رئيس التحرير: عادل صبري 08:05 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

وجدى: أمن الدولة كان يتنصت على قيادات الجيش والقضاء

بالإضافة لرجال النيابة وعامة الشعب..

وجدى: أمن الدولة كان يتنصت على قيادات الجيش والقضاء

عبدالرحمن المقداد 09 يونيو 2013 16:40

<a class=اللواء محمود وجدي" src="/images/news/e029754a70d534a20006f7a5b2e0d345.jpg" style="width: 600px; height: 350px;" />قال اللواء محمود وجدي وزير الداخلية الأسبق، في شهادته أمام محكمة جنح مستأنف الإسماعيلية، اليوم، عن هروب السجناء أثناء ثورة 25 يناير، إن "جهاز أمن الدولة" هو جهاز وطني، إلا أن الأعمال السيئة والمنحرفة بدأت به منذ 3 سنوات فقط.

 

وأضاف: "أما بخصوص الرقابة على الهواتف فلديّ معلومات أن ذلك كان يحدث على جميع قيادات الدولة في القضاء والنيابة والشرطة والقوات المسلحة والشعب.. تحت إدارة تسمى قسم المساعدات الفنية التابعة للجهاز".

 

وتابع "وجدي" في شهادته، إنه تسلم مسئولياته كوزير في 29 يناير 2011، وشرح كيفية تأمين السجون من الداخل والخارج.

 

وأشار إلى أنه "لا يمكن لأي قوة اقتحام السجون من الخارج، باستثناء القوات المسلحة والأمن المركزي، عن طريق استخدام معدات ثقيلة وقوات مدربة على أعلى مستوى".

 

واستطرد: إنه "لا يملك أي أسماء عن القيادات الإخوانية المعتقلة، ولا يتذكر منهم إلا سعد الكتاتني رئيس حزب الحرية والعدالة الحالي، وأنهم غادرو السجن بعد ساعات من القبض عليهم".

 

وأكد أنه "لا يحدث شيء بين الإخوان وأمن الدولة إلا بالاتفاق بينهما، وكانوا بيتعاملوا أحسن معاملة داخل السجون، وكان الإخوان وأمن الدولة بيتفقوا على كل حاجة، وعلى حصص مقاعد مجلس الشعب، ولما نزلوا المظاهرات في يناير أمن الدولة قلب عليهم".

 

 

كانت المحكمة قد استمعت اليوم، برئاسة المستشار خالد محجوب وعضوية المستشارين وليد سراج الدين، وخالد غزي، لشهادة اللواء محمود وجدي، وزير الداخلية الأسبق، في قضية اقتحام سجن وادى النطرون خلال أحداث الثورة وأكملت الاستماع لبقية تفاصيل الشهادة اليوم.

 

وأمرت المحكمة بعدم ذكر أسماء بقية الشهود حفاظاً على أرواحهم بعد أن وصلت تهديدات للبعض منهم.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان