رئيس التحرير: عادل صبري 10:47 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الأنبا باخوميوس.. مرشد الكنيسة وأستاذ البطريرك

الأنبا باخوميوس.. مرشد الكنيسة وأستاذ البطريرك

الحياة السياسية

الأنبا باخوميوس أثناء انتخاب البابا

بطل أزمة وفاء قسطنطين..

الأنبا باخوميوس.. مرشد الكنيسة وأستاذ البطريرك

معتصم الشاعر 22 أغسطس 2014 19:43

"رأيت في المقر البابوي ما أحزنني".. لخصت تلك العبارة قليلة الكلمات عميقة المعنى الفترة التي قضاها الأنبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح وشمال أفريقيا، بالمقر البابوي كـ"قائمقام" البطريرك في أعقاب رحيل البابا شنودة الثالث.

يرقد الأنبا باخوميوس الأب الروحي للبطريرك الحالي "البابا تواضروس الثاني" حاليا بمستشفى السلام بالمهندسين في حالة صحية حرجة، وتتوالى الزيارات لـ"مرشد الكنيسة" وقائدها في فترة الانتقال الكنسي نظير قدرته على تصدر المشهد في لحظات الصراع على الكرسي البابوي في الفترة من "إبريل 2012 حتى 18 نوفمبر موعد تنصيب البطريرك الجديد".

في مارس 2011 عقد المجمع المقدس للكنيسة الأرثوذكسية اجتماعا قبيل دفن جثمان البابا شنودة الثالث، وكانت الأنظار تتجه للأنبا ميخائيل المعروف بـ"شيخ المطارنة" لتنصيبه قائمقام الكنيسة، باعتباره أكبر الأساقفة سنا، لكن ثمة إجماعا حدث داخل المجمع بتولي الأنبا باخوميوس مقاليد الأمور بالمقر البابوي حتى انتهاء انتخابات البابوية.

ولد الأنبا "باخوميوس" في 17 ديسمبر عام 1935 بـ"مدينة شبين الكوم" بالمنوفية، وحصل على بكالوريوس التجارة - جامعة عين شمس عام 1956، وبعدها حصل على دراسات بالكلية الإكليريكية منذ عام 1959م حتى عام 1961، وفي العام نفسه خدم "باخوميوس" في مدارس الزقازيق والجيزة وشبرا ودمياط، كما تم تعينه سكرتيرا للجنة العامة لمدارس الأحد، ومشرفا على بيت الشمامسة بالجيزة.

سلك الأنبا باخوميوس طريق الرهبنة منذ 50 عاما بدير السريان، ونصب قسا عام 1966 باسم القس أنطونيوس ثم قمصا يوم 28 يوليو عام 1968، كما أشرف أيضا على المركز البابوى للكرازة لإعداد الخدام الأفريقيين 1966.

عمل البابا تواضروس الثاني أسقفا مساعدا لمطران البحيرة، وبرز عمق العلاقة بين الأستاذ والتلميذ خلال حفل تجليس البطريرك الممهور بدموع متبادلة بين البابا والأنبا باخوميوس.

برز اسم الأنبا باخوميوس إعلاميا إبان أزمة وفاء قسطنطين زوجة كاهن البحيرة في العام 2004، بينما اعتبر الأقباط تصرفه حيال الأزمة بأنه تصرف حكيم إزاء استرداد "وفاء" وإيداعها أحد الأديرة، في المقابل اتهمه ائتلاف دعم المسلمين الجدد بأنه سبب الفتنة الطائفية في مصر بسبب إجبار زوجة الكاهن على العودة، لكن "باخوميوس" لم يعقب يوما على اتهامه بتأجيج الفتنة.

أدار الأنبا باخوميوس الكنيسة لفترة قاربت الـ"9” أشهر منذ رحيل الباباشنودة الثالث، ودشن المطران الذي يرقد حاليا على فراش المرض في حالة حرجة لـ"سياسة الباب المفتوح"، معربا عن ترحيبه بكل المقترحات الخاصة بتطوير العمل الكنسي خلال تلك الفترة.

هزم مطران البحيرة تقلبات الصراع الكنسي على مقعد البطريرك بين أجنحة مراكز القوى بالكنيسة، وخلال تشكيل لجنة الترشيحات طالبه مفكرون أقباط بالترشح للبابوية وترك منصب قائمقام البطريرك، نظير شفافيته التي جاءت في إعلان كل تفاصيل العمل الكنسي عبر مؤتمرات إعلامية متعاقبة، لكن "باخوميوس" رفض المطلب مؤكدا أن مكانه الطبيعي "مطرانا" في إبراشيته.

التقى الأنبا باخوميوس خلال فترة إدارته للكنيسة الرئيس المعزول محمد مرسي مرتين، إحداهما عقب فوزه بـ"انتخابات الرئاسة"، والأخرى كانت في 22 أكتوبر 2012، وتضمن اللقاءان أحاديث ودية بين الجانبين، في حين تضمن الأخير دعوة الرئيس لحضور حفل تنصيب البابا تواضروس الذي كان مقررا في 18 نوفمبر من العام نفسه.

ثمة أحداث طائفية واجهها الأنبا باخوميوس خلال فترته بالمقر البابوي من بينها "العامرية، ودهشور، "رفح"، واجهها على عكس ما اعتادت عليه الكنيسة بإعلان موقفها من الأحداث في مؤتمرات صحفية بالمقر البابوي.

في 18 أكتوبر 2012 رفض "باخوميوس" تظاهر أقباط مطروح ضد الرئيس "المعزول" محمد مرسي إبان زيارته للمحافظة، بسبب أزمة اختفاء فتاة تدعى "سارة إسحاق"، وقال حينئذ "نرفض إحراج الرئيس خلال زيارته"، ونتواصل مع الجهات الأمنية.

حيال أزمة الفيلم الأمريكي المسيء للرسول عقد المجمع المقدس برئاسة الأنبا باخوميوس جلسة طارئة أسفرت عن بيان إدانة شديد اللهجة للفيلم وصناعه، مؤكدا في الوقت نفسه على تضامن الكنيسة وأقباط مصر مع إخوتهم المسلمين، رافضا النيل من المقدسات الإسلامية ونبي الإسلام.

قبيل تنصيب البابا تواضروس بـ3 أيام أصدر الأنبا "باخوميوس" قرارا حمّله لـ"البابا تواضروس" جاء في انسحاب الكنائس من الجمعية التأسيسية للدستور – 15 أكتوبر - على خلفية إضافة المادة 219 بالدستور، ليترك مطران البحيرة لتلميذه "تواضروس الثاني" صراعا لم يتوقف مع نظام الرئيس المعزول، بلغ مداه قبيل عزله بعدة أيام.

اقرأ أيضا:

لقاء مغلق بين الباباتواضروس والعصار بالمقر البابوي

تواضروس يعود للمقر البابوي بعد رحلة علاجية بالنمسا

تواضروس: نحتاج إلى الأمانة والإخلاص لأجل مصر

تواضروس يقضي شم النسيم بـ"دير السريان"


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان