رئيس التحرير: عادل صبري 02:51 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"نساء مصر": النظام الحالي اعتقل 1500 سيدة حتى الآن

نساء مصر: النظام الحالي اعتقل 1500 سيدة حتى الآن

الحياة السياسية

هدي عبد المنعم المتحدث باسم التحالف الثوري لنساء مصر

"نساء مصر": النظام الحالي اعتقل 1500 سيدة حتى الآن

طه العيسوي 27 أغسطس 2014 00:26

قالت الحقوقية هدى عبد المنعم، المتحدث باسم التحالف الثوري لنساء مصر، إن هناك ما يقرب من 56 فتاة وسيدة في السجون بينهم 34 في سجن القناطر، و3 في أقسام الشرطة بالقاهرة والجيزة، و16 بباقي المحافظات، هذا بخلاف ثلاث مفقودات، مضيفة:" في عام واحد كان عدد المعتقلات يقارب الـ 1500 معتقلة، تعرضن لأقسي حالات التعذيب والإهانة، التي وصلت إلي حد الانتهاك الجسدي والاغتصاب المباشر"، حسب قولها.

وأضافت - في بيان لها- أن المرأة المصرية تفتقد أقل مطالب الإنسان العادي، وأنها الآن محرومة ليس من العمل السياسي أو من دخول البرلمان أو من شغل مناصب القيادة في الدولة، ولكنها فوق هذا كله محرومة من حريتها وكرامتها بل ومن حقها في الحياة بأمان دون قتل أو قنص أو تعذيب أو إهانة أو اعتقال،

وتابعت: "ماضي كفاح المرأة قد اغتالته اليد الانقلابية الآثمة، فأجهزت على كل منجز سياسي أو اجتماعي أو اقتصادي حصلت عليه المرأة، ومن ثم اغتال الحاضر كفاح الماضي، واغتال معه كذلك حلم المستقبل القريب والبعيد، إن لم تدرك البلاد وكل من فيها خطورة الوضع القائم؛ بحيث تختار طواعية التخلص منه لاسترداد شيئا مما تبقي من حقوق المرأة".

واستطردت: "لم تعرف نساء مصر تلك الحالة الإجرامية من الاعتقال العشوائي، والتنكيل السياسي مثل ما عرفته في العام الماضي، فحتى المحتل الإنجليزي والفرنسي لم يفعل بهن مثل ما فعله النظام، خاصة أنه تم تطويع القضاء ليكن يدًا أخري للعصف بحريات النساء وحقوقهن، ما أدى إلى الحكم على بعض الحرائر بمدد مختلفة وصلت إلى حد المؤبد".

وأشارت الناشطة الحقوقية إلى أن وضع المرأة اقتصاديًا في حالة خطيرة للغاية، لافتة إلى أن الأبناء يفقدون الفرص في العمل، وبالتالي تفقد الفتيات الفرص في الزواج، هذا بخلاف الغلاء الشديد في الأسعار ما يعني معه تلاشي القدرة على الحياة اللائقة لأغلب فئات الشعب، على حد قولها.

واستكملت: "كما أن حالة المرأة الاجتماعية الحالية وصلت إلى ما مآلات سوقية دونية لا ترى في المرأة سوى جسد يتمايل للرقص، بعكس أوضاعهن خلال عهد الدكتور محمد مرسي والذي كان يهتم بآرائهن السياسية والاقتصادية وغيرها من الآراء التي كانت تُستثمر لخدمة ورفعة الوطن".

وذكرت "عبد المنعم" أن مسئولية وعناية الدولة في دستور 2012 قد شملت المرأة بكافة مراكزها القانونية وتكفلت برعايتها وتوفير الحماية لها، وهو ما يأتِ أثره في ضرورة ضمان الحياة الكريمة، والعمل المناسب، بل ويعني أن يتم تغيير قوانين العمل لتصبح ملائمة لأوضاع المرأة ورعايتها لأسرتها، في حين أن المساواة "المطلقة" التي تحدث عنها الدستور الحالي لا يجعل لكيان المرأة كأم أو مطلقة أو أرملة، لا يجعل لها أية خصوصية في تلك المراكز القانونية التي يجب توفير رعاية خاصة فيها للمرأة.  

واختتمت بقولها :" أوضاع المرأة في الماضي والحاضر تثبت للجميع كم ما عانته المرأة خاصة في العام الأخير من ظلم واضطهاد، و"التحالف الثوري لنساء مصر" إذ يطالب الآن، فهو يصر علي رحيل العسكر وعودته إلي ثكناته، وعلي الجميع أن يلتف معنا في ايقاف الاعتقال القسري للمرأة، والإفراج العاجل والسريع عن كافة المعتقلات بلا قيد أو شرط".

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان