في الشأن الليبي.

اقرأ أيضًا:

الثني يبحث في القاهرة أوضاع البلاد الأمنية

رئيس وزراء ليبيا الجديد.. 5 أيام بلا مقر حكومي

ليبيا تنفي فرض رسوم دخول على التونسيين

مسلحون ليبيون يحتجزون سائقين مصريين فى طبرق

وفد دبلوماسي في ليبيا لافتتاح قنصلية مصرية

الخارجية تحذر سائقي الشاحنات من تجاوز مدينة "طبرق" الليبية

مقتل شخص جراء تحطم طائرة ليبية خلال استعراض بطبرق

فيديو.. نواب البرلمان الليبي الجديد يؤدون اليمين

مظاهرات في طرابلس وبنغازي تطالب بإسقاط البرلمان الليبي

اشتباكات بين قوات حفتر و"مجلس ثوار بنغازي"

المؤتمر الوطني العام الليبي يمنح الثقة لحكومة الحاسي


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان