رئيس التحرير: عادل صبري 07:21 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بعد انسحاب "الوسط".. حاتم عزام: التحالف وسلية وليس غاية

بعد انسحاب الوسط.. حاتم عزام: التحالف وسلية وليس غاية

الحياة السياسية

المهندس حاتم عزام نائب رئيس حزب الوسط

بعد انسحاب "الوسط".. حاتم عزام: التحالف وسلية وليس غاية

طه العيسوي 28 أغسطس 2014 19:18

وجه المهندس حاتم عزام، نائب رئيس حزب الوسط، رسالة إلى شباب وأعضاء حزب الوسط، عقب الانسحاب من التحالف الوطني لدعم الشرعية، قائلا: "اختيار مواجهة النظام القائم في هذه المرحلة من خارج التحالف هو قرار مؤسسي، ألتزم به وإن لم أكن أؤيده دون إيجاد البديل الجامع الذي نرجوه أولاً".

وأضاف في تدوينة له علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "إلا أن أسبابًا حالت دون إيجاد البديل الجامع أولاً برغم سعينا الحثيث، لكننا سنعمل معا على خلق البديل الوطني الجامع على أرضية ثورة ٢٥ يناير، لا على أرضية من يهرولون للتمسح بقتلة وفاسدين وانقلابيين، فرسالتنا إسقاط النظام وإنجاح ثورة يناير"، حسب قوله.

وذكر "عزام" أن التحالف حقق هدفه في الصمود أمام النظام في عامه الأول وعدم إضفاء الشرعية عليه وإرباكه وتعريته، حسب تعبيره، مضيفًا: "ولكي يتحقق هذا صمد التحالف، و"الوسط" في القلب منه، من أجل تحقيق هذا الهدف السامي، وضحى راضياً محتسباً لوجه الله والوطن".

وتابع: "الآن نحن على أعتاب المرحلة الثانية لكسر الانقلاب والتي تتطلب توحيد الجهود والانفتاح على كل من يعمل من أجل إسقاط النظام، فلا تبالوا بالمرتعشين الذين يتملقون الانقلابيين والباحثين عن مقاعد ومناصب في استحقاقات هزلية ووهمية هدفها إضفاء الشرعية على قتلة حتى وإن كانوا قريبين منا يوماً ما"، بحسب نص البيان.

وقال "عزام" :"اصبروا على استيعاب منتقديكم من بعض إخواننا رفقاء التحالف حتى يروا ما نراه ولا تضيقوا ذرعًا بانتقادات متوقعة من بعضهم، فلربما لا يرون من التفاصيل التي نراها، وأيا كان فالاختلاف في الرأي يجب ألا يفسد للود قضية، خصوصاً لمن هم في نفس سفينة النضال، وإن اتهموا نواياكم فالتمسوا لهم سبعين عذراً، فهم معذورون مما رأينا جميعا من تعري كثيرين وانحرافهم عن مبادئهم".

واستطرد في رسالته لأعضاء الوسط: "وستثبت الأيام والمواقف صدق توجهنا، وانفتحوا على كل من يعمل ضد النظام لنكون وسطاً يجمع كل من يريد الخير لهذا الوطن وحريته واستقلاله وكرامته وثورته، وعلقماً في حلق كل من يجرم ويقتل وينقلب على إرادة الشعب الحرة النزيهة".

وذكر "عزام" أنه ليس مطلوباً أن يتوحد الجميع في كل شيء، وهم غير مطالبين بتغيير قناعاتهم في كل شيء، لكن المساحة المشتركة الآن للعمل على إسقاط النظام تتسع لتشمل كثيرين ممن لم تلطخ أيديهم بالدماء، حسب تعبيره.

واختتم بقوله:" التحالف كان خطوة مهمة ضد النظام، ويجب أن يطور الآن حراكه بإيجاد مظلة ثورية وطنية جامعة تشمل كل من يؤمنون بثورة ٢٥ يناير وأهدافها ووسائلها السلمية ومكتسباتها الديمقراطية، وها نحن نخطو لنبادر الآن إلى تطوير الحراك النوعي ضد الانقلاب، خاصة أن التحالف وسيلة وليس غاية".

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان