رئيس التحرير: عادل صبري 10:33 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

دعوات للتظاهر في الميادين المركزية تحت شعار "ها قد عدنا"

دعوات للتظاهر في الميادين المركزية تحت شعار "ها قد عدنا"

طه العيسوي 09 أغسطس 2014 10:27

جددتا حركتا "باطل"، و"الأيام الحاسمة" دعوتهما للمتظاهرين المعارضين للسلطة، وللكيانات الثورية بحتمية مركزية الثورة في مناطق صناعة القرار بحشود تتجه لميادين الحسم والخلاص تحت شعار "ها قد عدنا"، على حد قولهما.

وقالوا- في بيان مشترك لهما :" فلنجعل 14 أغسطس يومًا لتحرير الثورة من القيود، أولا قبل أن يكون يومًا لتحرير مصر من الطغاة، والميادين لنا والشعب قائدًا لثورته، فاجعلوها غضبة خلاص، وانتفاضة تصعيد، فلا تراجع فثورتنا ثورة تحرير.. والاستقلال التام أو الموت الزؤام"، حسب قولهما.

وتابعوا :" كانت ولا زالت ميادين العاصمة هي رئة الأنظمة القمعية فإن امتلئت اختنقت الأنظمة وسقطت، ولما كانت حياة هذه الأنظمة مرتبطة بخلو هذه الميادين من أصوات الشعب، فقد هاجمها "مبارك" بالجمال والبغال ففشل، وانتصر الشعب عليه، ثم عاد النظام من جديد وعاد الشعب ثانية للميادين فهاجمها العسكر بالطائرات والدبابات، في يوم الأربعاء الدامي الرابع عشر من أغسطس ٢٠١٣ في أضخم مجزرة في تاريخ مصر الحديث فترك الشعب الميدان حاملا آلاف من الشهداء والجرحى هاتفا بأعلى صوته قسما لنا عودة".

ووجهوا رسالة للشعب، قائلين: "أيها الشعب الثائر حان وقت تحول حماس الشباب إلى براكين غضب تقتلع الظلم من جذوره، حان وقت التقاء حشود الثوار التي تعم جموع المحافظات في ميادين الثورة لتشكل سيل بشري يطهر أرض مصر من دنس الطغاة، خاصة أن الشارع سيبقى هو مصدر الحسم وستظل الميادين هي الضربة القاضية للأنظمة القمعية"، بحسب نص البيان.

يذكر أن حركة "الأيام الحاسمة" هي حركة أسسها العميد طارق الجوهري، أحد المسؤولين عن حراسة الرئيس المعزول محمد مرسي، وهي تحمل إستراتيجية ورؤية مختلفة تحاول أن تصبغ بها الحراك الاحتجاجي، وهي تعتمد علي تحركات قوية في العاصمة وفق ما تصفه بـ"سلمية الردع".


 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان