رئيس التحرير: عادل صبري 01:01 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"المجلس الثوري" يدعو إلى محاصرة السلطات الحاكمة اقتصاديًا

المجلس الثوري يدعو إلى محاصرة السلطات الحاكمة اقتصاديًا

الحياة السياسية

اعضاء المجلس الثوري المصري - ارشيفية

"المجلس الثوري" يدعو إلى محاصرة السلطات الحاكمة اقتصاديًا

وكالات 05 سبتمبر 2014 03:31

دعا المجلس الثوري المصري (الذي أسسه مصريون بالخارج)، إلى محاصرة السلطات الحالية اقتصادية، في الوقت الذي بدأ ممثلون عن المجلس تحركات دولية للتعريف بقضيتهم.

وقالت مها عزام رئيسة المجلس في بيان الخميس، إن "مواجهة نظام الانقلاب يجب أن يبدأ اقتصاديا ، فمصر ليست مملوكة للنخب العسكرية أو مجموعات رجال الأعمال، ولكنها ملك لشعبها الأصيل الذي ينشد مستقبل أفضل لأبنائه قائم على توفير الحرية والكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية".

 

المجلس عرف نفسه في بيانه التأسيسي بأنه "كيانٌ للقوى والأفرادِ المصريين في الخارجِ، على اختلافِ اتجاهاتهم السياسيةِ وانتماءاتهم الفكرية، المتمسكينَ بمبادئِ ثورةِ 25 يناير ، والعاملينَ على تحقيقِ أهدافها، والمناهضينَ لكلِّ صورِ الفسادِ والاستبدادِ والانقلابِ العسكريِّ، وما ترتبَ عليهِ، والرافضينَ لتدخلِ المؤسسةِ العسكريةِ في السياسة، والمؤمنينَ بالشرعيةِ الدستوريةِ، والمتطلعينَ لتأسيسِ دولةٍ مدنيةٍ، تعبيرًا عن إرادةِ الشعبِ وحريتهِ في اختيارِ من يحكمهُ".

 

وأضافت عزام في بيانها: "من الضروري على الجميع، مقاطعة كافة الجهات والشركات وأصحاب المصالح التي تدعم النظام".

 

وتابعت "مستمرون في مقاومتنا للنظام من خلال المقاومة السلمية والرفض الشعبي الشامل على كل الجبهات في داخل مصر، وكذلك من خلال الضغط الدبلوماسي والسياسي الخارجي، للحفاظ على هويتنا ومستقبلنا".

 

ومضت قائلة، "من الواجب علينا السعي لتوحيد الصفوف بين جميع القوى المناهضة للانقلاب، والباب مفتوح أمام الجميع بمن فيهم هؤلاء المصريون الشرفاء الذين لم يخرجوا في 25 يناير 2011، لكي يكونوا جزء أصيلا وفاعلا من الموجات الثورية القادمة ضد السلطة".

 

في الوقت الذي قال فيه وليد شرابي، الأمين العام للمجلس إنه تم وضع خطة للتحرك خلال الفترة المقبلة لمواجهة السلطات ، عن طريق تنظيم زيارات إلى سفارة مختلف دول العالم، داخل تركيا، للتعريف بأفعال السلطات الحالية".

 

وأضاف: "نهدف من خلال هذه الزيارات فضح جرائم الانقلاب وأفعاله داخل البلاد، سياسيا وحقوقيا وإعلاميا، ونزع أي شرعية للسلطات تحاول زرعها داخل المجتمع الدولي"، حسب قوله.

 

وفي 3 يوليو 2013، عزل الجيش ، بمشاركة قوى دينية وسياسية، مرسي، بعد موجة واسعة من الاحتجاجات الشعبية ضده، في خطوة يعتبرها أنصاره "انقلاب عسكري" ويراها معارضوه "ثورة شعبية".

أخبار ذات صلة:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان