رئيس التحرير: عادل صبري 03:41 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بمقر وقيادات جديدة.. النور يعالج ورطته بمطروح

بمقر وقيادات جديدة.. النور يعالج ورطته بمطروح

الحياة السياسية

يونس مخيون - صورة أرشيفية

بمقر وقيادات جديدة.. النور يعالج ورطته بمطروح

محمد فتوح 28 يوليو 2014 21:27

يشهد حزب النور فى محافظة مطروح أزمة حقيقية، خلال الفترة الحالية، خاصة مع رفع الدعوة السلفية فى المحافظة ورئيس مجلس إدارتها الشيخ على غلاب، يدها عن دعم الحزب.

 

وسادت خلافات حادة بين الدعوة السلفية في مطروح ومجلس الإدارة العام للدعوة، على خلفية الموقف العام للدعوة من تأييد الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي من سدة الحكم.

 

وأيدت الدعوة السلفية فى مطروح الموقف الرافض لعزل مرسي، وهو ما سبب خلافًا مع الدكتور ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة، واستصدر قرارًا من مجلس الإدارة العام بتجميد مجلس الإدارة الفرعي للدعوة فى مطروح.

 

وعادت الأوضاع للهدوء مرة أخرى بين مجلس الإدارة العام وممثلي الدعوة فى مطروح، عقب إصدار غلاب بيانًا يوضح فيه الأمر، وفك تجميد مجلس الإدارة فى المحافظة.

 

بيد أن الخلافات تجددت مرة أخرى بين الطرفين، ولكن تلك المرة ليس على عزل مرسي، وإنما الموقف من الانتخابات البرلمانية، التى يستعد حزب النور – ذراع الدعوة السلفية السياسية - خوضها، فأصدر مجلس إدارة الدعوة فى مطروح بيانًا تفصيليًا لرفضه الانتخابات من الناحية الشرعية، وفند البيان المواقف المتشابهة للأوضاع فى مصر فى عهد  حسني مبارك، والتي رفضت الدعوة المشاركة فى الحياة السياسية بناء عليها، والتى لا تزال قائمة ومع ذلك يدعمون المشاركة فى الانتخابات.

 

وخلال الخلافات داخل الدعوة، قرر السلفيون عدم تأييد حزب النور خلال الانتخابات المقبلة، وأغلق مقر الحزب فى المحافظة.

 

ونشرت "مصر العربية" قبل عدة أشهر، أن الحزب شكل وفدًا برئاسة شريف طه، المتحدث باسم الحزب، لعقد لقاءات بين قيادات الدعوة والحزب لتوفيق وجهات النظر، بيد أن كل المحاولات باءت بالفشل.

 

وقال جابر عوض الله، القيادي السلفي بمطروح، إن الدعوة السلفية رفعت يدها تمامًا عن "النور" فى المحافظة، وتم إغلاق المقر من قبل أنصاره وسط استقالات عديدة من الحزب".

 

وأضاف عوض الله، وهو منشق عن الحزب، لـ"مصر العربية"، أن الحزب يحظى بدعم سلفية الضبعة فقط، نظرًا لوجود خلافات بينهم وبين الدعوة السلفية، وهم يؤيدون النور نكاية فى غلاب ومجلس إدارة الدعوة فى مطروح".

 

من جانبه، اعترف المهندس جلال مرة، أمين عام الحزب، بوجود أزمة داخل النور بمطروح، وقال: "إن الحزب يولي أهمية لمطروح، وسيتم تخصيص مقر للحزب بدلاً من الذى تم إغلاقه"، مضيفا:  "الحزب يحاول سد العجز فى مطروح، ونأمل فى معالجة الأوضاع قبل تفاقمها فى المحافظة".

 

وتابع لـ "مصر العربية"، "أن الحزب يستعد لبدء صفحة جديدة فى مطروح وأهالي مطروح"، مشيرا إلى أن نفوذ الحزب فى المحافظة قل بشكل كبير.

 

اقرأ أيضًا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان