رئيس التحرير: عادل صبري 07:23 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

حقائق 30 يونيو: المنظمات الدولية لها موقف معادٍ لمصر

حقائق 30 يونيو: المنظمات الدولية لها موقف معادٍ لمصر

الحياة السياسية

الدكتور فؤاد عبدالمنعم رياض

حقائق 30 يونيو: المنظمات الدولية لها موقف معادٍ لمصر

معتز ودنان 04 أغسطس 2014 15:34

قال الدكتور فؤاد عبد المنعم رياض رئيس اللجنة القومية المشكلة لجمع المعلومات والأدلة وتقصي الحقائق، التي واكبت ثورة 30 يونيو سنة 2013، إن موقف المنظمات الدولية من أعمال اللجنة يعد موقفا معاديًا لمصر، وتصرف الاتحاد الأوروبي ومنظمة العفو الدولية يعكس رؤية سياسية وليست قانونية.

وأضاف رياض في تصريحات للصحفيين البرلمانيين، إن ما أعلنه البرلمان الأوروبى نقد وتقييم غير موضوعي ويعد موقف ظالم وغير منصف ويعكس تناقضًا واضحًا فى عمل البرلمان الأوروبي.

وذكر رياض أن أكثر من وفد ممثل للاتحاد الأوروبى أكدوا فى تصريحاتهم عقب زيارات للجنة أنهم اطمئنوا لعمل اللجنة، وهذا يتناقض مع ما جاء في التقرير، وأضاف أن هذا بداية ظلم من المجتمع الدولي للجنة.

وأوضح أن اللجنة قامت بإرسال بيانا إلى البرلمان الأوروبى يفند فيها الانتقادات التي جاءت بحق اللجنة، وفيما يخص تقرير منظمة العفو الدولية، فإنها لم ترد على طلب اللجنة بتقديم ما لديها من معلومات عما نشرته عن حالات الحبس الاحتياطي فى السجون المصرية.

وأكد أن اللجنة توصلت إلى الأرقام الحقيقية، وستضعها فى التقرير النهائي ولن تعلنها الآن، مشيرة إلى أن المنظمات الدولية لها دور فى تغيير نظرة البرلمان الأوروبى تجاه عمل اللجنة.

وحول رد فعل رئاسة الجمهورية عن التقرير الذى أرسلته اللجنة حول الخطوات التى اتخذتها منذ بدء عملها وشكواها من عدم تعاون بعض المؤسسات الرسمية، قال رياض إن الرئاسة ردت علينا برد فعل قوي، وإيجابي، وألزمت جميع المؤسسات التي لا تتعاون معنا بتقديم كافة المساعدات والمعلومات المطلوبة.

وحول تاثير التقرير الذى تم تقديمه للرئيس على تركيب مكيفات فى أماكن الاحتجاز فى أقسام الشرطة قال إننا تعرضنا في عملنا لحالة المحتجزين، وأكدنا أن المشكلات التى يتعرضون لها ليست فى السجون، وإنما فى أماكن الاحتجاز فى الأقسام التي تعاني مشاكل، وقد تكون هذه الملاحظات سبب فيما حدث .

واستبعد رياض أن تطلب اللجنة مد عملها مرة أخرى خاصة أن هناك عدة ملفات لم تبدأ العمل بها حتى الآن مثل سيناء، وقناة السويس، وأضاف أن اللجنة لم تكن من زيارة سيناء لأسباب أمنية، ولأن الدولة تخشى على أفراد اللجنة من التعرض للخطر و نبحث عن مخرج لذلك وهناك عدة سيناريوهات مطروحة منها أن نحضر أهالى سيناء إلى مقر اللجنة.

و حول رفع التقرير للرئيس عبد الفتاح السيسى ليكون صاحب القرار فى التعامل معه رغم أنه كان طرفا فى الأحداث بصفته وزيرا للدفاع قال رياض إن رئيس الجمهورية هو الذى يقوم بتعيين القضاة ومع ذلك تصدر أحاكم منهم ضد الدولة والرئيس نفسه، كما أن اللجنة تقوم بجمع حقائق ولا تعمل مع طرف لصالح آخر والمطلوب منا أن نقدم التقرير للرئيس أيًا كان شخصه.

وأشار إلى أن اللجنة طالبت بالاستماع إلى شخصيات و مسؤولين آخرين، وألتقت من قبل بوزير الداخلية وستقوم بالاستماع إلى أى مسؤول تجد أنها فى حاجة إلى شهادته كان شخصه أو منصبه، موضحًا أن اللجنة ليست جهة اتهام أو محاكمة ولكن تقوم فقط بجمع المعلوامت و توثيقها و تاريخها .

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان