رئيس التحرير: عادل صبري 01:51 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

داليا زيادة: الداخلية من فضت رابعة.. والجيش ليس مسئولاً

داليا زيادة: الداخلية من فضت رابعة.. والجيش ليس مسئولاً

الحياة السياسية

داليا زيادة، مدير مركز ابن خلدون

تعليقًا على تقرير هيومن رايتس..

داليا زيادة: الداخلية من فضت رابعة.. والجيش ليس مسئولاً

نادية أبوالعينين 12 أغسطس 2014 14:53

قالت داليا زيادة، المدير التنفيذي لمركز "ابن خلدون للدراسات الإنمائية"، تعليقًا على تقرير هيومن رايتس ووتش حول فض رابعة العدوية، إن عملية الفض كانت معروضة أمام العالم كله، موضحة أنه تم فتح ممر أمن للمعتصمين.


وأوضحت لـ"مصر العربية"، أن المتظاهرين السلميين خروا من الممرات الآمنة منذ الصباح، لكن من ظل إلى النهاية وكانوا مسلحين، واجهوا قوات الشرطة بالأسلحة، وتابعت قائلة: "محدش يقول على واحد إرهابي ورفع سلاح ضد قوات الجيش شهيد".


وحول ما جاء فى التقرير من قيام قوات الأمن بإطلاق الرصاص على من حاولوا الهروب والخروج من الاعتصام، قالت: "الكلام ده مش حقيقي"، موضحة أن أول من قتل كان من جانب الشرطة فى بداية الفض، مشيرة إلى أن الممرات الآمنة كانت معروضة على الهواء مباشرة، ومن لم يصدق يمكنه العودة إلى شبكة الإنترنت وسيجد الفيديوهات كاملة.


وتعليقًا على تفاوت أعداد القتلى بين ما أعلنت عنه هيومن رايتس ووزارة الداخلية، قالت زيادة لـ"مصر العربية"، إن الإخوان هم من أخرجوا الجثث المقتولة من أسفل المنصة، ومن داخل خيم الاعتصام ووضعوها في الميدان حتى قبل دخول الشرطة للاعتصام، ما تسبب فى زيادة أعداد القتلى.


وأضافت أنها لا تملك الحديث حول الحصر الحقيقى للقتلى، مشيرة إلى أنه خلال الاجتماع في المجلس الوطني قبل قض رابعة العدوية، وضعت قيادات الأمن تقديرًا للأعداد المتوقع مقتلها أكبر من هذا الرقم المعلن بالنسبة لفض رابعة، وعدد أقل بالنسبة لقوات الشرطة وما حدث كان العكس.


وتابعت زيادة تعليقًا على اتهام التقرير لقوات الأمن باستخدام القوة المفرطة من قبل قوات الجيش والشرطة، قائلة: "أنا مش فاهمة هما مدخلين الجيش فى الموضوع ليه، هو الجيش اللى فض ولا الشرطة؟ هذا استهداف للجيش، من فض اعتصام رابعة قوات الشرطة والمسؤول عن الفض محمد إبراهيم، وزير الداخلية"، موضحة أن ذلك استهداف للقوات المسلحة.

 

وحول تعليق هيومن رايتس على تقرير المجلس القومى لحقوق الإنسان، أنه لم يكن يتسم بالشفافية، قالت زيادة: "قوليلهم يروحوا على فلسطين ويورونا شطارتهم".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان