رئيس التحرير: عادل صبري 12:23 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور.. والدة مجندي البحيرة التوأم: واحد راح سيبولي التاني

قتل في حملة أمنية ونجا أخوه بأعجوبة

بالصور.. والدة مجندي البحيرة التوأم: واحد راح سيبولي التاني

ريم عادل 10 أغسطس 2014 12:18

وراء كل شاب يموت حكاية فصولها مأساة لأسرته ومحبيه، فما بالك لو كان هذا الشاب هو من يقوم بالإنفاق على أسرة معسرة.. هذا هو باختصار ملخص معاناة أسرة محمود رجب حسانين "20 سنة"، المجند بمديرية أمن البحيرة، والذي قتل بطلق ناري بالصدر خلال حملة أمنية لضبط أحد المسجلين خطر بقرية "بني سلامة" بمركز وادي النطرون.

العويل والصراخ الذي عم جنبات قرية "شدموه" التابعة لمركز إطسا بمحافظة الفيوم، مسقط رأس المجند القتيل، لم تكن سوى بداية المعاناة، حيث ظلت أمه تمتوي بنار فراق نور عينيها بعد انتهاء مراسم الدفن والعزاء وانصراف أهالي القرية إلى حال سبيلهم.

"مصر العربية" التقت أسرة الفقيد، حيث استقبلتنا والدته والدموع تملأ عينيها، قائلة: "حبيبى، نور عينى، ابنى، حسبى الله ونعم الوكيل في اللي حرموني منه.. كان بيصرف عليا وعلى اخواته.. ومش ههدى إلا لما اخد حقه".

تلتقط أخته "ميرفت" طرف الحديث، قائلة إن شقيقها لم يكن وحيدا في سلك الجندية، بل كان يخدم معه أخوه التوأم، حيث كانت تقوم دائما بتجهيز "شنطتين" لأنهما كانا ينزلان معا ويأخذان إجازاتهما معا.

وأضافت: كان أخي الشهيد يخرج المأموريات برفقة أخيه التوأم دائما، ولكن في هذه المرة طلب الضابط من أخي الثاني البقاء في الكمين الذي يخدم به، واصطحب واحدا فقط، وبعد مرور وقت أخبره الضابط بوفاة شقيقه خلال الحملة التى خرج بها.

وأكدت أنهم كانوا منتتظرين انتهاء خدمتهم لكى يتمكنوا الاثنين من تجهيز شقيقتها المخطوبة.

بدوره طالب أحمد حجازى، عم المجند، وزيري الدفاع والداخلية، بإعفاء شقيق الفقيد من الخدمة، نظرا لاحتياج باقي الأسرة له، حيث إنهم 4 بنات ووالدتهم وليس لديها دخل سوى ما كان ينفقه عليه الولدين أحمد، ومحمد، الذى لقى ربه.

وتكشف عبير، خالة محمد، أن أمه تأكل يوما وتصوم 10 أيام، لعدم وجود دخل ثابت لهم، وكانت تتمنى أن يحصل أحدهم على تأجيل، لكي يستمر في العمل والإنفاق على الأسرة، لكن الوطن اختار الشقيقين معا ليخدما في نفس المكان بمحافظة البحيرة، وكانت تتمنى اليوم الذي ينتهي فيه أولادها من الخدمة العسكرية لاستئناف تسيير أمور الأسرة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان