رئيس التحرير: عادل صبري 06:29 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صحفي الجزيرة محمد فهمي من زنزانته: هتفت ضد الإخوان في 30 يونيو

صحفي الجزيرة محمد فهمي من زنزانته: هتفت ضد الإخوان في 30 يونيو

الحياة السياسية

محمد فهمي داخل القفص

صحفي الجزيرة محمد فهمي من زنزانته: هتفت ضد الإخوان في 30 يونيو

هادير أشرف 08 أكتوبر 2014 12:40

 “يصعب علي جداً أن أدان بموجب المادة 86 من قانون الإجراءات الجنائية، وأُصبح بين يوم وليلة عضواً في جماعة الإخوان، جماعة أُسست على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل العمل بالدستور والقوانين، أنا لا أتذكر يوماً أنني انضممت مثلاً لحزب الحرية والعدالة، أو تدرجت في سلم عضوية الإخوان من درجة مُحب إلى عضو عامل تحت رعاية قيادي إخواني لأبارك شعار السمع والطاعة، لا سمح الله"، بهذه الكلمات بدأ الصحفي محمد فاضل فهمي والمعروف حالياً بـ"صحفي الجزيرة"، رسالته التي كتبها من داخل زنزانته.

وأضاف فهمي في رسالته التي نشرتها جريدة " المصري اليوم" قائلاً: “ كل ما أتذكره هو هتافي ضد الإخوان في مسيرات 30 يونيو، بعد أن تركت العمل الصحفي لعدة أشهر، أتذكر أيضاً فرحتي أنا وخطيبتي ونحن نصور طائرات قواتنا المسلحة، وهي ترسم القلوب في سماء القاهرة وتدخل الطمأنينة في قلوبنا، في أيام كان المرء يخاف فيها على أمه ونساء عائلته من فكرة النزول للشوارع.

 

وتابع الصحفي المسجون في القضية المعروفة إعلامياً بقضية " صحفيو الجزيرة" قائلاً: ط هناك مثل يروج في دهاليز سجن طرة يقول، ‘ن لم تكن إرهابياً، فالسجن سيجعلك إرهابياً فعلاً، أو شيخاً، أو داعية إسلامياً، أ محامياً، فبعد قنبلة هيروشيما الذرية التي فجرت في المحكمة بالحكم عليَ 7 سنوات، قررت أن أتقمص شخصية المحامي وقرأت أوراق قضيتي بأكملها، وحيثيات الحكم وقانون العقوبات والإجراءات القانونية، ولايزال عقلي لا يستوعب القضية بأكملها".

 

وأشار إلى أنه فاز بعدة جوائز عالمية خلال تاريخه المهني، ولكن أهم تقدير بالنسبة له كان حصوله على جائزة حرية الصحافة مع تقدير منظمة اليونسكو، في يوم الصحافة العالمي في 3 مايو، والذي تصادف مع وجوده في قفص المحكمة.

 

وطالب فهمي محكمة النقض بأن تسرع في نظر قضيته، قائلاً: “ إذا تمت إعادة الماكمة فأرجو من مصر الأخذ في الإعتبار بشهادات رموزها وصناع تاريخها، مثل الدكتور فاروق الباز والمهندس نجيب ساويرس ةالسيد عمرو موسى والدكتور شريف دوس، الذين أدلوا بشاهداتهم الموثقة للمحكمة، والتي تفيد انني لست عضواً في جماعة الإخوان، وأنني اتسم بالمهنية والأمانة".

 

واختتم الصحفي المسجون كلامه قائلا:” كل ما أتمناه من مصر هو إخراجي من المعادلة السياسية، فإذا اختلف الكبار لا داعي لإدخال الصغار، فأنا مجرد شاب مصري بسيط اسمه محمد فهمي، احلم بالإستقرار والزواج من خطيبتي وبناء أسرة بسيطة في وطني الغالي مصر، أنا لا أمثل قطر أو أي كيان بعينه، وإنما أجسد فقط شخصية الصحفي الذي يعيش في حلم اسمه حرية الصحافة والتعبير".

 

اقرأ ايضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان