رئيس التحرير: عادل صبري 02:38 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مرصد حقوقي: الجيش قتل 549 مواطنا خارج إطار القانون في سيناء

خلال العام الماضي

مرصد حقوقي: الجيش قتل 549 مواطنا خارج إطار القانون في سيناء

طه العيسوي 06 أكتوبر 2014 14:54

أصدرت وحدة رصد انتهاكات حقوق الإنسان في إطار الحرب على الإرهاب بالمرصد المصري للحقوق والحريات تقريرها عمّا تم رصده وتوثيقه من انتهاكات تم ارتكابها من قبل قوات الجيش والشرطة خلال الحرب على الإرهاب في سيناء في الفترة ما بين يوليو ٢٠١٣ إلى نهاية سبتمبر ٢٠١٤.

وذكر المرصد - في تقريره الذي يحمل اسم "ما وراء الستار.. عام من جرائم الحرب في سيناء"- أن هناك انتهاكات وجرائم تم ارتكابها في العام الأول من الحرب علي الإرهاب ترقي إلي جرائم الحرب بحق المدنيين في شمال سيناء خصوصا وأنه لا يوجد أي معايير قانونية ضابطة للعمليات التي تتم من جانب القوات المسلحة فى سيناء، مما شكل تهديداً مباشراً للحق في الحياة والحقوق الأساسية للمواطنين فى هذه المنطقة.

وأشار المرصد إلى أن ما تم رصده من انتهاكات من قبل باحثوا المرصد وما اعترفت به القوات المسلحة ذاتها فى بياناتها الرسمية كان 549 حالة قتل خارج إطار القانون، و7365 حالة اعتقال تعسفي، و493 حالة هدم للمنازل وتهجير، و314 حالة اختفاء قسري.

وأكد أن العمليات العسكرية فى سيناء فى إطار الحرب على الإرهاب مخالفة للقوانين والمواثيق الدولية، والتي تحيلها إلى جرائم للحرب وانتهاك واضح لاتفاقية جنيف الرابعة، حيث تدخل عمليات الجيش فى سيناء إلي دائرة الجرائم الدولية فى إطار النزاع المسلح الغير دولي، والذي يقع تحت مظلة القانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف الأربعة الموقعة عليها مصر، إلا أن كل هذه الاتفاقيات يتم انتهاكها انتهاك مباشر تحت مسمى "الحرب علي الإرهاب"، حسب قوله.

وقال المرصد :" مصطلح الحرب على الإرهاب ليس صك غفران يعتمده الجيش في ارتكاب جرائم القتل خارج إطار القانون والاعتقال التعسفي والتعذيب وهدم المنازل وتهجير المواطنين في شمال سيناء".

وأضاف: "بيانات المتحدث العسكري أصبحت أداة يشرعن بها الانتهاكات التي تتم، حيث يتهم فيها المتحدث من يشاء ويحكم على من يشاء بالتكفير والإرهاب والخطورة وشديدي الخطورة بدون أن يوضح أي من الأطر القانونية التي يستند إليها في إصداره الأحكام".

وأكد المرصد على أن الأوضاع في شمال سيناء شديدة الخطورة لعمل الإعلاميين والصحفيين والباحثين الحقوقيين في ظل ما وصفه بالقمع الأمني والاستهداف المباشر لكل من يتحقق أو يتحدث حول الانتهاكات التي ترتكب من قبل الجيش في ظل تفرد الجيش وأجهزته الإعلامية بإخراج المعلومات إلي الرأي العام وفقط.

وأوضح المرصد أن التصدي للأنشطة الإرهابية المتزايدة في منطقة سيناء ومعاقبة مرتكبيها، يستوجب مراجعة جذرية للسياسات التي وصفها بالفاشلة في مكافحة الإرهاب في مصر، منذ سبعينيات القرن الماضي، وبشكل خاص في سيناء منذ عام 2004، التي أدت إلى تعاظم مخاطر الإرهاب وأن الحملة التي تقوم بها الأجهزة الأمنية في سيناء لا تشير إلى أن القائمين على حكم البلاد قد استوعبوا دروس الفشل.

وشدّد على أنه يجب على الجيش أن يوقف الجرائم التي يرتكبها بحق الإنسانية أثناء الحرب علي الإرهاب وأن يفتح المجال إلى الإعلام وإلى الباحثين الحقوقيين لإطلاع الرأي العام على ما يحدث في سيناء، كما أنه يجب تشكيل لجان لتقصي الحقائق يكون المجتمع المدني وممثلين عن قبائل سيناء طرفًا فيها للتحقيق فيما تم من جرائم وتقديم المسئولين عنها إلى المساءلة القانونية.

واختتم : "كما يجب على النظام البحث عن خيارات بديلة للحل الأمني، والعمل على أحداث تنمية حقيقية في شبه جزيرة سيناء، وإشراك أهلها في الثروات العظيمة التي تزخر بها الجزيرة، والتصالح مع الأهالي والقبائل التي تضررت من الأحداث السابقة، وتعويض الأسر والأهالي عن أية أضرار قد لحقت بهم خلال الأحداث الماضية، وإلا فستظل سيناء بؤرة توتر ومصدر إزعاج وقلاقل للأمن القومي المصري على المدى الطويل".


 

اقرأ أيضًا:

مرصد حقوقي: اعتقال 30 طفلاً خلال مظاهرات فض رابعة

270 واقعة تعذيب و3 اغتصاب لرجال من مؤيدي مرسي

إحالة طفلين إلى محكمة الأحداث بتهمة "شعار رابعة العدوية"

مرصد حقوقي: نتخذ خطوات لمحاكمة مسئولي فض رابعة

مطالب بالتحقيق في اعتداءات على الطالبات المعتقلات

مرصد حقوقي: 270 واقعة تعذيب و27 تحرشًا خلال مارس


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان