رئيس التحرير: عادل صبري 10:48 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

كاتب أمريكي: واشنطن أسست لنظام بوليسي في مصر يخدم مصالحها

 كاتب أمريكي: واشنطن أسست لنظام بوليسي في مصر يخدم مصالحها

الحياة السياسية

اعتقال المتظاهرين المعارضين للنظام - ارشيفية

كاتب أمريكي: واشنطن أسست لنظام بوليسي في مصر يخدم مصالحها

أ ف ب 30 أغسطس 2014 06:17

اعتبر جايسون براونلي، وهو كاتب أمريكي يعمل أستاذا للعلوم السياسية بجامعة تكساس أن بلاده طوال أربعين عاما دعمت مصر في تأسيس نظام بوليسي يقول إنه استهدف خدمة المصالح الأمريكية وتحقيق أمن إسرائيل بدلا من تعزيز الديمقراطية بطريقة تدريجية.

ويقول جايسون براونلي في كتابه (إجهاض الديمقراطية) إن  الدولة البوليسية  في مصر شيدها الرئيس الأسبق أنور السادات وضخمها خلفه حسني مبارك ورعتها الولايات المتحدة التي يرى أنها أسهمت في إطالة عمر مبارك بطرق مختلفة منها دعم أجهزة الأمن في مصر ولكنها رغم قوتها لم تصمد أمام الاحتجاجات الشعبية الحاشدة التي تمكنت من إنهاء حكم مبارك في 11 فبراير 2011 بعد 18 يوما.

 

وفي الكتاب الذي حمل عنوانا فرعيا هو (الحصاد المر للعلاقات المصرية-الأمريكية في أربعين عاما) يسجل المؤلف أن  ثورة 25 يناير 2011  أعادت الاعتبار إلى دور الإرادة الشعبية في صنع السياسة الداخلية والخارجية.

 

ويقول "حطمت المعارضة دون أن تطلق رصاصة واحدة صرح الطغيان المصري وهددت أركان التحالف المصري-الأمريكي لتدشن بذلك أكبر تجربة ديمقراطية في منطقة الشرق الأوسط" ولكن التجربة تعثرت مرتين.. بوصول محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين إلى السلطة لمدة عام كتب فيه "دستور ديني صريح" ثم بعزل مرسي في الثالث من يوليو 2013 بعد احتجاجات شعبية على حكمه طوال عام وبلغت ذروتها في 30 يونيو.

 

واعتبر  براونلي أن الجديد في الاحتجاجات الشعبية التي أدت إلى خلع مبارك هو ثقة المحتجين "وإجبارهم للنخب السياسية (في القاهرة وواشنطن) على إعادة تقييم مردود تأييدهم لمبارك".

 

ويقول المؤلف إنه في الأيام الأولى للثورة ضد مبارك كان موقف البيت الأبيض يدعم "الاستقرار في مصر في الوقت الذي يروج لنفسه وكأنه يساند التحول الديمقراطي التدريجي.. وأمريكا لا تحرص على الديمقراطية ولو رفعتها شعارًا".

 

وأوضح أن "معضلة واشنطن لم تكن في أن وصول الإخوان للحكم سيعني تغيير نظام سلطوي ليحل محله نظام حكم أكثر شمولية وإنما كانت المعضلة في أن أية حكومة إسلامية.. ربما تتحول بالسياسة المصرية بعيدا عن أولويات الولايات المتحدة".

 

ويضيف أن الفترة "القصيرة المضطربة" لحكم مرسي كشفت أن التحالف المصري-الأمريكي أكثر صلابة من التجربة الديمقراطية التي زعم المسئولون الأمريكيون أنهم يدعمونها... شرع مرسي في توثيق علاقاته مع الولايات المتحدة وكان سبيله إلى ذلك بالأساس هو انتهاج سياسة تعزز أمن إسرائيل... التي طالما أدانها في عهد مبارك.

 

ويستشهد على ذلك بأن مرسي على سبيل المثال "دعا قبل الثورة لإعلان الحرب على إسرائيل ووصف الصهاينة بأحفاد القردة والخنازير. لكن مع توليه الرئاسة استمر في تبني نفس السياسة الخارجية التي تبناها سلفه حيث حافظ على الدور التقليدي لمصر الساعي للحفاظ على أمن إسرائيل".

 

ترجم الكتاب إلى العربية المترجم أحمد زكي عثمان، وصدر في 273 صفحة كبيرة القطع عن دار الثقافة الجديدة بالقاهرة، وأهدى براونلي كتابه إلى الكاتب المصري محمد السيد سعيد (1950-2009) آملا "أن يكون هذا الكتاب بمثابة تخليد لمبادئ النقد الفكري والمسؤولية الاجتماعية التي لطالما جسدها هذا الإنسان الرائع" الذي يحظى إلى اليوم باحترام كبير لدى المثقفين المصريين.

أخبار ذات صلة:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان