رئيس التحرير: عادل صبري 06:22 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ثروت نافع يطالب بتشكيل كيان وطني جامع لإسقاط النظام

ثروت نافع يطالب بتشكيل كيان وطني جامع لإسقاط النظام

الحياة السياسية

الدكتور ثروت نافع وكيل لجنة الأمن القومي بمجلس الشورى السابق

ثروت نافع يطالب بتشكيل كيان وطني جامع لإسقاط النظام

طه العيسوي 28 أغسطس 2014 23:53

علق الدكتور ثروت نافع، وكيل لجنة الأمن القومي بمجلس الشورى السابق وأحد أبرز الشخصيات الموقعة على وثيقة بروكسل لتوحيد ثوار يناير، علي قرار حزب الوسط بالانسحاب من تحالف دعم الشرعية، بقوله:" حذرت من قبل من عدم مراجعة وتقييم استراتيجية أي عمل جبهوي، وأعتقد أن التحالف أدي دورًا محمودًا في البدايات، ولكن كان يجب عليه التطوير والإيضاح للرؤية أكثر من هذا".

وأشار نافع  – في تصريح لـ"مصر العربية"- إلي أنه دعا سابقا ولايزال لتأسيس كيان وطني جامع يمثل الداخل والخارج ويحقق تقدمًا ملموسًا في القضاء علي النظام القائم وعودة الديمقراطية بروح ٢٥ يناير، والتي ذابت فيها كل الأيديولوجيات والمصالح الشخصية وعلت فيها فقط مصلحة الوطن وقضيه تحريره، حسب قوله.

وأعرب "نافع" عن ترحيبه بأي مبادرة للم شمل كل شركاء الوطن وتتفادي أخطاء الماضي، مضيفًا بأن هذا لن يحدث هذا إلا إذا أتفقوا علي عمل جبهوي شامل يتشارك فيه الجميع في الرؤية والرأي ولا ينفرد بها أحد.

وأستطرد :"علي الجميع مراجعة موقفه والعودة لروح يناير العظيمة المليئة بالحب والإخلاص لهذا الوطن العظيم، فقضيتنا واحدة وهي سقوط حكم العسكر ودولته العميقة واسترداد مكتسباتنا الديمقراطية ثم ترسيخها بآليات ثورية، حتي لا نفقدها مرة أخري، وأتمني أن تلقي دعوتي قبولا من كافة الأطراف ولا إقصاء لأي فصيل فيها طالما لم يتلوث بدماء الانقلاب"، حسب تعبيره.

يأتى ذلك فى أعقاب إعلان حزب الوسط، أمس، انسحابه من التحالف والعمل خارج إطاره، لافتا إلى أنه سيعمل على إنشاء مظلة وطنية رحبة تحقق أهداف ثورة 25 يناير.

وقال -فى بيان انسحابه- : ”انحيازاتنا لم تكن أبداً لشخص الرئيس محمد مرسى -مع كامل احترامنا وتقديرنا له- أو لفصيل معين أو لفئة دون أخرى، وظلت مواقفنا مُتسقة مع مبادئ وقيمه حزبنا (الوطن قبل الوسط)”.

وتابع "الوسط" : "هذه الأولويات تتطلب العمل خارج إطار التحالف وإنشاء مظلة وطنية رَحْبة تجمع تحتها كافة أطياف القوى السياسية الوطنية دون إقصاء لأى طرف من الأطراف، خاصة وأنّ الحراك الشعبى والثورى الحالى قد تجاوز كل الجبهات والتحالفات، وأصبح عابرًاً لكل الانتماءات، مما يفرض على القوى السياسية والثورية أن تُوَحّد صفوفها وتُوَسّع جبهتها”.

 

اقرأ أيضًا:

ثروت نافع: لم أشارك في "المجلس الثوري" لاختلاف الرؤية والهدف

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان