رئيس التحرير: عادل صبري 07:44 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

شرف: لا يوجد خطط لبيع قناة السويس

قائلا..قانون تنمية القناة أثار الشبهات

شرف: لا يوجد خطط لبيع قناة السويس

مصر العربية - متابعات 14 يونيو 2013 04:45

<a class=عصام شرف - ارشيفية" src="/images/news/03d07b6d2739a5eed06120b43234b8d6.jpg" style="width: 600px; height: 350px" />قال الدكتور عصام شرف، رئيس الوزراء الأسبق،  ورئيس الهيئة الاستشارية لمشروع تنمية قناة السويس سابقًا  أن مشروع تنمية قناة السويس"وطني واقتصادي عام"، وليس مجرد مشروع نقل أو إسكان. موضحا إنه استقال من موقعه كمسئول عن ملف مشروع قناة السويس، بسبب اختلاف الرؤية بين المجموعة التي يقودها والقانون الذي أعدته الحكومة المصرية تحت مسمى إقليم "قناة السويس"، والذي يضم 5 محافظات ونصف هي جنوب وشمال سيناء والإسماعيلية وبورسعيد والسويس وجزء من الشرقية.

وأكد شرف، خلال حواره على فضائية "الحياة" الخميس،  أنه لا يتوقع وجود خطة لبيع قناة السويس، موضحًا أن سبب اللغط أن القانون الذي أعدته الحكومة أثار الشبهات حول النوايا الحقيقية من المشروع. قائلا: "لا أحد يجرؤ الاقتراب من قناة السويس أو المساس بها، وكنا حريصون على إعداد مشروع تنمية إقليم قناة السويس بحيث يكون تحت السيطرة المصرية".

وأوضح  شرف  أنه التقى مع الدكتور هشام قنديل، رئيس الوزراء، بشأن وضع خارطة طريق لتنمية قناة السويس، وأن الحكومة حولت فجأة مشروع تنمية قناة السويس من العمل على شرق بورسعيد أو محور قناة السويس إلى إقليم القناة.

وتابع: "مر علينا 4 شهور لا نعلم شيئا عن تطورات مشروع تنمية قناة السويس، وانقطعت الاتصالات بيني وبين الحكومة، وجدت مع فريق عملي أن مشروع الحكومة لتنمية قناة السويس مخالف لتفكيرنا"، مؤكدًا أن عمل فريقه كان تطوعيًا في مشروع تنمية قناة السويس، وأنه لا علاقة لهم بمشروع قانون تنمية إقليم القناة الذي تقدمت به الحكومة.

وأشار شرف إلى أن القوات المسلحة نظرت لرؤية مشروع محور قناة السويس على أنه نقطة إضافة وقوة لمصر وليس انتقاصًا من سيادة مصر على أراضيها، موضحا أنه التقى عددا من قيادات الجيش وناقشوا معه المشروع.

ونوه إلى أن ميزة مشروع محور قناة السويس، أنه سيضاعف حجم نسبة التجارة العالمية التي تمر بمصر 6 أضعاف، مشيرًا إلى أن حجم التجارة العالمية التي تمر عبر قناة السويس لا تتجاوز 10%.
وأوضح  أنه  من الممكن الاستفادة من محور قناة السويس في علاقتنا بأفريقيا ودول حوض النيل ،وأن حجم التجارة العالمية يصل حاليًا لما بين 16 و17 ترليون دولار، موضحًا أن مصر لديها قاعدتين هما بورسعيد والإسماعيلية يمكنن البدء بهما لصياغة محور قناة السويس خصوصًا أن بورسعيد مساحتها 160 ألف كيلومتر أي نحو 4 أضعاف منن ميناء سنغفورة التي أوجدت لها موقع على طريق التجارة العالمية بفعل ميناء سنغافورة.

وأشار إلى أنه بانتهاج سياسة محددة بهذا المشروع يمكن لمصر بسهولة الاستفادة من القيمة المضافة والدخول في حركة التجارة العالمية، مستشهدًا بعبارة جمال حمدان "مصر كانت مع موعد مع القدر بشقها لقناة السويس بأن أصبحت في وسط العالم".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان