رئيس التحرير: عادل صبري 04:14 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

إضرابات عن الطعام داخل وخارج السجون لإسقاط قانون التظاهر

إضرابات عن الطعام داخل وخارج السجون لإسقاط قانون التظاهر

الحياة السياسية

جانب من المؤتمر الصحفي

في مؤتمر لحملتي "الحرية للجدعان" و"جبنا آخرنا"

إضرابات عن الطعام داخل وخارج السجون لإسقاط قانون التظاهر

هاجر هشام 07 سبتمبر 2014 17:04

في مؤتمر صحفي بمقر حملة "ثوار"، نظمته حملتا "الحرية للجدعان" و"جبنا آخرنا"، تحدث عدد من أهالي وذوي محتجزين عن إضراب عدد منهم عن الطعام، اعتراضًا على احتجازهم على ذمة قانون التظاهر.

سارة محمد، قريبة محمد سلطان المتهم في القضية المعروفة إعلاميًا بغرفة عمليات رابعة العدوية، أكدت أن مسؤولين بوزارة الداخلية يهددونه لفك إضرابه قائلة: "رتبة كبيرة في الداخلية قابله وقالوا يا تفك إضرابك وتريحنا يا تبطل شرب مية كمان وتموت وتريحنا".

وتحدث محمد جمال زيادة، شقيق الصحفي أحمد جمال زيادة عن أن مأمور السجن الذي يقضي فيه زيادة حبسه الاحتياطي يحاول الضغط عليه لفك إضرابه من خلال تحويله للتأديب "كل شوية يحوله لتأديب لكن ده ما ينلش من عزيمة أخي، لأنه شايف إنه كده سجن وكده سحن".

قال زيزو عبده، العضو بجبهة طريق الثورة، والناشط بحركة 6 إبريل، إن عدد المضربين عن الطعام من المحتجزين وذويهم وصل إلى 66 مضرب، منهم 58 من المعتقلين على ذمة قضايا ذات خلفية سياسية، وأغلبهم محتجزون ومحكوم عليهم بموجب قانون التظاهر، و8 من ذوي المحتجزين.

وأكد عبده أن عدد من المتهمين في أحداث القضية المعروفة إعلاميًا بقضية مجلس الشورى قد اعتصموا في مقر المجلس القومي لحقوق الإنسان، اعتراضَا على قانون التظاهر، والمطالبة بالإفراج عن جميع معتقلي الرأي "بدون استثناء أو تصنيفات".

وقال خالد داوود، المتحدث الرسمي باسم حزب الدستور أن الحزب، بحسب آخر الإحصاءات التي أجراها، تم احتجاز 14 من شبابه على خلفية قانون التظاهر وفي أماكن مختلفة، مناديًا بضرورة نظر الرئيس إلى هؤلاء الشباب "وجود الشباب دول هو اللي هيبني البلد، إننا نرميهم في السجون".

وأشار داوود إلى أن أحمد عبد الواحد، أحد المحتجزين من حزب الدستور، والذي تم احتجاره في يناير 2014، في احداث جامعة القاهرة، لتغطيته للمظاهرات،  يعاني من مرض جلدي بسبب تكدس أعداد كبيرة من المحتجزين في زنزانة واحدة، مضيفا: "عبد الواحد يتم التجديد له بدون مبرر حتى الآن ومحبوس في زنزانة بقسم الجيزة".

وانتقد داوود تعامل الرئيس عبد الفتاح السيسي مع ملف المعتقلين في مصر، مشيرًا إلى أنه قال قبل توليه المنصب عن الملف أن "لكل حدث حديث، لكن حتى الآن مرت العديد من المناسبات، تنصيبه وشهر رمضان والعيد، ولم يتحدث الرئيس عن الملف".

وأضاف داوود "الشباب الصغير هم أساس بناء هذا البلد، مافيش أي شاب من المسجونين يستحق السجن طول حياته أو الإضراب عن الطعام، السباب دول هم اللي هيبنوا البلد، والمفترض أن يكونوا الآن في مواقعهم لبنائها وليس في السجون"، مؤكدًا إلى أن تعامل السلطة مع هذا الملف سيؤدي إلى زيادة الاحتقان في الشارع.

وأكد الدكتورة ليلى سويف، دكتورة العلوم السياسية ووالدة الناشط السياسي علاء عبد الفتاح، والناشطة سناء سيف، المضربان عن الطعام، أن اضرابها وابنتها منى سيف ليس لعلاء وسناء فقط وإنما لكل المعتقلين.

وأوضحت سويف أن الاضراب ليس لتحسين ظروف السجن، ولكن لإسقاط قانون التظاهر، والإفراج عن كل المعتقلين سياسيًا، منتقدة منظمة العدالة في مصر، لأنها لا توفر طرقًا تتأكد من خلالها من حقيقة ارتكاب شخص ما لجرم ما من عدمه، على حد قولها.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان