رئيس التحرير: عادل صبري 12:00 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مرشحو انتخابات الصحف القومية: انتخبونا وحاسبونا

مرشحو انتخابات الصحف القومية: انتخبونا وحاسبونا

الحياة السياسية

المجلس الاعلى للصحافة - ارشيفية

مرشحو انتخابات الصحف القومية: انتخبونا وحاسبونا

ممدوح المصري 06 أكتوبر 2014 17:54

تربيطات، وتوازنات، ووعود بتقديم خدمات جديدة، أفكار مبتكرة لإسقاط الديون عن المؤسسات الصحفية.. شعارات جديدة لمرشحي الانتخابات داخل المؤسسات الصحفية القومية، خاصة مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات للجمعيات العمومية ومجلس الإدارة الخاص بالمؤسسات الصحفية القومية الثمانية: (الأهرام، أخبار اليوم ، دار التحرير، روزاليوسف، دار الهلال، دار المعارف، وكالة أنباء الشرق الأوسط، وأخيراً الشركة القومية للتوزيع”.

وحدد المجلس الأعلى للصحافة، يوم ١٢ أكتوبر الحالي، موعداً لإجراء الانتخابات بمؤسسة الأهرام، و14 أكتوبر موعدا للانتخابات بمؤسسة أخبار اليوم والشركة القومية للتوزيع، والخميس 16 أكتوبر موعداً للانتخابات بدار التحرير ووكالة أنباء الشرق الأوسط، و١٩ أكتوبر لإجراء الانتخابات لمؤسسات: روزاليوسف ودار المعارف ودار الهلال، على التوالي.

ومن جانبها، قالت دعاء النجار المرشحة لانتخابات مجلس إدارة مؤسسة دار التحرير، إن برنامجها يعتمد بصفة أساسية على ضخ أفكار شبابية غير تقليدية وقابلة للتنفيذ.

وأضافت المرشحة لمجلس إدارة دار التحرير، في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أن برنامجها سيعمل على مشروع توأمة مع مؤسسات صحفية عالمية، مثل "النيويورك تايمز والبي بي سي"، لتبادل الخبرات، بالإضافة إلى زيادة وتنمية موارد المؤسسة واستعادة بريق الجمهورية.

وأكدت النجار، إطلاق مهرجان الجمهورية السنوى للتسوق بأرض المعارض على مدار أسبوع، يعرض فيه كل مستلزمات المواطن المصري من السلع المختلفة بأسعار مناسبة، وبمشاركة مختلف الشركات والمؤسسات والمصانع، ليكون المهرجان مصدرًا من مصادر الدخل للمؤسسة، بالإضافة إلى إطلاق مهرجان الجمهورية السنوي للإبداع الفني، ويتم من خلاله تكريم الفنانين المصريين عن أعمالهم السينمائية والدرامية والمسرحية خلال العام، ويعتبر المهرجان مصدرًا من مصادر الدخل للمؤسسة من خلال الرعاة الرسميين.

وأشارت النجار، إلى إنشاء محطه إذاعية، تحت مسمى "صوت الجمهورية"، تقدم فيها خدمات إخبارية متميزة وبرامج شاملة تهم المواطن والسعي لإتاحة الفرصة للزملاء للمشاركة.

ونوهت النجار، عن أن برنامجها يهدف لإنشاء مركز الجمهورية لاستطلاع الرأي بشكل احترافي يساهم بشكل كبير في دعم واتخاذ القرار في مصر والشرق الأوسط، مع تطوير مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية، بما يتناسب مع حجم وثقل جريدة الجمهورية، لجعله مركزًا متطورًا.

ووعدت النجار، بتوفير "باصات" للصحفيين والعاملين بالمؤسسة داخل القاهرة الكبرى، لنقلهم من أماكن إقامتهم إلى العمل باشتراكات رمزية بالاتفاق مع شركات نقل متخصصة.

يأتي ذلك فيما طالب عبد الوكيل أبو القاسم، المرشح لعضوية مجلس إدارة "روزاليوسف"، بإلغاء بدلات جلسات المجلس توفيرًا لنفقات المؤسسة، وعلى الناخبين اختيار أشخاص متفرعين لعمل تطوعى جاد بعيدًا عن المصالح الشخصية، من أجل إنقاذ مؤسسات الشعب التي أوشكت على الانهيار والإغلاق.

وأكد مرشح "روزاليوسف"، على جميع أعضاء مجالس الإدارات بمختلف المؤسسات الصحفية القومية القادمين، أن يشاركوا زملاءهم في اتخاذ القرارات الصائبة، وأن تكون هناك مساحة لتبادل الأفكار وطرح وجهات النظر والمشاكل وطرح مشاريع قوية تخدم المؤسسات الصحفية.

وأكد أبو القاسم، أن جميع الأزمات التي تعانيها المؤسسات الصحفية تتوحد وتنحصر في عدة أشياء، منها على سبيل المثال جميع المؤسسات الثمانية تعانى ديوناً تراكمت منذ أكثر من ٣٠ عامًا والمسئول عن ذلك القيادات السابقة وتجب محاسبتهم.

وطالب أبو القاسم، الحكومة، بتحقيق الاستقرار المادي للمؤسسات الصحفية في هذه المرحلة التي يسعى فيها الجميع إلى النهوض بالوطن وكل مؤسسات الدولة، خاصة أن هذه المؤسسات لا يمكن الاستغناء عنها أبدًا، وستستمر، ولذلك علينا الإسراع في طرح حلول جذرية وقرارات نهائية للبدء في تنفيذ خطوات ملموسة.

وأكد المرشح لخوض انتخابات مجلس إدارة روزاليوسف، أن الأوضاع الاقتصادية المتدهورة التي تعانيها بعض المؤسسات ترجع إلى ميراث متراكم من سوء الإدارة، يخص عهدًا مضى، وإدارات سابقة فشلت لم تفكر يومًا واحدًا في الوصول إلى حلول جذرية، في الوقت الذي كانت تمتلك فيه مقومات وممتلكات يمكن من خلالها استغلالها في مشروعات استثمارية ضخمة لحل الأزمات المالية التي تعوقها الآن.

وطالب أبو القاسم، جموع العاملين بالمؤسسات الصحفية، بمحاسبة القيادات السابقة، التي تقع المسئولية الكبرى عليهم، وعدم محاولتهم الارتقاء والنهوض بالمؤسسات الصحفية إداريًا ومهنيًا، وأن يتركوا الساحة لوجوه جديدة لا تضع أمامها أي حسابات أو اعتبارات لأحد سوى العمل الجاد والشروع في اتخاذ قرارات جادة، لإنجاح تلك المؤسسات، وذلك من خلال الانتخاب واختيار أعضاء مجالس إدارات قادرة على ذلك.

وقال ماجد علي، المرشح لمجلس إدارة مؤسسة أخبار اليوم، إنه يسعي لإنشاء صندوق للطوارئ ومستشفى للعاملين وقروض حسنة دوارة، بالإضافة إلى إنشاء صندوق للطوارئ لتمويل علاج الحالات الحرجة والأمراض المزمنة وتحمل 50% على الأقل من علاج الزملاء المحالين للمعاش.

وتابع علي خلال برنامجه، أنه يسعى لإعادة هيكلة أجور ورواتب العاملين بالمؤسسة، على أن يتم احتساب الراتب الأساسي من تاريخ الحصول على المؤهل الدراسي أسوة بالزملاء في المؤسسة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان