رئيس التحرير: عادل صبري 02:31 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مصطفى البدري: نسعى لاستمرار التحالف مهما انسحب المنسحبون

مصطفى البدري: نسعى لاستمرار التحالف مهما انسحب المنسحبون

الحياة السياسية

مصطفي البدري القيادي بتحالف دعم الشرعية

هاجم اﻷحزاب التي تسعى لتجميد أو حل التحالف..

مصطفى البدري: نسعى لاستمرار التحالف مهما انسحب المنسحبون

طه العيسوي 20 أغسطس 2014 16:20

كشف مصطفى البدري، القيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، أن حزب الوطن شعر أنه تورط بانضمامه للتحالف، وكان يبحث لنفسه عن سبيل للخروج منه مع كل فرصة، وكان هذا واضحًا خلال الاستفتاء على الدستور القائم وخلال انتخابات الرئاسة الأخيرة.

 

جاء ذلك ردًا على تقارير صحفية تحدثت عن اعتزام حزبي الوطن والوسط، الانسحاب من التحالف، وتفكيرهما في خوض الانتخابات البرلمانية المقبلة، وهو ما اعتبرته بعض وسائل الإعلام بداية لنهاية وانهيار التحالف، خاصة في ظل تشكيل المجلس الثوري المصري، حسبما تم نشره.

وقال - في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية": "عندما وجد حزب الوطن وغيره أن انسحابهما من التحالف سيضرهما ويفقدهما الكثير من قواعدهما الحزبية، قررا البقاء في التحالف مع السعي لحله أو تجميده، حتى لا يكون موقفهما شاذًا أمام قواعدهما أو مؤيديهما".

وتابع "البدري": "التحالف تأسس قبل وقوع الانقلاب بأيام لمجابهة حركة تمرد المخابراتية والقوى الفلولية والعلمانية الداعية لـ30 / 6، وبعض مكونات التحالف لم تكن راغبة في الثبات بعد الانقلاب على مواقفهم، بسبب علاقاتهم بالمجلس العسكري وعبد الفتاح السيسي"، على حد قوله.

وأضاف: "اﻷحزاب التي ستعلن انسحابها من التحالف لهثت وراء مكاسب سياسية مزعومة سترجع بخفى حنين، فقرار حل هذه الأحزاب جاهز في أدراج القضاء، وسيخرجونه في الوقت المناسب، وليسألوا حزب النور ماذا حقق إلى الآن رغم تماهيه مع النظام الحالي وتبريره لكل جرائمه؟ فضلاً عن أن هذا الأمر لن يكون له تأثير على التحالف أو الحراك الثوري في الشارع".

وشدّد "البدري" على أن بقاء التحالف والحفاظ عليه أمر مهم جدًا، كاشفًا عنه أنه - وكل أعضاء التحالف بتركيا إضافة للمهندس إيهاب شيحة، رئيس حزب الأصالة، والدكتور طارق الزمر، رئيس حزب البناء والتنمية، (المقيمان بقطر)- نصحوا مرارًا وتكرارًا قيادات التحالف داخل مصر بأن يتمسكوا ببقاء التحالف مهما انسحب المنسحبون.

واستطرد: "التحالف هو الخصم الوحيد - رغم كثرة الانتقادات الموجهة إليه - للنظام الحالي، فقد خاض المعركة من بدايتها، وحله أو تجميده سيعطي شيئا من الشرعية للنظام القائم، ولذلك سنبذل كل ما في وسعنا لبقاء التحالف واستمراره في أداء دوره وتطويره وتحسينه من خلال الاستفادة من الاقتراحات الشبابية التي تصل إلينا".

وحول رؤيته لقرار حل حزب الحرية والعدالة، قال عضو المكتب السياسي للجبهة السلفية: "هذا القرار هو والعدم سواء، فقيادات المكتب التنفيذي للحزب كلهم داخل السجون عدا الدكتور عمرو دراج، وبالتالي فالحكم لم يأت بجديد، والعملية السياسية برمتها قتلت في مصر تحت جنازير الدبابة وبقوة النظام"، حسب قوله.

واختتم "البدري" بقوله: "ليس أمامنا خيار في مسألة الصمود والثبات أمام النظام العسكري الذي جر على مصر الخراب والويلات، وإلا نكون خائنين للدين والوطن ولدماء الشهداء التي ما زالت تجري على أرض مصر، وكلنا يقين بأن نصر الله قادم، بل وقريب إذا ثبتنا وأحسنا إدارة المعركة".

يذكر أن الدكتور يسري حماد، نائب رئيس حزب الوطن، صرح بأن حزبه يدرس خوض الانتخابات، لكنه لم يصل إلى قرار نهائي بعد، مشيرًا إلى أن قطاعاً من الحزب يرفض المشاركة السياسية في ظل هذا النظام، فيما يرى قطاع آخر ضرورة المشاركة.

وعلق "حماد" على سياسة تحالف دعم الشرعية المبدئية الرافضة للمشاركة في الانتخابات، قائلاً - في تصريحات صحفية: "للحزب سياسته الخاصة، وفي الحقيقة كنا نؤيد المشاركة في الاستفتاء على الدستور وطرح مرشح في انتخابات الرئاسة تتوافق عليه القوى الوطنية، لكن نزلنا عند رغبة التحالف، أما مسألة خوض انتخابات البرلمان، فنعتبرها موضوعا داخلياً يخص الحزب وقواعده، ولا شأن للتحالف بها".

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان