رئيس التحرير: عادل صبري 12:05 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الدعاية الانتخابية تبدأ بتهاني العيد.. والشارع في قبضة الفلول

الدعاية الانتخابية تبدأ بتهاني العيد.. والشارع في قبضة الفلول

الحياة السياسية

بعض لافتات مرشحى مجلس النواب

بالصور..

الدعاية الانتخابية تبدأ بتهاني العيد.. والشارع في قبضة الفلول

عبدالغنى دياب 07 أكتوبر 2014 16:00

"كل عام وأنتم بخير"، أخوكم "فلان" يهنئكم بعيد الأضحى المبارك، مرشح لبرلمان 2014"، ﻻفتات ملأت شوارع وساحات وميادين مصر منذ أول أيام عيد الأضحى المبارك.


وبدأت الدعاية للانتخابات البرلمانية المقبلة مبكرًا، حتى قبل إعداد قانون تقسيم الدوائر واﻹعلان عن الجدول الزمني ﻹجراء اﻻنتخابات، وبدا واضحًا سيطرة ﻻفتات مرشحي الفلول الأعضاء السابقين للحزب الوطني على الساحات والشوارع.


وتعد اللافتات القماش ظاهرة اعتاد مرشحو المجالس النيابية والمحلية تعليقها بالشوارع الرئيسية للتعريف بهم، مستغلين المناسبات الدينية والقومية للترويج ﻷنفسهم، إلا أن اللجنة العليا للانتخابات لم تدرجها تحت بنود الدعاية.

 

فانتشرت بنرات المرشحين وصورهم فى عدد من المحافظات، ففي مدينة الخصوص، انتشرت لافتات التهنئة بالشوارع الرئيسية لعدد من الوجوه الجديدة التي تنوي الترشح للبرلمان القادم.


وبجوار الوجه الجديدة في الخصوص، ظهرت الشخصيات القديمة، منها عاطف النمكي، عضو مجلس الشعب الأسبق عن الحزب الوطني المنحل، وابن شقيق المستشار إبراهيم النمكي وكيل اللجنة التشريعية بمجلس الشعب السابق، كانت الأكثر انتشارًا في مداخل ومخارج المدينة، بينما غابت لافتات عبدالله عليوة، عضو مجلس الشعب السابق عن جماعة الإخوان المسلمين.

وفي مدينة شبين القناطر، تجاورت لافتات الدعاية لمحمود بدر، عضو حركة تمرد، وسمير صبحي أبوشامة عضو الحزب الوطنى، وعمرو بدر عضو تيار يناير، وياسر الهضيبي عضو "الوطني" السابق والوفد الحالي.

وعادت لافتات محمد القصبي، أحد قيادات «الوطني» في مدينة الخانكة، ومعه محمد مدينة المحامي، وإيمان إبراهيم المحامية، والدكتور جمال سلامة.

الأمر لم يختلف كثيرًا بمحافظات الوجة البحري، ففي مركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة، ملأت لافتات العقيد إبراهيم أبو شادى عضو مجلس الشعب الأسبق شوارع المركز، وبجواره محمد عزت عرفات أمين عام حزب الكرامة بالمحافظة، وفى مركز شبراخيت علقت لافتات عاصم السعيد الجلدة شقيق البرلمانى السابق عماد الجلدة عضو الوطنى المنحل.


وفي السويس، علقت لافتات طاهر عبدالراضي عضو حزب المؤتمر، لتقديم التهانى بعيد الأضحى ونصر أكتوبر.


وبحسب اللجنة العليا للانتخابات البرلمانية، فهذه الممارسات لا تندرج تحت بند الدعاية اﻻنتخابية، وهو ما أكده المستشار مدحت إدريس المتحدث الرسمي باسم اللجنة العليا للانتخابات، قائلاً: "اللافتات التى علقت بالشوارع والميادين للتهانى بالعيد من قبل بعض المرشحين المحتملين لمجلس النواب ﻻ تندرج تحت مسمى الدعاية الانتخابية".


وأضاف إدريس فى تصريح خاص لـ"مصر العربية": "هذه اللافتات مجرد تهان يقدمها بعض الشخصيات ﻷهل حيه أو دائرته، ومنها شخصيات يمكن ألا تدخل الانتخابات من الأساس".


وأشار عضو العليا للانتخابات البرلمانية، إلى أن قواعد الدعاية الانتخابية لم توضع بعد، وسيتم تحديدها بعد صدور قانون تقسيم الدوائر وتحديد موعد الانتخابات، ويمكن بعدها رصد ومعاقبة أى مخالف لهذه القواعد، أما الآن فلن يمكن معاقبة أشخاص لمجرد تهنئتهم الناس بالعيد أو غيره.


ومن جانبة، أيد المستشار بهاء الدين أبو شقة القيادى بتحالف الوفد المصري، رأى إدريس، فقال إن هذه اللافتات مجرد تهان يمكن أن يقدمها الشخصيات العامة والأحزاب حتى فى وقت غير الانتخابات ولا يترتب عليها أى عقوبات تأديبية أو جزائية.


وأضاف أبو شقة فى تصريح لـ"مصر العربية": ﻻ يوجد أى نص عقابي يمنع ما فعله عدد من المرشحين، إلا لو تم استخدام مبان معينة يمنع لصق إعلانات عليها أو ما شابه ذلك".

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان