رئيس التحرير: عادل صبري 03:33 صباحاً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

عضو بـ" الضمير " ينفي وجود نية للعنف ضد "تمرد "

مؤكدا تعرض بريده الإلكتروني للقرصنة

عضو بـ" الضمير " ينفي وجود نية للعنف ضد "تمرد "

معتصم الشاعر وأماني عبدالرحمن 09 يونيو 2013 10:06

عمرو عبدالهادي نفى الدكتور عمرو عبد الهادي عضو "جبهة الضمير الوطني" المؤيدة للرئيس محمد مرسي إرساله بيانا للأعضاء يتضمن الدعوة إلى حرق مقرات حركة"تمرد" ،لافتا إلى أن التواصل مع أعضاء الجبهة لا يتم عبر البريد الإلكتروني،وأن ما حدث هو عملية قرصنة اليكترونية لبريده  قام  بها أحد الأشخاص من الحركات المنتسبة للثورة.

 

وقال عبد الهادي في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" لم نتطرق للحملة من قريب أو بعيد لأنها ليست ذات سند قانوني أو سياسي .

 

وأكد عضو جبهة الضمير أن الجبهة لم تتخذ قرارا حتى الآن بشأن المشاركة في تظاهرات 30 يونيو ،واستطرد قائلا" لم نتخذ قرارا لكننا نؤكد على حق المصريين في التظاهر باعتباره أحد مكتسبات الثورة".

 

   وكانت رسالة منسوبة لـ"عبدالهادي" وصلت الإعلاميين تضمنت ما قيل إنه خطة للانقضاض على حركة " تمرد " بغرض إجهاض مساعيها للتظاهر يوم 30 يونيو .

 

وتضمنت الخطة المزعومة محاور متعددة ، منها الضغط على وسائل الاعلام المؤيدة لـ " تمرد " حتى تكف عن هذا التأييد ، وتحريك القنوات الإسلامية والقريبة منها لتشويه صورة الحركة ، فضلا عن القيام بعمليات اقتحام لمقار الحركة  التي تطالب بإسقاط الرئيس .

 

  في بيان منسوب إليه :عمرو عبد الهادي يدعو إلى اقتحام مقرات "تمرد"وأحزاب جبهة الإنقاذ ردا على مظاهرات 30يونية

 

اقترح د.عمرو عبدالهادي عضو جبهة الضمير اتخاذ إجراءات تصعيدية ضد حركة "تمرد" عبر مهاجمة مقراتها في عدد من المحافظات ،وملاحقة أصحاب القنوات الفضائية قضائيا في الفترةالمقبلة.

 

وقال عبد الهادي في بيان تصعيدي شديد اللهجة منسوب إليه حصلت –الأقباط متحدون- على نسخة منه  " نظرا لأن موقف جماعة الإخوان المسلمين غير واضح، أو يمكن القول أنه متردد فى اتخاذ إجراءات تصعيدية، نقترح أن يجرى عن طريق الرئيس وقنوات الاتصال الأخرى ترتيبات مع الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل، وقيادة الجماعة الإسلامية حتى يقوموا بتحريك مجموعات تابعة لهم، مثل حركة أحرار والجماعة الإسلامية لتنفيذ هجمات على عدد من مقرات جمع استمارات تمرد، وأقترح أن يقتصر ذلك على محافظات الصعيد حيث نفوذ الجماعة الإسلامية، أما بالنسبة لأنصار الشيخ حازم صلاح أبو إسماعيل فيمكن تنفيذ هجمات خاطفة على مقرات الأحزاب المنضوية فى جبهة الإنقاذ كنوع من الترهيب وتخويف الناس من النزول إلى الشارع يوم 30 يونيو.

 

وأضاف"   ألاحظ أن عددا من الفضائيات الخاصة التابعة لرجال الأعمال تعمل على ترويج تمرد، مثل قنوات سي بي سي والحياة والأوربيت وأون تى فى، لذلك لا بد من تخويف أصحاب هذه القنوات من أننا سنلاحقهم، ويمكن أن نبدأ فورا بسلسلة بلاغات ضد أصحاب القتوات ومقدمى البرامج إلى النائب العام المستشار طلعت إبراهيم على أن يتم التنبيه على النائب العام بحبس أحد اصحاب القنوات احتياطيا مثلا محمد الأمين، واختلاق أى تهمة مثل التهرب من الضرائب أو غسيل الأموال.. وأعتقد أن حبس الأمين من شأنه تخويف الآخرين.

 

    واقترح أن يتولى الأستاذ خيرت الشاطر الاتصال برجل الأعمال السعودى صاحب قنوات أوربيت، والتفاهم معه، والتلويح بأن المصالح التجارية السعودية فى مصر ستكون معرضة للخطر إذا لم يتم لجم عمرو أديب بتخفيف لهجته والتوقف عن دعم تمرد بشكل علنى.

 

ودعا إلى   ضرورة أن تقوم القنوات المتحالفة معنا بخطوات مهمة فى فضح القائمين على تمرد، ومحاولة ربطهم بأنهم يتلقون معونات أجنبية خاصة من أمريكا وأنهم ينفذون مخططات صهيونية لإسقاط النظام الحاكم فى مصر الذى يسبب رعبا لإسرائيل. (اتصالات مباشرة مع حسن راتب ومحمد أبو العينين) (اتصالات موازية مع خالد صلاح وعمرو الليثى).

 

واعرب عن أمله في أن يجري  محمد البلتاجى نقاشا مع أعضاء جماعة الإخوان، وأن ينقل إلى مكتب الإرشاد التخوفات الحقيقية والموضوعية مما سيحدث يوم 30 يونيو، لافتا إلى أن المركب ستغرق إذا لم يتم تصعيد الإجراءات .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان