رئيس التحرير: عادل صبري 04:57 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

التيار الشعبي: لا خلافات مع الكرامة وتحولنا لحزب لن يؤثر على "البرلمانية"

التيار الشعبي: لا خلافات مع الكرامة وتحولنا لحزب لن يؤثر على البرلمانية

الحياة السياسية

حمدين صباحي

بعد مشادات على "فيس بوك"

التيار الشعبي: لا خلافات مع الكرامة وتحولنا لحزب لن يؤثر على "البرلمانية"

عبدالغنى دياب 14 سبتمبر 2014 18:52

بعد الإعلان عن تحوله لحزب سياسي تناقلت بعض وسائل الإعلام وجود أزمة بين أعضاء التيار الشعبي الراغبين في تحويله لحزب والرافضين لذلك؛ ما أدى لقيامهم بجمع توكيلات لرفض ذلك، واعتزامهم رفع دعوى قضائية ضد الوكلاء المؤسسين وعلى رأسهم حمدين صباحي، زعيم التيار والمرشح الرئاسي السابق، وهو ما نفاه عماد حمدي عضو مجلس أمناء التيار الشعبي.

 

يقول حمدي في تصريح لـ "مصر العربية" إنَّ ما تم تداوله ببعض وسائل الإعلام عن وجود خلافات داخل التيار الشعبي، بسبب تحويل التيار لحزب سياسي كلام عارٍ تمامًا من الصحة".

 

ولفت حمدي في تصريح لـ "مصر العربية" إلى أنَّ المشادات التي حدثت والتي ذكرتها وسائل الإعلام كانت بين بعض الشباب على "فيس بوك" ولا يوجد أى اعتراضات رسمية سواء من قبل حزب الكرامة الذي زعم رفضه للقرار أو حزب آخر من المشاركين في التيار الشعبي.

 

وأضح عضو التيار الشعبي، أنه بعد تحول التيار لحزب سياسي يكون لأعضاء الأحزاب المشاركين في التيار الدخول في الكيان الجديد، أو البقاء في حزبه، وفي هذه الحالة يكون خارج التيار لأنه لا يجوز أن يكون عضوًا في حزبين في وقت واحد.
 

وأكد حمدي أنَّ تحول التيار الشعبي لحزب سياسي وما أثير مؤخرًا لن يؤثر على قيام تحالف اليار الديمقراطي الذي يضم حزبي الكرامة والتيار الشعبي.

 

ومن جهته قال السفير معصوم مرزوق، مسئول الشؤون الخارجية بالتيار الشعبي، إنَّ قيادات التيار يعملون خلال المرحلة الحالية على الانتهاء من مراجعة اللائحة والبرنامج الخاصة بالحزب الجديد. مؤكدًا أن هناك اتجاهًا داخل التيار لعقد مؤتمر صحفي قبل نهاية الشهر الجاري لإعلان كل التفاصيل الخاصة بإجراءات تأسيس حزب التيار الشعبي.
 

وكانت بعض وسائل الإعلام ذكرت أنَّ عددًا من أعضاء حزب الكرامة، يعتزم رفع دعوى قضائية ضد وكلاء مؤسسي التيار الشعبى برئاسة حمدين صباحي لمنعهم من الحصول على اسم التيار الحالي، لإشهار الحزب الجديد.
 

وذكرت عن مصادر مجهلة أن عددًا من الوحدات الشعبية للتيار الشعبي بالمحافظات، بدأت في اتخاذ خطوات فعلية، لرفض قرار اللجنة المركزية للتيار الشعبي التحول إلى حزب، ومن بينها محافظات الدقهلية والإسكندرية وكفر الشيخ، وأن أولى الخطوات بدأت بإعلان أعضاء حزب الكرامة رفضهم لتحول التيار الشعبي إلى حزب بالاسم نفسه، باعتبارهم شاركوا في تأسيسه منذ عامين، بعد أن فشلت محاولاتهم منذ انتهاء الانتخابات الرئاسية، لإقناع اللجنة المركزية بالتراجع عن قرارها بحل مجلس أمناء التيار، ومستوياته التنظيمية، والتحول إلى حزب.
 

وأشارت المصادر، إلى أنَّ لجنة تسيير أعمال التيار الشعبي، بدأت في مناقشة مخرج للأزمة، فور علمها بنية بعض أعضاء المحافظات، لرفع دعوى قضائية ضدهم، وقامت بتعديل صيغة نموذج التوكيل، الذي من المنتظر البدء في طرحه لجمع الـ5000 توكيل، اللازمة لإشهار الحزب، عن طريق حذف كلمة "المصري" من اسم الحزب الجديد، ليصبح "حزب التيار الشعبي"، تجنبًا لأي نزاعات قضائية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان