رئيس التحرير: عادل صبري 04:37 صباحاً | الاثنين 25 يونيو 2018 م | 11 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

سمير مرقس: الدولة الحديثة تقوم على المواطنة والكفاءة

سمير مرقس: الدولة الحديثة تقوم على المواطنة والكفاءة

معتصم الشاعر 11 يونيو 2013 06:38

د. <a class=سمير مرقس مساعد رئيس الجمهورية السابق" src="/images/news/e2371f09eac35b64789e4ce45b618e39.jpg" style="width: 600px; height: 350px;" />أعرب د. سمير مرقس مساعد رئيس الجمهورية السابق عن أمله في عبور مصر تلك المرحلة الحالية وما تشهده من تحولات وتغيرات على الصعيد المحلي والدولي إلى الأفضل، داعيا أن تستعيد تطورها وحداثتها كما كان بعهد محمد علي.

 

وأضاف خلال ندوة "التطور المؤسسي للكنيسة القبطية في سياق الدولة الحديثة.. من محمد علي إلى يومنا هذا" التي عقدت بالمركز الثقافي القبطي مساء أمس الاثنين، أن فترة محمد علي  هي التغيير الحقيقي في التاريخ المصري الحديث وانتقال مصر من دولة ما قبل الحداثة إلى الدولة الحديثة، وربط مرقص هذا التحول بين كل من الكنيسة والدولة، مشيرا إن التغيير يأتي على المؤسستتين.

 

وفرق بين دولة ما قبل الحداثه والدولة الحديثة بعدة مؤشرات أولها هي أن مجتمع ما قبل الحداثة يتصف بمجتمع الأهل والاقارب والعشيرة ويكون فيه رابطة الدم هو العامل الاساسي لاختيار الاشخاص في المناصب القيادية  فضلا عن سيادة التقاليد والعرف وغيرها من السمات، أما الدولة الحديثة فهي التي تقوم على المواطنة وأختيار الأشخاص على حسب الكفاءة وتصبح الدولة عبارة عن مؤسسات ويكون القانون هو الفصل والحكم بل هو السيد.

 وتطرق مرقص إلى العلاقة الوطيدة التي تربط بين الكنيسة والدولة، سواء في (أزهى أو أسوأ) عصورها ،لافتا إلى أن حكم محمد علي رائد التغيير في مصر عاصره في الكنيسة البابا كيرلس الرابع والملقب بـ (أبو الإصلاح) لما شهدته الكنيسة من تقدم  سواء على الناحية الروحية أو التعليمية (حيث قام ببناء 6 مدارس على مستوى الجمهورية بالمجان) ساهمت في خروج رجال لهم تاريخهم كـ(بطرس غالي باشا وعبد الحميد باشا وثروت باشا) وغيرهم ممن أسهموا في حياة مصر والمصريين، فضلا عن تأسيسه ثاني مطبعة على مستوى مصر. .

 

واستطرد مساعد رئيس الجمهورية السابق قائلا"مراحل الكنيسة  وتطورها المؤسسي يأتي في  3 مؤسسات هم ـ(رأس الزاوية) الكنيسة القبطية. حتي يومنا هذا وهم (المجلس الملي و الكلية الاكليركية و مدارس الاحد) وتاريخ كل مؤسسة والمساهمين في تطور ها مرورا بالبابا شنودة الثالث والارشيدياكون حبيب جرجس وغيرهم وصولا إلى يومنا هذا.

 

ولخص مرقص المراحل التي مرت بها الكنيسة منذ بداية القرن الـ 18 حتى وقتنا هذا باربع مراحل دائما ما تساير به ما تمر به مصر والمجتمع المصري بشكل عام وهم: (مرحلة التغيير إلى أعلى ثم مرحلة التحرك القاعدي الشعبي ومنها للمرحلة الرعوية  وصولا الان إلى المرحلة المؤسسية).

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان