رئيس التحرير: عادل صبري 10:27 صباحاً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

قوى ثورية: كلام العادلي محاولات دنيئة لتشويه 25 يناير وتدينه

قوى ثورية: كلام العادلي محاولات دنيئة لتشويه 25 يناير وتدينه

الحياة السياسية

مشهد من ثورة يناير

قوى ثورية: كلام العادلي محاولات دنيئة لتشويه 25 يناير وتدينه

آية فتحي _ نهى النحاس 09 أغسطس 2014 12:25

"25 يناير مؤامرة خارجية كانت تهدف إسقاط الدولة والنيل منها" جاءت تلك العبارة على لسان وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي أثناء مرافعته عن نفسه في محاكمة القرن، صباح اليوم.

الأمر الذي أغضب القوى الثورية والنشطاء السياسيين الذين شاركوا في الثورة من أجل التخلص من النظام بكل رموزه الفاسدة، لتحقيق العيش والحرية والعدالة الاجتماعية، دون العلم أنه بعد مرور أربعة أعوام على تلك الثورة، سيخرج رموز النظام على الملأ لإهانة الثورة.

فوصف محمود عفيفي، المتحدث الرسمي لتيار الشراكة الوطنية، كلام حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، أثناء مرافعته عن نفسه اليوم أمام المحكمة، عن ثورة 25 يناير وشباب 6 أبريل وكفاية، بأنه "كلام فاضي"، لتبرأت نفسه من تهم القتل التي يواجها.

وأوضح عفيفي، أن كل محاولات تشويه ثورة يناير، محاولات ضالة ودنيئة من نظام مبارك الإجرامي وعلى رأسه حبيب العادلي، وتابع قائلا:"الدستور اللي بيحكم البلاد والسلطة اللي بتحكم البلاد يرون أن ثورة يناير عظيمة، وهذا أكبر رد على كل محاولات تشويها".

قال شريف الروبي، القيادي بحركة شباب 6 إبريل الجبهة الديمقراطية، إن ما قاله اللواء حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، أثناء مرافعته عن نفسه اليوم أمام المحكمة، يدينه قبل أن يدين شباب الثورة، وأثبت أنه وزير فاشل وأن نظام مبارك فاشل.

وتساءل الروبي:" لما شباب إبريل وكفاية كانوا بيدربوا في قطر وأمريكا، كانت فين أجهزة الدولة وليه سمحتولنا ندخل البلد، وإزاي قدرت أمريكا تجند شباب من مصر أنت كنت فين؟".

وأضاف عضو حركة 6 إبريل أن كلام العادلي يؤكد أن أجهزة الدولة في عهد مبارك كانت مشغولة بالسرقة وحماية نفسها وليست مهموهة بالحفاظ على أمن الدولة، بما يقتضي محاكمتهم على التقصير في أمن الوطن.

وأرجع الروبي سبب هجوم " العادلي " و " فريد الديب " على ثورة يناير، إلى إنهم يعتبرون أن الثورة " نكسة " كسرتهم وأظهرت حقيقتهم، لذا يهاجمونها الأن حتى يكون هناك مبرر لاستمرار حبس شباب الثورة والإفراج عن رموز مبارك.

واعتبر الروبي أن هجوم " العادلي والديب" على يناير، " لعبة " من الدولة لإلهاء القوى الثورية عن أهداف الثورة الحقيقية، وليشغلوا المواطنين بها عن الغلاء وما تمارسه الدولة من سياسات ضد المواطن

واتفق معه هشام فؤاد، المتحدث باسم الاشتراكيين الثوريين، مؤكدًا أن تصريحات العادلي تدينه وتدين الداخلية نفسها، متسائلًا:"لو أن الداخلية تعرف أن هؤﻻء الشباب تلقوا تدريبات في الخارج ولديهم أجندات أجنبية ومخططات خاصة تضر بالبلاد فلماذا لم يتم اعتقالهم من قبل قبل أن تحدث الثورة؟".


 

وأوضح فؤاد أن تصريحات العادلي اليوم لها صلة وثيقة بمرافعة فريد الديب في الدفاع عن الرئيس المخلوع وجميعهم يمثلون صوت الثورة المضادة ، مؤكدًا أنهم عادوا وستكتمل عودته بالبرلمان القادم، لذلك هم يتحدثون بكل قوة عن ثورة يناير أنها مؤامرة ويفصحون عما كانوا يبطنونه من قبل.

وتابع فؤاد أن نتيجة هذه التصريحات ستكون قيام ثورة جديدة ولكن على المدى البعيد وهذا يعتمد على ما ستقوم به الحركات والقوى الثورية من توعية في الشارع المصري.

وأوضح هيثم الخطيب، عضو المكتب التنفيذي باتحاد شباب الثورة، أن تطاول العادلي على ثورة يناير، جاء نتيجة صمت الشارع المصري وشباب الثورة على مرافعة فريد الديب، محامي الرئيس الأسبق حسني مبارك، والتي هاجم فيها ثورة يناير ووصفها بالمؤامرة، مؤكدًا أنه كان لابد من خروج مظاهرات بالشارع المصري لرفض الهجوم على الثورة.

ووصف الخطيب " العادلي " بـ " المجرم القاتل الخسيس "، لافتًا إلى إنه أصيب برصاص الداخلية خلال أحداث ثورة يناير فوق كوبري قصر النيل، وأن أحدًا من المشاركون بالثورة لقي مصرعه على أثر تلقيه رصاصة بالرأس من قبل الداخلية.

أعرب عمرو على عضو فى حركة شباب 6 إبريل, عن توقعه لما قاله العادلي فهو شئ متوقع ، قائلاً:" ده واحد سفاح دموى، أنا مش مستغرب خالص من كلامه، وهو بيعمل كدهحتى ينجو من تهمه قتل المتظاهرين".

كما قال محمد كمال, عضو المكتب السياسي لحركة 6 أبريل، إن حبيب العادلى وزير داخلية النظام المستبد الذى ثار الشعب ضده, وإحدى أدوات القمع التى استخدمها هذا النظام, فبالتالى محاوله تشويه الثوره محوله فاشلة لا يُجدى بها.

وتابع قائلا:" إذا كان شباب الإخوان تم تدريبهم من قِبَل امريكا, فلماذا تحالف نظام مبارك معهم ومنحهم 88 مقعد فى مجلس الشعب فى 2005, ولماذا ترك لهم الدعوة السياسية, والاستفحال بين طبقات المجتمع, لماذا لم يتصدى نظام مبارك لحركه 6 إبريل ولم يكشف تورطها الواضح, فنظام مبارك ترك المعارضه الملونه حتى تكن غطاءً لفساده".

ميرفت موسى, الناشطة السياسية, ترى أنه كلام العادي شئ متوقع من حبيب العادلى, قائلة:"أنا مش متخيله مسموحله يقول كده باماره ايه, فإذا كان الكلام الذى إدعاه صحيح فلماذا لم يتخذ إجراء ضده خلال توليه منصب وزير الداخليه, فإهماله لهذا الأمر ليس تقصير إنما خيانه".


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان