رئيس التحرير: عادل صبري 10:51 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أحزاب عن رئاسة موسى للبرلمان: يبحث عن دور بعد أن اختفى ولدينا مرشحونا

أحزاب عن رئاسة موسى للبرلمان: يبحث عن دور بعد أن اختفى ولدينا مرشحونا

أمنية عادل 07 أكتوبر 2014 20:08

ألمح عمرو موسى رئيس لجنة الخمسين، إلى ترحيبه بخوضه الانتخابات البرلمانية ولكن بشروط، وهو الطرح الذى قد يعيد اسمه لدائرة الضوء بتولي رئاسة البرلمان، بيد أنه بات غير مطروح من جانب أغلب الأحزاب لرئاسة البرلمان المقبل.

 وقال يحيى قدري، نائب رئيس حزب الحركة الوطنية وعضو مجلس إدارة تحالف الجبهة المصرية، إن تحالفه لم يبحث بعد اسم رئيس البرلمان المقبل، مشيراً إلى تلميح عمرو موسى رئيس لجنة الخمسين إلى أنه قد يترشح على مقعد رئيس البرلمان، حيث أعلن أنه لن ينضم إلى أى قائمة لا تتوافق مع رؤيته.

وأشار قدري لـ"مصر العربية"، إلى أن موسى لم ينضم بعد لتحالفهم الانتخابي ليكون مرشحهم لمقعد رئيس البرلمان، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن التحالف يبحث حالياً أسماء مرشحيه للبرلمان، ومن ثم يمكن حسم من سيرشحه التحالف على مقعد رئيس البرلمان، مؤكداً أنه لا توجد صلاحيات ومهام لرئيس البرلمان أكبر من أى نائب آخر ومهمته لا تتعدى كونه يرتب الجلسات.

وأعلن ترحيبه في الوقت ذاته بانضمام موسى لقوائم الجبهة المصرية إن أراد.

 وأكد مصدر مطلع بحزب "المصريين الأحرار"، أن عمرو موسى غير مطروح من جانب أغلب الأحزاب لرئاسة البرلمان المقبل، مشدداً على أن كل حزب لديه من الأسماء ما يمكن طرحها لرئاسة المجلس.

وأضاف أن عمرو موسى يبحث عن دور ريادي بعد أن اختفى دوره بعد لجنة الخمسين، وبعد عدم تمكنه من تجميع القوى المدنية، وفق ما أعلنه سابقاً تحت راية تحالف انتخابي موحد.

وأشار المصدر لـ"مصر العربية" إلى أنه على الرغم من تردد اسمي عمرو موسى والرئيس السابق عدلي منصور لرئاسة البرلمان، إلا أن أغلب الأحزاب لديها كوادرها القادرة على رئاسة المجلس.

وكان عمرو موسى أعلن في وقت سابق اليوم، أنه مع اقتراب الانتخابات البرلمانية، تصاعد النشاط السياسي والحزبي، والاجتهادات الإعلامية، خاصة فيما يتعلق بالترشيحات للمقاعد الفردية وإعداد القوائم؛ وهو أمر طبيعي ومطلوب. 

وأكد أنه يرى فيما يتعلق بالقوائم ضرورة أن تعد قائمة مدنية وطنية تستهدف انتخاب كفاءات وقدرات تستطيع ممارسة عملية التشريع والرقابة البرلمانية وتلبي مطالب الدستور وشروط القانون. 

وأضاف أنه بالنسبة للمقترحات والمطالبات العديدة التي تلقاها بشأن الترشح في الانتخابات النيابية، فإن موقفه هو ما أعلنه من قبل، من أنه لن ينضم إلى أي قائمة لا تلبي هذه المتطلبات، وأن تكون جامعة غير حزبية، وهو ما لم يتوافر حتى الآن، بحسب قوله. 

وأوضح أن قراره بدخول الانتخابات من عدمه يخصع للمعطيات، قائلا: أشكر كل من أشار لاسمي ضمن ما يتردد أو يتداول من أسماء في القوائم والتحالفات المختلفة.

يذكر أن هناك بعض الحملات المنادية بترشيح موسى لرئاسة البرلمان المقبل، من بينها "بالأمر ياعمرو"، و"الشعب سيد قراره"، كما أن موسى حاول تشكيل تحالف انتخابي يوحد القوى المدنية تحت رايته، بالتعاون مع اللواء مراد موافي رئيس جهاز المخابرات العامة السابق، إلا أن المشاورات فشلت نظراً لرفض بعض الأحزاب وجود أحزاب أخرى ضمن القائمة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان