رئيس التحرير: عادل صبري 08:38 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"المصريين الأحرار".. تحالفات انتخابية تقبله.. وأخرى: انتهى سياسيا

المصريين الأحرار.. تحالفات انتخابية تقبله.. وأخرى: انتهى سياسيا

الحياة السياسية

رجل اﻷعمال نجيب ساويرس - أرشيفية

بعد أزمة ساويرس..

"المصريين الأحرار".. تحالفات انتخابية تقبله.. وأخرى: انتهى سياسيا

عمرو عبدالله - عبدالعزيز العطار 22 أغسطس 2014 16:09

"انتهاء المصريين الأحرار سياسيا حقيقي بنسبة 50%"، "ما يحدث مع ساويرس وحزبه لعدم رضا الأجهزة الأمنية عنه"، هذه بعض التعليقات على الأزمة التي أثيرت مؤخرًا حول رجل الأعمال نجيب ساويرس، وتزامنها مع عدم تحديد موقف الحزب من أي تحالفات انتخابية حتى الآن، الأمر الذي دفع البعض للتساؤل حول وجود علاقة بين الموقفين؟



وكان مصدر داخل الهيئة العليا لحزب الوفد كشف عن أن السيد البدوي، رئيس الحزب، قال خلال اجتماع الهيئة العليا اﻷخير: "إن ساويرس يواجه ضغوطا كبيرة وهو في حكم الانتهاء كظاهرة سياسة في مصر، وذلك بعد إذاعة حلقة الصندوق الأسود للإعلامي عبدالرحيم علي، ناهيك عن أنه جعل من حزبه حزبًا عنصريًا، ومن ثم فإن الأقباط لن ينحازوا له كما يدعي".

وأشار المصدر على لسان البدوي إلى أنه لا تحالف مع "المصريين اﻷحرار”.

ومن جانبه، أكد شهاب وجيه، المتحدث باسم حزب "المصريين الأحرار"، أنهم سيخوضون الانتخابات بشكل منفرد، مشيرا إلى أن عدم الاندماج في أي تحالف حتى الآن راجع لهم بسبب ملاحظاتهم على بعض التحالفات، خاصة التي تضم أعضاء الوطني بين صفوفها، وجميع التحالفات ترحب بانضمامنا لها.


 

وقال صلاح المعداوي، عضو تحالف الجبهة المصرية: "هناك بعض الملاحظات على أداء حزب المصريين الأحرار، منها ممارسته لأسلوب الضغط بواسطة المال عن طريق رجال أعمال، وعلى رأسهم نجيب ساويرس؛ ما يؤدي إلى خلق فرصة لشراء الأصوات والتأثير على الناخبين”.


ويرى المعداوي أن "المصريين الأحرار" في طريقه إلى الانتهاء سياسيا أو يصبح بلا أرضية، إلا إذا عدل عن استخدام المال كوسيلة ضغط وتأثير على الناخبين واستمداد من قوته من رجال أعماله عندئذ من الممكن أن تعود الأمور إلى نصابها ولا ينتهي سياسيا، وساويرس والحزب واحد.


وعلى عكس سابقه، قال عبدالمنعم إمام، القيادي بالتحالف المدني الديمقراطي، إن هناك اتصالات ومناقشات جادة نتمنى أن تكلل بالنجاح بين التيار الديمقراطي وحزب "المصريين الأحرار"، لخوض السباق الانتخابي بقائمة موحدة تضم جميع الأحزاب المدنية.


واستبعد إمام انتهاء حزب "المصريين الأحرار" كظاهرة سياسية، حيث أشار إلى أن انتهاء أي كيان سياسي، مسألة نسبية تختلف من وقت لآخر، ومن تقييم لتقييم، وأن الانتهاء السياسي لا يكون إلا إذا أقيمت ضد هذا الكيان ثورة، متهكما: "دا حتى اللي قامت عليهم ثورة لم ينتهوا حتى الآن”.


وأرجع إمام عدم اندماج "المصريين الأحرار" في أي تحالف حتى الآن هو رغبته في خوض الانتخابات بشكل فردي، واهتمامه بالمقاعد الفردية، مستبعدا أن يكون للأمر علاقة بأزمة ساويرس، حيث يرى أن الحزب ليس طرفا في أزماته.


 

فيما يرى أكرم إسماعيل، عضو اللجنة التحضيرية بحزب العيش والحرية "تحت التأسيس"، أن أزمة ساويرس ستؤثر على دخول "المصريين الأحرار" في التحالفات الانتخابية؛ لأن سبب الأزمة يرجع لعدم رضا الأجهزة الأمنية والثورة المضادة عن ساويرس بسبب عدم خضوعه لها.


 

وأضاف إسماعيل أن نشاط ساويرس السياسي ورؤيته المعادية للثورة المضادة متمثلة في حزب المصريين الأحرار مع علاقاته الدولية الضخمة، وهو ما يقلق النظام الحالي؛ لذلك أتوقع أن يلقى "المصريين الأحرار" صعوبات كبيرة الفترة القادمة، وستبتعد عنه بعض الكيانات السياسية حفاظا على علاقتها بالنظام.


فيما أكد بهاء أبوشقة، سكرتير حزب الوفد، أن تحالف الوفد يرحب بانضمام أي حزب مدني له؛ لأن الهدف من التحالف هو وجود كيان قومي مدني، يؤمن بأهداف ثورة 25 يناير، و30 يونيو، لذلك فلا مانع من انضمام حزب "المصريين الأحرار”.


وعن الأزمة الأخيرة لساويرس وتأثيرها على الحزب قال أبو شقة: "أنا رجل لا أؤمن إلا بالأدلة القطعية اليقينية الجازمة، ومن الممكن أن يهاجم أي شخص بهجمات شرسة، لا أصل لها"، مؤكدًا أن تحالف الوفد ينأى بنفسه عن المشاركة في تشويه أو مهاجمة أي حزب أو تحالف، وليس بين التحالف وأي من التحالفات والكيانات السياسية الأخرى أي خلافات، موضحا أن عدم انضمام "المصريين الأحرار" لأي من التحالفات مسألة يسأل عنها الحزب نفسه.

اقرأ أيضا:

البدوي: ساويرس انتهى سياسيًا ويجب بتر التمويل اﻷجنبي من اﻷحزاب

المصريين اﻷحرار: لم ننضم ﻷى تحالف حتى اﻵن

السادات: قانون الانتخابات عائق أمام انضمام بعض الأحزاب للتحالفات

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان