رئيس التحرير: عادل صبري 07:46 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الولي.. فاتورة المعارضة

الولي.. فاتورة المعارضة

الحياة السياسية

ممدوح الولي

الولي.. فاتورة المعارضة

ممدوح المصري 04 أغسطس 2014 21:59

ممدوح الولي، نقيب الصحفيين المصريين السابق، ورئيس مجلس إدارة الأهرام الأسبق، والخبير الاقتصادي، فاز بمقعد النقيب في أكتوبر 2011 متفوقًا على منافسه الكاتب الصحفي يحيى قلاش بعد أن حصل على 1646 صوتًا من أصل 3076 صوتًا صحيحًا.

كانت فترة توليه نقابة الصحفيين، فترة عاصفة، حيث تم توجيه اتهامات له بأنه ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين ومنحازاً لها، كما قتل في عهده الزميل الصحفي الراحل الحسيني أبو ضيف، فاتّهم بالتقصير في حقوق الصحفيين، وتضييعها.

تعرض الولي للاعتداء بعدها من قبل أحد الصحفيين داخل النقابة، بعد أن تم تحذيره من الحضور يومها، إلا أنه أصر على الحضور فتعرض للاعتداء، برغم تأكيده أنه قدم كل العون في قضية مقتل أبو ضيف، حتى اعترف بذلك شقيق أبو ضيف.

على المستوى النقابي استطاع الولي، أن يرفع بدل التدريب والتكنولوجيا للصحفيين إلى 1200 جنيه، وهو الحد الأدنى للأجور، كما استطاع أن يتوصل مع وزارة المالية إلى قرار عدم خصم أي مستحقات ضريبية من المؤسسات الصحفية عن طباعة الكتب المدرسية لفترة 3 شهور لتوفير السيولة للمؤسسات، ما أتاح مبالغ قيمتها 5308 مليون جنيه. 

ونتج عن القرار السابق إتاحة مليون جنيه لكل من مؤسسة روزاليوسف ودار الهلال والشركة القومية للتوزيع، وزيادة الدعم السنوي لوكالة أنباء الشرق الأوسط  ليصبح 55 مليون جنيه بدلاً من 47 مليون جنيه، وتمويل الزيادة المطلوبة في قيمة بدل التدريب والتكنولوجيا لأعضاء النقابة والزيادة في حافز العاملين بالمؤسسات الصحفية ودعم المعاشات في حدود مبلغ 35 مليون جنيه.

منذ تولي ممدوح الولي رئاسة مجلس إدارة الأهرام، وحرص على عدم إهدار المال العام، فقد عمل على تخفيض بدل جلسات إقرار الموازنة، ومثلها في جلسات إقرار الميزانية، من 6 آلاف جنيه إلى 500 جنيه، نظرًا لبلوغ عدد أعضاء الجمعية العمومية 35 عضوًا، إلى جانب حضور أعضاء مجلس الإدارة البالغ عددهم 12، ما يجعل الجلسة الواحدة تتكلف 318 ألف جنيه، بخلاف تكاليف البوفيه، من مشروبات ومأكولات خفيفة للحضور، الذين يضاف إليهم مندوبا الجهاز المركزى للمحاسبات وممثلان عن مكتب المحاسبة الذى يمثل مراقب حسابات المؤسسة.

كان للولي آراؤه السياسية، المناهضة لسلطة ما بعد 3 يوليو، وعبر عنها عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل اﻻجتماعي فيس بوك، كما نشرتها مواقع إلكترونية متعددة، وشاشات التليفزيون، بالإضافة إلى آرائه المناهضة للسياسات اﻻقتصادية.

وأصدرت هيئة التحقيق المنتدبة للتحقيق في قضايا فساد مؤسسة الأهرام برئاسة المستشار ثروت حماد، قراراً بحبسه 15 يوماً على ذمة التحقيقات، بتهمة إهدار المال العام وتسهيل الاستيلاء عليه من خلال تنازله عن مبالغ خاصة بمؤسسة الأهرام لصالح رجل الأعمال، إيهاب طلعت، بالمخالفة للقوانين واللوائح بما قيمته 92 مليون جنيه.

من جهته، أكد رئيس لجنة الحريات بنقابة الصحفيين، الكاتب الصحفي محمد عبد القدوس، أن التهم المنسوبة للولي مرفوضة تمامًا، ويؤكد أن المسألة كلها تصفية حسابات، حيث كان لابد من إخطار النقابة لتتدخل.

وأشار إلى أن الولي كان حريصاً على أموال الأهرام، ولكن الاتهام الموجه إليه كيدي هدفه النيل منه.


اقرأ أيضًا:

العربي لحرية الإعلام : حبس ممدوح الولي تصفية حسابات

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان