رئيس التحرير: عادل صبري 03:09 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سودان: عدم إدانة بريطانيا للإخوان سيكون صدمة للنظام

سودان: عدم إدانة بريطانيا للإخوان سيكون صدمة للنظام

الحياة السياسية

محمد سودان أمين لجنة العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة

سودان: عدم إدانة بريطانيا للإخوان سيكون صدمة للنظام

طه العيسوي 18 أغسطس 2014 19:29

علق محمد سودان، أمين لجنة العلاقات الخارجية بحزب الحرية والعدالة، على ما ورد في تقرير جريدة الفاينانشال تايمز، بعدم إدانة بريطانيا للإخوان، بقوله: "نحن فى انتظار إصدار التقرير بصفة رسمية، خاصة أنه ليس لدينا معلومات سوى ما نُشر فى الفاينانشال تايمز حتى الآن".


وأضاف: "لكن مؤشرات ما سُرّب إلى الفاينانشال تايمز، تفيد بأن اللجنة القائمة بعمل دراسات حول إذا ما كان هناك أي تطور أو تغيير فى أيديولجية الإخوان أو فكرهم، خلصت إلى أن الجماعة لا تندرج تحت المنظمات الإرهابية، ولم يتبين في نتيجة الدراسة العميقة التى أجرتها اللجنة أى تغييرات فى أيديولوجية أعضائها، ما يبرئ ساحتهم مما نسبته إليهم بعض الدول، مثل مصر والسعودية وغيرهما من أن الجماعة هي منظمة إرهابية".

 

وتابع "سودان" - في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية": "بعض الأنظمة العربية ترفض تقرير اللجنة وتضغط على أصدقائها في الحكومة البريطانية، لتأجيل إصدار التقرير، وهذا أمر وارد، خاصة أنه تم تأجيل إصدار التقرير بالفعل عدة مرات، لكننا نعلم في النهاية أن بريطانيا دولة قانون وتحترم المواثيق والقوانين الدولية".

 

واستطرد: "من خلال مقابلات بعض أعضاء الجماعة فى بريطانيا وخارجها مع أعضاء اللجنة، كانت اللقاءات والحوارات التي تمت مرضية، وتبين أن أعضاء اللجنة - وعلى رأسهم السير جون جينكينز، رئيس اللجنة - لديهم معلومات ثرية جداً عن تاريخ الإخوان الماضي والحالي، وأعتقد أن اللجنة ستدافع عن تقريرها بكل قوة، ولن يقبلوا تغيير ما توصلوا إليه من حقائق".

 

وحول موعد إصدار نتائج التقرير بصفة رسمية، أشار "سودان" إلى أنه ربما يكون في أول سبتمبر القادم، مضيفًا أن تأثير هذا التقرير سيكون بمثابة صدمة للسلطة القائمة فى مصر وداعموها، خاصة بعض دول الخليج.

 

واستنكر دور وزارة الخارجية المصرية، والتي قدمت وثائق لبريطانيا قالت إنها تدين الإخوان، قائلاً: "للأسف هذه السلطة تتصرف بجنون، لفرض سطوتها على البلاد وتنفق مبالغ خيالية على تحسين صورة الانقلاب في العالم وتشويه صورة الإخوان والرئيس الشرعي للبلاد د.محمد مرسي".

 

وقال: "من المخزي أن تقدم لجنة وزارة الخارجية إلى الحكومة البريطانية وثائق تفيد بأن الإخوان المسلمين كانوا يقاومون البريطانيين إبان احتلالهم لمصر، ونحن نقول إن هذا شرف لجماعة الإخوان المسلمين، وأعتقد أن السياسيين البريطانيين الشرفاء سيقدرون ذلك تمامًا، لأن مقاومة المحتل هو حق لكل الشعوب، ومضى عهد احتلال الشعوب".

 

وحول رؤيته للدور الذي يلعبه توني بلير، رئيس الوزراء البريطاني السابق، في هذا الصدد، اختتم بقوله: "توني بلير الآن مستشار عبد الفتاح السيسى ويتلقى أجره نظير هذا العمل من الإمارات، وكلاهما ضد الشرعية المصرية، وأعتقد أن "بلير" يدور في نفس الفلك، لكن لا أظن أنه يمكن أن يؤثر على أعضاء اللجنة الموكل إليها القيام بهذه المراجعة والدراسة".

 

وكانت صحيفة فاينانشال تايمز، ذكرت أمس الأحد، نقلاً عن مصادر بريطانية رسمية، أن نتائج التحقيق المذكور نصت على عدم وجود أساس لتصنيف الإخوان كمنظمة إرهابية، وغياب أي أدلة قاطعة على ضلوع أعضاء الجماعة في ممارسات إرهابية.

 

وأضافت الصحيفة نقلاً عن مصادر أن وزراء في الحكومة البريطانية طلبوا تأجيل نشر نتائج التحقيقات لأسابيع عديدة، خشية من تسببها في إغضاب حلفاء بالشرق الأوسط.

 

وذكرت فاينانشال تايمز، أن كاميرون أمر بإجراء التحقيق جراء ضغوط من حلفاء في الخليج كالإمارات والسعودية.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان