رئيس التحرير: عادل صبري 06:29 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

المراجع و الحكومة الإيرانية: النفيس لا علاقة له بنا و لا يمثلنا

المراجع و الحكومة الإيرانية: النفيس لا علاقة له بنا و لا يمثلنا

الحياة السياسية

المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي- والشيعي أحمد راسم النفيس

وندعوا حكومة مصر لموقف ضده

المراجع و الحكومة الإيرانية: النفيس لا علاقة له بنا و لا يمثلنا

طهران- خالد كامل: 29 سبتمبر 2014 13:19

استنكرت جميع الأوساط و الدوائر السياسية و المرجعيات الدينية الإيرانية تطاولات الدكتور أحمد راسم النفيس المستمرة- الشيعي المصري، على السيدة عائشة رضي الله عنها و الخلفاء الراشدين و معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنهم أجمعين.  

 

وقال الدكتور أمير عبد اللهيان-نائب وزير الخارجية الإيراني لشئون إفريقيا و الشرق الأوسط- إن الدكتور أحمد راسم النفيس لا يمكن اعتباره تابعا نهائياً لفكر الجمهورية الإيرانية الإسلامية ذات المذهب الشيعي الرافض تماماً لسب رموز السنة في العالم الإسلامي السُنِي. 
 

وأضاف عبد اللهيان في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" أن النفيس لا يعرفه هنا أحد من القيادات السياسية الرفيعة أو دوائر النظام العليا، كما لا يدعوه أحد لحضور أي مؤتمرات تختص بالفكر الشيعي أو التقريب بين المذاهب الفقهية الإسلامية التي تنعقد في إيران برعاية القائد الأعلى للثورة الإيرانية الإسلامية سماحة الإمام علي خامنئي.
 

وتابع نائب الوزير" نحن نرفض تماماً منهجه و منهج ياسر الحبيب الذي نسميه عندنا الخبيث و أمثالهما و لا ندعوا أياً منهم لإيران و نتبرأ من تبعيتهم لنا في أي تصريح و هما و غيرهما من أشباههما لا يمثلوننا في مصر أو الكويت أو أي دولة أخرى و لن نسمح لهما بدخول إيران إلا إذا تنازلا عما يهذيان به ليل نهار، بل نحن قد أغلقنا قنوات و مكاتب تابعة لهذا الفكر الشيرازي المتطرف في التعامل مع رموز السنة الذين قدموا خدمات جليلة للإسلام و المسلمين و الخلاف معهم لا يعدو كونه سياسياً لا عقدياً" على حد قوله.
 

في سياق متصل، نفي الدكتور السيد حسن النواب، المرجع الشيعي و رئيس جامعة الأديان و المذاهب الإسلامية بطهران، علاقة الجمهورية بالنفيس و غيره ممن يسبون الصحابة و بخاصة أبي بكر و عمر و عائشة رضي الله عنهم أجمعين.
 

و شدد في تصريح خاص لـ"مصر العربية" أن النفيس لا يمثل المذهب الشيعي في أي من أقطار الدنيا و كلامه من تلقاء نفسه و هو مسئول عنه، بل ندعوا السلطات المصرية لاتخاذ التدابير اللازمة نحو أمثاله لمنعه من سب رموز السنة الذين نحترمهم جميعاً و على رأسهم أم المؤمنين عائشة، على حد قوله.
 

وتابع"الرسول الأعظم"صلى الله عليه و سلم"مات و ترك عائشة في عصمته و كانت أحب نسائه إليه و لم نقرأ في كتبنا و لا عن أئمتنا أنه غضب عليها أو هجرها مطلقاً، فهي أمنا كما هي أم مسلمي أهل السنة و قد جاء ذلك صريحا في القرآن الكريم، و من لم يؤمن به فليس منا و لسنا منه، مضيفاً أنه يسمع عن النفيس و لم يلتقه من قبل نظراً لعدم طلب إيران حضوره رسمياً إليها و لو لمرة واحدة، لكنه و الكلام للنواب -يأتي من تلقاء نفسه و لا يقابل القيادات نهائياً كما يدعي إلا على سبيل التقاط الصور لو كان حدث من قبل" على حد تعبيره.

 

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان