رئيس التحرير: عادل صبري 04:44 مساءً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

رابطة الجامعات الإسلامية تطالب بـ"قوى ناعمة" لحل أزمة سد النهضة

رابطة الجامعات الإسلامية تطالب بـ"قوى ناعمة" لحل أزمة سد النهضة

أ ش أ 13 يونيو 2013 11:38

الدكتور جعفر عبد السلام طالب الدكتور جعفر عبد السلام، الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية، بإدارة شاملة لأزمة سد النهضة الإثيوبي من خلال هيئة تضم كل المعنيين واستثمار القوى الناعمة من برامج تعليمية واقتصادية ودينية وعلمية مع أفريقيا والوسائل الدبلوماسية المحلية والدولية للدفاع عن حق مصر القانوني في مياه نهر النيل، ومواجهة الأضرار التي تتعرض لها من بناء السد وبحثها من مختلف الجوانب الاقتصادية والسياسية والتنموية الحقيقية، ووضع الحلول المناسبة لها بشكل عاجل من خلال رؤية متكاملة مستبعدًا أي حل عسكري لتلك الأزمة.

 
كما أكد الدكتور عبد السلام أهمية استنفاذ الوسائل الدبلوماسية والقانونية من مفاوضات وتحكيم ووساطة وتفعيل لجنة فض المنازاعات بين الدول الأفريقية بالاتحاد الأفريقي لمناقشة هذه الأزمة والتوصل إلى حل يحفظ لمصر حقها القانوني، مشيرًا إلى العلاقات التاريخية والدينية بين مصر وإثيوبيا.


جاء ذلك في كلمة الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية في افتتاح مؤتمر "سد النهضة الإثيوبي ـ  قراءة في أبعاد الأزمة وأسلوب المواجهة"  والذي تنظمه الرابطة بالتعاون مع مركز صالح كامل للاقتصاد الإسلامي بجامعة الأزهر وجمعية الصداقة والتواصل بين مصر ودول حوض النيل بمشاركة خبراء وأساتذة لبحث سبل التصدي لأزمة سد النهضة من خلال رؤية علمية وواقعية.
وأشار الدكتور جعفر إلى ضرورة التعاون مع الدول الأفريقية منها إثيوبيا من خلال تعاون علمي بتوفير المنح الدراسية وتسيير التجارة وحركة التبادل التجاري وخطوط الطيران وإقامة الطرق البرية لتفعيل ذلك التبادل لإحياء الترابط مع القارة الأفريقية التي أهملتها النظم السابقة، مشددًا على دور الإعلام والعلماء في التوعية والتركيز على أهمية التعاون المصري الأفريقي.

 
ووصف جعفر عبد السلام، أستاذ القانون الدولي، بناء سد النهضة وتجاهل أضراره على مصر بأنه عدوان عليها قانونيًا لأضراره البالغة وتهديد مصر بالندرة المائية وضرورة الدفاع الشرعي عن حقوق مصر في مباه نهر النيل مع الاهتمام بنفس القدر بالبحث عن وسائل لتوفير المياه والاستفادة من المياه الجوفية وتشجيع مشروعات التحلية والتصدي لظواهر الإسراف في المياه من خلال حملات توعية شاملة لمواجهة حالة ندرة المياه التي قد تتعرض لها مصر.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان