رئيس التحرير: عادل صبري 07:29 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

حزبان بتحالف الشرعية يرفضان التظاهر في الميادين الكبرى

خلافًا للقرار الرسمي في ذكرى رابعة..

حزبان بتحالف الشرعية يرفضان التظاهر في الميادين الكبرى

طه العيسوي 12 أغسطس 2014 00:29

دعا حزبا "الوسط" و"البناء والتنمية"، أعضاء التحالف الوطني لدعم الشرعية لعدم التظاهر بالميادين الكبرى حفاظًا على أرواح المتظاهرين.

ويأتي هذا خلافا لبيان وموقف التحالف الأخير بدعوة المعارضين للنظام بالتظاهر في كافة الميادين

وشدد الدكتور أحمد الإسكندراني، المتحدث الرسمي لحزب البناء والتنمية، الذراع السياسي للجماعة الإسلامية، على أن الحزب يرفض الدفع بالشباب إلى الميادين والأماكن التي يمكن أن تجر إلى صدامات قد تؤدى إلى مزيد من الخسائر في الأرواح.

وثمّن الإسكندراني - في بيان له- ما وصفه بتضحيات الشباب في ربوع مصر من أجل تحقيق قيم ثورة يناير، مؤكدًا على ضرورة التزام أي حراك جماهيري بالسلمية.

وقال: "في الأيام السابقة وقعت بعض الأحداث التي تستهدف المنشآت والمرافق التي هي ملك للشعب مثل أبراج الكهرباء أو غيرها، ورغم أننا لا نشك أن أحدًا من معارضي الانقلاب يمكن أن يستهدف تلك المنشآت بسوء، إلا أننا نقولها لهم أو لمن يفعل ذلك أن استهداف منشآت الدولة لا يجوز، إذ أنه من التخريب والفساد في الأرض، لأنها ملك للشعب وتستخدم في قضاء حاجاته، والتعدي عليها معطل لحاجات الناس من الشعب الذي لا علاقة له بالأزمة القائمة ولا يجوز التصدي للمنكرات بما يلحق الأذى بالناس".

كما طالب حزب الوسط كل من قرر النزول للتعبير عن رأيه بشكل سلمي في ذكرى فض اعتصامي رابعة والنهضة أن يتجنب مواقع الاحتكاك بقوات الأمن أو الميادين الهامة.

وتابع الوسط في بيان له: "نحن إذ نقدّر كل مشاعر الغضب التي تتملَّك الشعب وذوي ضحايا تلك الجرائم؛ إلا أننا نرى ضرورة الحفاظ على المسار السلمي الذي تمسكت والتزمت به الثورة منذ انطلاقها في الخامس والعشرين من يناير حتى الآن".

وتقدم "الوسط" لأسر الضحايا وذويهم بخالص العزاء والمواساة، مجددًا التزامه بالوقوف بجانب تلك القضية الإنسانية التي ستظل علامة فارقة في تاريخ انتهاك الكرامة الإنسانية، هى ومثيلاتها من الجرائم التي تعرض لها المصريون في أحداث أخرى مثل "مجلس الوزراء" و"محمد محمود" و"ماسبيرو" وغيرها، والتي لم تحرز فيها التحقيقات أية إنجازات حتى الآن، حسب قوله.

كما تعهد "الوسط" بالتزامه بالسعي بكل المُبادرات والإمكانات والإجراءات القانونية والسياسية المُمكنة من أجل تحقيق العدل وعدالة التحقيق.

يذكر أن تحالف دعم الشرعية قد أعلن عن تدشين ما وصفها بـ"الموجة الثورية القوية الهادرة" تبدأ الخميس 14 أغسطس تحت عنوان "القصاص مطلبنا"، مجددًا فيها الدعوة للشباب والطلبة لتصدر القيادة الميدانية للحراك الاحتجاجي، وإحراز تقدم ثوري مناسب للحدث والظروف وتطلعات الشعب دون تجاوز لثوابت هذا الحراك.

وطالب التحالف - في بيان له- بانتشار ما وصفه بالفعاليات المبدعة في كل مكان، ولتكن كافة الميادين بكافة المحافظات هدفًا للحراك والقرار الميداني للأرض بما يحفظ الأرواح ويحقق الأهداف فيما يخص الميادين الثلاثة: رابعة والتحرير والنهضة، ولتتأخر النساء قليلا عن الميادين الكبرى، لافتا إلى أنه أحيط علمًا من شباب الثورة بالحفاظ على السلمية وتأمين الفعاليات، حسب قوله.

وتابع التحالف :" لتكن الفعاليات في المكان المناسب، وننطلق من كافة مساجد الثورة والنقاط الآمنة، ولتنتشر فعاليات يوم من رابعة وتأبين الشهداء وتكريم ذويهم بإحياء الذكرى في الأماكن المناسبة، وليتضامن المعتقلون بالسجون بالآليات المناسبة مع ذكرى شهداء محرقة سيارة الترحيلات بـ "أبو زعبل" وقرار الإضراب لهم".

 

اقرأ أيضًا:

تحالف الشرعية: النظام يعتقل قادة السلمية ويسعى للصدام

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان