رئيس التحرير: عادل صبري 05:35 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"القومي لحقوق الإنسان" يرد على تقرير "رايتس ووتش" حول فض رابعة

القومي لحقوق الإنسان يرد على تقرير رايتس ووتش حول فض رابعة

الحياة السياسية

فض اعتصام رابعة - أرشيفية

"القومي لحقوق الإنسان" يرد على تقرير "رايتس ووتش" حول فض رابعة

هاجر هشام ونادية أبو العينين 22 أغسطس 2014 11:34

أصدر المجلس القومي لحقوق الإنسان اليوم بيانًا يرد فيه على تقرير هيومن رايتس ووتش، والذي أصدرته المنظمة في الثالث عشر من أغسطس الماضي حول أحداث فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

وقال البيان: إن المجلس آثر الرد على التقرير، لما فيه من تشكيك في معلومات واستنتاجات تقرير المجلس القومي، متهمًا تقرير رايتس ووتش بوضع استنتاجات لا دليل عليها"، بحسب البيان.

وتناول البيان ست نقاط شكك فيها في معلومات أوردها تقرير "رايتس ووتش"، معظمها يخالف أو يشكك فيما أورده تقرير المجلس القومي لحقوق الإنسان، من هذه النقاط تشكيك تقرير المنظمة شهادة محورية، بحسب وصف البيان، وهي شهادة المراسل الصحفي ماجد عاطف فيما يخص واقعة اغتيال الضابط الذي كان ينذر المعتصمين بإخلاء ساحة الاعتصام، وهو ما يطعن في مصداقية التقرير، بحسب بيان المجلس القومي لحقوق الإنسان.

وأضاف البيان أن تقرير "ووتش" لم يتضمن انتهاكات حقوق الانسان التي ارتكبتها إدارة الاعتصام من حالات خطف وتعذيب، كما أن التقرير اتهم المجلس بالإخفاق في الحديث مع عدد كبير من المعتصمين وبالتالي أخفق في الحصول على مابين أيديهم من أدلة وصور وفيديوهات، وهو  ما نفاه المجلس في بيانه اليوم: " المجلس قد استمع إلى شهادات متنوعة و مختلفة المصادر سواء من المشاركين فى الأعتصام أو المراسلين المحليين أو الدوليين والأعلاميين المحليين و الأجانب الذيين شاهدوا أحداث فض الأعتصام و قد ركز المجلس بشدة فى سماع و تسجيل شهادات المعاصرين لأحداث فض الأعتصام و ليس مجرد من شاركوا فى الأعتصام فحسب و لم يعاصروا أحداث الفض فى ميدان رابعة العدوية".

ورفض المجلس انتقاد التقرير له بأنه لم يحمل وزارة الداخلية مسؤولية كافية لإخفاقها في توفير مخارج آمنة للمعتصمين، على الرغم من أن المجلس، بحسب بيانه، وجه الاتهام للداخلية بالفشل في تأمين مخارج آمنة للمعتصمين، كما رفض المجلس اتهام مؤلف التقرير له بتقليل أعداد الخسائر بالاعتماد على الأعداد الرسمية للقتلى فقط، متجاهلاً أدلة دامغة على وجود قتلى غير مسجلين رسميًا، متهًا مؤلف التقرير بأنه لم يقرأ تقرير المجلس الذي تضمن قوائم بأسماء القتلى في مسجد الإيمان والمستشفيات التي استقبلت القتلى من فض الاعتصامين.

وأكد المجلس من خلال بيانه الصادر اليوم، أن معظم انتقادات مؤلف تقرير "ووتش" لم تخرج عن تلك الانتقدات الاعلامية التي نشرت في الصحف المصرية من بعض الاشخاص ويبدو انها نقلت عبر مؤلف تقرير الهيومن رايتس ووتش كما هي دون أن يتم التحقق منها"، مشيرًا إلى مقابلة حدثت مع عضو المجلس، ناصر أمين، وأحد معدي التقرير، بحسب بيان المجلس، قبل شهر من إصدار تقرير "ووتش" سأل فيه معد التقرير أمين إذا كان المجلس قد أصدر تقريره عن الواقعة أم لا، وهو ما وصفه البيان "بالمدهش" أن تعد "ووتش" تقريرًا عن فض الاعتصامين دون الاطلاع على تقرير المجلس.

اقرأ أيضَا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان