رئيس التحرير: عادل صبري 03:14 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

تأكيدًا لانفراد "مصر العربية".. الوطن ينسحب من التحالف

تأكيدًا لانفراد مصر العربية.. الوطن ينسحب من التحالف

الحياة السياسية

يسرى حماد - نائب رئيس حزب الوطن

تأكيدًا لانفراد "مصر العربية".. الوطن ينسحب من التحالف

محمد فتوح 17 سبتمبر 2014 14:07

قرر حزب الوطن "السلفي"، اليوم الأربعاء، الانسحاب من التحالف الوطني لدعم الشرعية، رسميًا.

 

وكانت "مصر العربية"، انفردت بتفاصيل انسحاب الحزب من التحالف فى 4 أغسطس الماضي، بيد أن إعلان قرار الحزب تأخر بسبب ترتيبات مع التحالف.

 

وقال الحزب فى بيانه: "إننا في حزب الوطن نرى أننا نحتاج إلى إطار واسع ومظلة شاملة تضم أطياف الوطن ومكوناته كلها، في ظل رؤية متبصرة لبناء نظام ديمقراطي سليم، ومؤسسات دولة حديثة، وإنه قد آن الأوان لأن يتسلم الشعب المصري الراية".

 

وأضاف: "الحزب وقادته اتخذوا القرار بالانسحاب من تحالف دعم الشرعية، مع التأكيد على مواصلة النضال السياسي من بين صفوف الشعب المصرى، في إطار من السلمية الكاملة التي تراقب الله قبل القانون، وتهدف لمصلحة الشعب قبل الأحزاب والكيانات".

 

وتابع: "تتداعى الأحداث متسارعة فى طريق كنا نتمنى أن تتجنب مصر وشعبها ويلاته، وإنه منذ الثالث من يوليو 2013، وكل الدلائل والإشارات تبين تدني سقف الحريات، وهبوط المشاركة الشعبية، وازدياد إجراءات القهر والقمع، ونظراً لسياسة غلق الأبواب التي يتبعها النظام الحاكم وانسداد الأفق السياسي".

 

وحدد الحزب أسباب انسحابه، منها: "حل المؤسسات التى تم اختيارها وانتخابها انتخاباً حراً نزيهًا، ومنها حل مجلس الشورى، ومجالس الجامعات ورؤساء الجامعات وعمداء الكليات المنتخبين وإبدالها بأخرى معينة".

 

وأردف: "مطاردة الأحزاب السياسية التى تعبر عن إرادة الشعب الحر أو عن قطاعات جماهيرية عريضة من الشعب المصرى واعتقال قادتها فى السجون، واتخاذ إجراءات تعسفية ضد الأحزاب السياسية، والتي كان من أبرزها حل حزب الحرية والعدالة فى التاسع من أغسطس الماضي".

 

واستطرد: "إجراءات القتل والتنكيل الإجرامي البشع فى ميادين التظاهر السلمي والتي صنفت عالمياً بأنها جرائم حرب وضد الإنسانية، إضافة إلى عشرات الآلاف من المعتقلين بغير حق، إلا أن يطالبوا بحريتهم فى الرأى والتعبير، ومنهم الصحفى المحايد، والعالم الأكاديمي، والطالب المجتهد، والفتاة الطاهرة البريئة".

 

وأكد إصدار عشرات القوانين التى تكرس للقهر والقمع والفساد وتحصن المفسدين، بل وتعارض الدستور الذي كتبوه بأيديهم، مثل قانون تنظيم التظاهر، وقانون تنظيم الانتخابات الرئاسية، وقانون تنظيم وتحصين التعاقدات الحكومية من الطعن.

 

ومن مظاهر المشهد الحالي: "الالتفاف حول ثورة الخامس والعشرين من يناير والطعن فيها وفى رموزها وقادتها ورجالها، ودوافعها وأهدافها، والتمهيد لعودة ما قبلها من فساد وانحراف، وإغلاق كل النوافذ الإعلامية الحرة، من صحف وقنوات فضائية وقصف الأقلام الشريفة واعتقال الكثيرين من أصحابها، ومحاصرة من تبقى، وتكميم أفواههم".

 

وأشار إلى أحكام إعدام المئات وكثير منهم أبرياء بعد محاكمة صورية لم تستغرق إلا ساعة أو بعض ساعة، وهدم ثوابت الأمة المصرية منذ عقود من الانتصار للشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية، ورأينا الإشادة بالغاصب المحتل المجرم، والانتقاص من الضحية الأعزل المدني المسلم.

وشدد الحزب على أن التحالف نجح خلال الفترة الماضية نجاحاً عظيماً في مهمته من تعرية الباطل وإظهار حقيقته، ووضح أمام العالم كله الحقيقة ناصعة، من أن النظام الحالي يؤسس لاستبداد وقهر وظلم لجميع مكونات الشعب المصري بلا استثناء وكبت لحرياتهم فى جميع مناحي الحياة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان